- موقع الكاتب العربي في المعرض
- انتقادات للمشاركة العربية
- محاولة اغتيال اللغة العربية
- اهتمام القارئ العربي بالكتاب

خالد الحروب: مشاهدي الكرام تحية لكم ومرحبا بكم مرة ثانية في حلقة خاصة ثانية نقدمها لكم من معرض فرانكفورت للكتاب الدولي لبرنامج الكتاب خير جليس كيف يقدم هذا المعرض صورة الكتاب العربي والثقافة العربية؟ وكيف يجد الكتاب العرب والكاتبات العربيات أنفسهم وأنفسهن في هذا المعرض؟ ما هي همومهم وما هي اختلاجات دواخلهم؟ حول هذه المشاغل وغيرها استضيف اليوم في أثناء المعرض الروائية والأديبة الجزائرية الأستاذة أحلام مستغانمي فأهلا وسهلا بها.

أحلام مستغانمي: أهلا.

خالد الحروب: كما أتشرف باستضافة الأديب والشاعر الأردني الأستاذ حيدر محمود فأهلا وسهلا به.

حيدر محمود: أهلا وسهلا.

موقع الكاتب العربي في المعرض

خالد الحروب: أهلا وسهلا أستاذ حيدر، أساتذتي الأفاضل وأستاذتي الفاضلة اذا بدأنا معك ككاتبة وروائية في هذه الاحتفالية الكبيرة بالثقافة العربية والكتاب العربي كيف ترين نفسك ما هي الانطباعات الأساسية التي تلح عليكِ؟

أحلام مستغانمي: انطباعي الأول أشعر ككاتبة عربية أنني أقيم خارج يعني في ضواحي الأدب وأقول وضواحي الحرية بزيارتي لهذا المعرض أشعر كأنني كاتبة قروية تعيش خارج المجرة الكونية في الواقع ثمة عالم جديد اتعرف عليه طبعا كنت أعرف شيئا منه في فرنسا لكن ليس بهذا المدى وهذه الشساعة أشعر بالكرامة الأدبية اللي يتمتع بها الكاتب الغربي بأشياء لا عهد لنا بها أن يكون لك وكيل أدبي يتابع شؤون ترجماتك أن يكون لك ملحق صحافي يتابع علاقتك مع الصحافة نحن ككتاب وقتنا مستباح وجهدنا وأعمالنا مستباحة دمنا مهدور الكاتب العربي ما عاد يحلم أن يعيش مما يكتب بل فقط أن لا يموت بسبب ما يكتب..

خالد الحروب: إذا سألنا الأستاذ حيدر أيضا كشاعر وأديب سافرت هنا وهناك والآن حللت في هذا اللقاء الكبير ما هي انطباعاتك؟

"
أشعر ككاتبة عربية بزيارتي لمعرض فرانكفورت أنني أعيش خارج المجرة الكونية فهنا ألمس معنى الكرامة الأدبية التي يتمتع بها الكاتب الغربي
"
أحلام مستغانمي
حيدر محمود: لابد من تسجيل ثلاث ملاحظات رئيسية في الواقع الأولى أن الدول العربية ممثلة بجامعة الدول العربية لأول مرة تتفق على أن تقيم عملا مشتركا بهذا المستوى وهذا الحجم على الصعيد الثقافي ولذلك أنا بعتبرها قمة ثقافية حقيقية تعقد في فرانكفورت للأمة العربية من محيطها إلى خليجها عبر الكتاب وحين أقول الكتاب لا أستثني من هذا المعرض بقية الأنشطة الثقافية لأنها بالنسبة لي سواء الكتاب والموسيقى واللوحة لوحة الخط العربي وقد شاهدنا هذا المساء معرضا للخط العربي في منتهى الجمال لكثير من الخطاطين العرب عبر سنوات طويلة وشاهدنا واستمعنا إلى الشعر واستمعنا إلى القصة واستمعنا إلى النقد واستمعنا إلى الحوارات الكثيرة والحضور الألماني يدهش حقيقة خاصة وأن هناك ترجمة فهذا التواصل الذي يحدث في معرض فرانكفورت للكتاب أولا هو ليس جديدا لأن الحوار العربي الثقافي حوار الثقافي العربي الألماني قديم وإذا تذكر غوتا ترجمته (كلمة بلغة أجنبية) على سبيل المثال يعني منذ سنين طويلة ثم أن هناك كثير من نقاط الاتصال عبر التاريخ الطويل العريض مع العلاقة بين الألمان والعرب كانت العلاقة قائمة ثقافيا وانقطعت بشكل مفاجئ نحن نحاول استعادة هذه العلاقة عبر معرض الكتاب والملاحظة الأكثر أهمية أن العرب جميع العرب لم يختلفوا على هذه النقطة برغم اختلافاتهم الشديدة على سواها من النقاط..

خالد الحروب: كأنما ما تفرقه السياسة توحده الكتب..

حيدر محمود: تجمعه الثقافة وهذه الثقافة هي مفتاح الوحدة الحلم الذي نحلم به جميعا ككتاب ثم أضيف إلى ذلك أن حجم الحرية التي تفضلت بالحديث عنها قبل قليل الأستاذة أحلام هي أساسية ومرتكز رئيسي أن الكاتب منا أو الشاعر أو المبدع أو الفنان عموما يشعر بأن له جناحين يطير بهما في فضاء رحب لا سؤال ولا جواب ولا أحد يسألك إلى أين أنت ذاهب تتجول بين الكتب..



انتقادات للمشاركة العربية

خالد الحروب: أستاذ حيدر إذا سمحت نتوقف عندما تعرضت إليه من تنوع الثقافة أن الثقافة ليست الكتاب العربي مثلا وليست المحاضرات والندوات أحلام مستغانمي ما رأيك هناك بعض الانتقاد للمشاركة العربية في فرانكفورت هنا أنها قدمت الموسيقى والفرق الغنائية والرقص والتعبير وغيره وأن هذا ينقل صورة عن العرب فهناك تقييم أخلاقي وقيمي لجزء من المشاركة العربية؟

أحلام مستغانمي: لا أنا أعتقد صراحة أن الذي حدث هو عكس هذا أنا حضرت فرقة كراكله إمبارح وقبلها أوبرا شهر ذاد وصدقني كنت سعيدة جدا بعروبتي وأنا أغادر قاعة الأوبرا وأرى اندهاش الألمان أمام هذا الإبداع الفني الراقي بينما الندوات أنا قد أفاجئك ولكن أعتقد إنه الحضور الأدبي والثقافي أكثر من اللازم كان في بعضه ربما رفع عتب أكثر منه للأدب لأنه نحن نقلنا إلى هنا نقاشاتنا وجدلنا ومواضيع لم نكن في حاجة للتواجد هنا لطرحها ولاحظت إنه الحضور وربما الأستاذ معي أيضا الحضور الألماني في الندوات الثقافية وفي القراءات كان قليلا جدا نحن كنا كتاب عرب نتحاور مع جمهور عربي من زملائنا الذي حضروا مجاملة لنا البعض وبعض الحضور العرب من الجالية العربية فبالتالي أنا أرى إنه صورتنا الأجمل يعني ثمة كتاب مترجمون وهؤلاء لا يحتاجوا إلى ما نحتاج إليه نحن مثلي أنا اللي مش بترجم الألمانية ولكن الحضور الأجمل واللي صنع يعني فعلا فاجئ المشاهد الألماني هو الحضور الفني الراقي ثم أن مكتبة الإسكندرية كان لها حضور مذهل بكل التقنيات اللي قدمتها..

خالد الحروب: نعم هل هذا أستاذ حيدر أيضا بنفس هذه النقطة حتى ننتهي منها إنه هل هذا التنوع الثقافي ينقل صورة ما نوع الصورة بعض الناس يقول ينقل صورة مشوهه عن العرب يعني هذه ليست صورة العرب وواقع أمرهم؟

"
لعل أبرز انتقاد للعرب في هذا المعرض أنهم نسوا أنفسهم فدخلو في حوارات تعكس خلافاتهم وهذا ما كان يفترض أن لا يبرز في فرانكفورت
"
حيدر محمود
حيدر محمود: لا هو حصل بعض الإشكالات في الحوارات يعني إحنا نسينا بعضنا نسي إن إحنا في فرانكفورت مش في الوطن العربي والخلافات يعني ليست أساسية لكن أشير إلى موضوع الحضور الألماني اليوم بالذات أنا كنت متصور إنه الحضور الألماني باهت قليل اليوم يمكن أنت كنت معنا في الأمسية الشعرية كان حضور كثيف ويبدو الإعلام اشتغل دوره يعني يبدو تأثير الإعلام أساسي على الثقافة وأنا دائما أدعو إلى ضرورة اهتمام الإعلام بشكل رئيسي بالأعمال الثقافية ليروج لها لأنه هي النجومية تصنع من الإعلام..

أحلام مستغانمي: بس عفوا هؤلاء أنا أعتقد إنهم مستشرقون أو يعني ناس مختصين في الثقافة العربية..

حيدر محمود: أكيد..

أحلام مستغانمي: نحن نريد أن نتوجه إلى القارئ الألماني نوصل لشريحة أوسع..

حيدر محمود: الناس العاديين نعم..

أحلام مستغانمي: وهذه لن نبلغها بهذه المؤتمرات هذا ثمة موضوع أخر إنه أنفقنا يعني الهامش هو..

حيدر محمود: هي ليست بالسهولة التي يتصورها الناس يعني..

أحلام مستغانمي: طبعا نحن لن نحصل من هذا اللقاء بقدر ما استثمرنا فيه مادية لكن على الأقل سنتعلم يعني نحن نسيء تسويق أنفسنا ربما تعلمنا بعد الآن على الأقل أن نكون موجودين ونتصرف بذكاء أنا كل خوفي كان أثناء هذا الملتقى والذي لم يتم بعد أن لا يأتي أحد من رجال الكهوف والمغاور ويقوم بأي عملية يعني لقطع رؤوس إرهابيين فيقطع معها كل هذا المشروع الذي عملنا عليه سنة لأن الذي يؤثر في المواطن الألماني والأوروبي حقيقة هو ما يشاهده في التلفزيون ليس ما نقوله نحن..

خالد الحروب: الحقيقة هي أحلام أنا أشاركك هذا التعليق من زميلي عبده الجعبة قال كل الثقافة العربية تسكن في فندق في فرانكفورت هناك تقريبا ثلاثمائة مثقف عربي في فندق واحد هنا لكن إذا انتقلنا إلى محور آخر أستاذ حيدر قال هل تعيش الثقافة العربية على هامش ماذا نقول هامش الرحمة الذي تبديه الثقافة الغربية من هوامش حرية أو كذا تدعونا لها فنحاول أن نستثمرها ونستغلها نشعر بأن لها أجنحة؟

حيدر محمود: نعم هي بالمناسبة الدائرة الحضارية يجب أن تكون دائرة كاملة وليست قوسين متباعدين هي دائرة تقترب أو تبتعد كلما اكتملت الدورة الحضارية لدى أي شعب أو لدى أي أمة فمثلما أن اليابان على سبيل المثال بلد صناعي متقدم وكذلك ألمانيا بلد يعتبر من البلدان الصناعية الأولى في العالم لكن لاحظ كم الاهتمام بالثقافة أيضا إلى جانب الصناعة وإلى جانب الاقتصاد وإلى جانب كل الأمور الأخرى فإذاً هي دائرة كاملة الأمة العربية مع الأسف الشديد لم يلتقي القوسان بعد فيها بالعكس عمالوا بيبتعدوا عن بعض كثيرا ليشكل كل قوس فلكا قائما بذاته والذنب يجب أن ينصب على الجانب.. على عدم الاهتمام بالثقافة الثقافة هي المفتاح هذه الشعوب يعني ألمانيا على سبيل المثال قبل خمسين عام أو أكثر قليلا كانت مدمره بالكمال دمرت ونهضت من تحت الركام لتصنع صناعة واقتصادا وثقافة صحيح أن عمر معرض فرانكفورت مئات السنين من القرن الخامس عشر..

خالد الحروب: لكن عمليا وانتظامه بعد الحرب العالمية الثانية..

حيدر محمود: وانتظامه بعد الحرب العالمية الثانية ثم لاحظ أنت مدينة بكاملها..

أحلام مستغانمي: منظورة للكتاب..

حيدر محمود: للكتاب وما يقام على هامش المعرض من أنشطة..

أحلام مستغانمي: وتقوم يعني سياحتها..

خالد الحروب: نعم دكتورة أحلام بعد هذا التوقف القصير مشاهدينا الكرام نتواصل معكم في هذه الحلقة الخاصة من برنامج الكتاب خير جليس بعد هذا الفاصل القصير.

[فاصل إعلاني]

خالد الحروب: مشاهدي الكرام مرحبا بكم مرة ثانية إلى هذه الحلقة من برنامج الكتاب خير جليس من معرض فرانكفورت للكتاب الدولي، أحلام مستغانمي هناك شعور عام في المعرض بأن الكتاب العرب والكاتبات العربيات يريدون حقا ترجمة أعمالهم إلى اللغات الأخرى طبعا هذا توق ورغبة مشروعة أحيانا البعض ينتقد أنها تتجاوز الحدود ويصبح العين على الغرب والترجمة أكثر مما هو على معالجة الهم المحلي في العمل الأدبي؟

أحلام مستغانمي: صحيح أنا دائما صدقني أنا وأنا أتهيأ لزيارة فرانكفورت فقد تذكرت أنني لست مترجمة للألمانية وبالمناسبة أنا مترجمة يعني محدودة الألسن مترجمة لثلاث لغات فقط ولم أسعى لهذه الترجمات أنا أعتقد إنه الكاتب لابد أن يعرف منذ البدء لمن يكتب ولماذا حتى لا يفقد بوصلة الكتابة ليس بإمكانه أن يطارد قارئين متناقضين..



محاولة اغتيال اللغة العربية

خالد الحروب: البعض يقول إن اللغة العربية أصبحت الآن قاصرة على معالجة همومنا والوصول بنا إلى مرتبة العالمية؟

أحلام مستغانمي: لا أكثر من هذا يعني أنا في الواقع منزعجة منذ أيام أنا قادمة من معرض الكتاب بالجزائر وسمعت هناك وسمعت هنا تهجم على اللغة العربية..

حيدر محمود: من العرب أنفسهم..

"
نجحت المؤامرة السياسية على العالم العربي وبدأت الآن مؤامرة على الثقافة العربية من خلال استهداف لغتها وقتلها 
"
أحلام مستغانمي
أحلام مستغانمي: من العرب من الكتاب الفرانكفوريين أنفسهم الآن ثمة أعتقد ثمة قرار باغتيال اللغة العربية وطبعا الآن نجحت المؤامرة السياسية على العالم العربي وبدأت المؤامرة الثقافية التي هي الأخطر وتآمر على اللغة العربية شيء أنا شخصيا يؤذيني لأني أعتبر الذين استشهدوا في الجزائر سقطوا أيضا من أجل هذه اللغة من أجل العروبة وأسأل بين قوسين دائما لماذا أكتب لماذا أنا أتفوق بين قوسين على الآخرين في الكتابة فأقول أنا لا أتفوق عليهم في إتقان هذه اللغة التي أخطأ فيها أحيانا لكنني أتفوق في حبها وأنا حريصة عليها لأنه ثمة خطر الشبهة هي الآن يقال أن هذه لغة الدم وحاضنة لجينات الإرهاب.

خالد الحروب: نعم نسأل أيضا الأستاذ حيدر حول هذه المسألة الترجمة إلى اللغات الأخرى الانشغال أحيانا بها إلى أي مدى هو مقبول إلى أي مدى غير مقبول..

حيدر محمود: هو لابد أولا من إتقان..

خالد الحروب: والخطر الذي يتهدد العربية؟

حيدر محمود: لابد أولا من إتقان اللغة من أبنائها حتى تصبح عالمية يعني كما فاز نجيب محفوظ بجائزة نوبل لأنه كتب عن بيئة مصر الخاصة والمحلية تقود إلى العالمية إذاً المعادلة أيضا أن تتقن لغتك أولا ثم تقنع الآخرين بها أنا لا أقول إنه نعلم الآخرين لغة العربية لا مستحيل طبعا نعلم الألمان وشعوب العالم لغة عربية لكن ليس يعني خافيا على أحد أن العرب يتقنون أكثر من لغة بمجملهم ولدينا اليوم مثلا على سبيل المثال اكتشفنا شباب عرب يترجمون الشعر وهو أكثر تعقيدا من أي مادة في الدنيا كتابية إبداعية الشعر له لغة خاصة وليست سهلة اكتشفنا أنهم يترجمون شعرنا أفضل بكثير مما نترجم نحن أشعار الآخرين حقيقة إذاً التقصير عربي في البداية وليست هناك في الأمة العربية كلها جهة واحدة تتولى هذه المسألة المهمة والخطيرة ويا ليت مادامت الجامعة العربية تكبدت هذا العناء بإقامة بالمشاركة العربية الجماعية في معرض فرانكفورت أن تحدث قسما أو دائرة للترجمة لترجمة الإبداع العربي على مختلف مستوياته إلى لغات كثيرة لتنشرها يعني مثلا خليني أضرب مثل يعني أنا كم سعدت عندما وجدت كتبي موجودة في الجناح العربي باللغة العربية لكني لم أكن سعيدا عندما لم أجد ولا نسخة من أي ديوان مترجم لي ومعرفش إذا كان الأخت أحلام أيضا..

أحلام مستغانمي: هو صحيح لا طبعا أنا مثلا سعدت لأنني في الواقع أنا مترجمة للفرنسي وكل سعادتي..

حيدر محمود: كان فيه هون كتب بالفرنسية..

أحلام مستغانمي: لا أدري لم أظن بعد الجناح الفرنسي لكن أنا لا أعتقد أنه سأصنع مجدا لي في لغات أجنبية أنا أقول إنه الخيانة بالنسبة لي ليست في أن تكتب بلغة أخرى في أن تصدر يعني فيه ناس وجودوا عثروا على أوطان جاهزة للتصدير ناس يعيشون على نهج أوطانهم ولابد من شرطة.. شرطة أدبية مثل شرطة الأداب لإيقاف هذه الجريمة في حق العرب لا يمكن أن يواصلوا يعني وجدوا طريقة سهلة للحصول على جوائز بتشويه صورة الإنسان العربي..

خالد الحروب: أستاذ حيدر..

حيدر محمود: فيه نقطة في منتهى الخطورة عند العرب عموما يعني يمكن أكبر كتاب لأي مبدع كبير جدا في وطنه في بلده لا يوزع أكثر من ألف نسخة أو ألفين نسخة أو ثلاث آلاف نسخة فحتى الكتاب يروج أولا في بلد الكاتب ينتقل في مرحلة أخرى للرواج في مناطق أخرى من العالم يعني إذا أنا كتابي في الأردن على سبيل المثال لا يوزع إلا في الأردن يعني ليس في بلد عربي آخر فكيف به سيوزع أو يروج في ألمانيا على سبيل المثال أو في فرنسا فهناك إشكالية صعبة يعني معقدة جدا لابد من وضع مسار لها..

خالد الحروب: المشكل الحقيقة يتسع عن نطاق كتاب الرواية والشعر إلى نطاق أوسع علينا الاعتراف بذلك وهذه مشكلة (كلمة بلغة أجنبية) ربما في العالم العربي أنه المبدع العربي يجب أن يبدع في الخارج أولا حتى يتم الاعتراف فيه داخليا؟

حيدر محمود: إلى الخارج..



اهتمام القارئ العربي بالكتاب

خالد الحروب: إدوارد سعيد وأسماء كثيرة جدا ونجيب محفوظ وأسماء أخرى لكن الظاهرة تلك ما تزال يعني موجودة الحقيقة ويجب النظر لها، هناك سؤال آخر الحقيقة من وحي المعرض الاهتمام الألماني الذي نراه بالكتاب وهذا الحضور الكثيف لشراء الكتب وغير ذلك يطرح علينا سؤالا عربيا مدى اهتمام قارئنا العربي المواطن العربي الفرد العربي العادي بالكتاب وهذا سؤال دائم الإلحاح وهناك جلد قاسي أحيانا للذات أنه ليس هناك اهتمام وقارئنا العربي متهم ما رأيك أحلام أيضا من وحي تجربتك الخاصة في كتابة الراوية؟

أحلام مستغانمي: أنا في الواقع لا أدري كيف أرد على هذا الجواب لأنه أنا تجربتي..

خالد الحروب: كيف يتلقى القراء هل هناك مثلا حالات خاصة هل هناك إهمال لما تكتبين يعني الشارع العربي لا يعرف عنك أم أن هناك بعض الحالات بعض الاهتمام الملفت الذي قد ينفي هذه الأطروحة أساسا؟

أحلام مستغانمي: بالضبط يعني أنا كنت أتوقع في البدء أنه القارئ العربي يعني تخلى عن الكتاب لأنه ثمة عدة أسباب يعني تجذب القارئ الآن تجعله بالأحرى يتخلى عن المطالعة لكن تجربتي أنا الخاصة أنا حتى الآن طبعت خلال عشر سنوات من أعمالي ما يقارب ثلاثمائة ألف نسخة عدا ما يعادلها من كمية مقرصنة أي مزورة من الكتب فإذاً بالتالي..

خالد الحروب: لكن أقصد تفاعل..

أحلام مستغانمي: القارئ يذهب نحو الكاتب أو الكتاب الذي يشبهه طبعا أن أشعر شخصيا بتجني تجاه الكتاب الآخرين لأنه نظرا إلى الأزمة المادية ربما التي يمر بها القارئ ما عاد يراهن ما عاد يجازف بشراء كتب لكاتب لا يعرفه هذه المشكلة..

خالد الحروب: هذا أيضا أستاذ حيدر في حالات سمعنا فيها أحيانا كفيف أعمى يشتري كتاب ويطلب من أحد أن يقرأه له في حالات مضيئة يعني في متابعة الكتاب العربي؟

"
هناك إحصائية تؤكد أن نسبة الكتب المبيعة في العالم العربي خلال عام لا تتجاوز 1% مما تم بيعه في معرض فرانكفورت خلال أيام
"
حيدر محمود

حيدر محمود: ممكن بس هذه حالات بسيطة ومحدودة لكن خليني أضرب لك مثل هناك إحصائية وهي دقيقة فعلا كثير من المؤسسات العلمية تؤكد أن نسبة القراء العرب بالنسبة لمعرض الكتاب زاي فرانكفورت على سبيل المثال لا يعني لا تتجاوز الواحد في المائة مما بيع في هذا المعرض خلال أسبوع يعني ما يباع في الوطن العربي كله على الإطلاق لا.. عبر سنة كاملة لا يمكن أن يتجاوز الواحد في المائة مما بيع من كتب في معرض فرانكفورت من يومين ثلاثة يعني مثل أقل من أسبوع الآن أنت جرب أركب في أي مواصلات في القطار أو في أتوبيس أو في أي وسيلة مواصلات في الغرب كله على فكرة مش بس ألمانيا ستجد كل واحد حامل كتاب بيقرأ في راوية أو ديوان شعر والراوية رائجة في الغرب أكثر مما هي رائجة في والوطن العربي بالمناسبة..

خالد الحروب: طب أستاذ حيدر أقطع عليك إذا سمحت أنت ربما من الأشخاص القلائل الذين كنت على طرفي السياج شاعرا وروائيا وكاتبا ثم مسؤولا أيضا ووزيرا للثقافة في مرحلة من المراحل بإطلاعك على الجانبين كيف يمكن على الأقل أن نطرح بعض الحلول يعني وأيضا أسال أحلام؟

حيدر محمود: أن بجاوبك باختصار شديد وبعد أترك المجال للست أحلام في أزمة حقيقية في كل الدول العربية عدم إيمانها بالثقافة أصلا.. يعني هذه تحت خط عريض..

خالد الحروب: لون عريض..

حيدر محمود: لا الدول العربية لا تؤمن جميعا بالمناسبة بلا استثناء بأهمية الكتاب لا تؤمن بأهمية القراءة ولذلك ما في قراءة حقيقية لاحظ كل البيوت العربية باستثناءات محدودة لا توجد في بيوتنا العربية مكتبات خاصة أنا ما بقصد المكتبات العامة..

خالد الحروب: نعم مفهوم..

حيدر محمود: أثنين لا يوجد قارئ واحد في البيت إلا إذا وجد الأب أو الأم قارئ يعني العدوى الجميلة تنتقل من جيل لجيل لكن في الغالب الأعم تجد البيوت العربية بشكل عام فيها صالونات فاخرة فيها كل وسائل التكنولوجيا الحديثة..

أحلام مستغانمي: وكتب للزينة في الصالونات أي مجلدات..

حيدر محمود: لا كتب المطبخ موجودة كتب إلى آخره لكن الكتب الثقافية ليست موجودة وأنا لا أحدد لا في الراوية ولا في الإبداع بشكل عام..

أحلام مستغانمي: هو المشكلة عفوا أنه صحيح أنا أعتقد أنه كنا إلى وقت قريب لا نملك تقاليد قراءة بس في الواقع لابد أن نقول أنه ثمة ظاهر جديدة أنا التقي دائما بقراء في عدة مناسبات يعني ثم وخاصة وسط النساء يعني في الخليج مثلا وفي المغرب العربي أنا خوفي الآن ليس حتى أقول على الرواية خوفي على أنواع لن تقرأ بعد الآن لن تجد أحد يقتني كتاب للتاريخ أو كتاب فلسفة أو كتاب شعر وهذا أمر خطير وبالتالي أرى إنه أصبحت مهمة الروائي أن يهرب التاريخ والشعر والفلسفة في راوية..

حيدر محمود: نعم صحيح..

خالد الحروب: في راوية..

أحلام مستغانمي: أن يضمنها أصبح الكتاب إناء لأنه ثمة أحداث إذا لا يقرأها القارئ في راوية لن يقرأها أبدا أنا أرى مثلا أولادي طبعا هذا جيل لا وقت له لقراءة يعني عدا الذي قرأه في الثانوية والمدرسة والذي سينساه لن يذهب هو من تلقاء نفسه فما بالك بكتاب نقدي أو عمل آخر وبالتالي الراوية هي آخر وسيلة آخر حقيبة لتهريب كل هذه الكتب التي لن تقرأ بعد الآن.

خالد الحروب: إذا طلبنا بثواني بعشرين ثانية أستاذ حيدر آخر كلمة للاهتمام بالثقافة وجهها لمن تشاء وأيضا أحلام يعني نختم بها هذا؟

حيدر محمود: نعم يجب أن يبدأ الاهتمام بالمدرسة الأولى في الصفوف الابتدائية في وزارة التربية والتعليم في العالم العربي يجب أن تبدأ القراءة اللامنهجية مش بس كتب الامتحانات..

خالد الحروب: أينعم.

حيدر محمود: يجب أن تعمم الراوية وديوان الشعر وكل الكتب وكتب النقد أيضا..

خالد الحروب: نعم بثلاثين ثانية لأحلام، إلى من توجهين هذه بداية الاهتمام بالثقافة؟

أحلام مستغانمي: عفوا.. أنا أعتقد أنه لابد أن نحبب إلى الناس الكتب أولا نحبب لهم القراءة كل إنسان حببت له القراءة هو إنسان أنقذته وأيضا أنقذت المجتمع من شره أنا أعتقد لو حببنا إلى الناس القراءة ما كان لنا هذا الكم من الإرهابيين الآن..

خالد الحروب: والعنف..

أحلام مستغانمي: وبالتالي بدل ما يقوم كتابنا بجهد إلقاء القبض على قارئ أجنبي قد لا يعثرون عليه عليهم أولا وبدءا أن يبدؤوا بالقارئ العربي اللي هو اللي يجمل صورة..

حيدر محمود: بس يجب أن تبدأ من الطفولة..

أحلام مستغانمي: تبدأ من الطفولة..

خالد الحروب: شكرا أحلام مستغانمي وشكرا حيدر محمود شكرا لكم وإلى أن نلقاكم مع حلقة جديدة من برنامج الكتاب خير جليس دمتم بألف خير.