- توصيف ظاهرة الرشوة وتحديد مفرداتها وأطرافها
- مصادر الدراسة ومبرراتها وأهدافها

توصيف ظاهرة الرشوة وتحديد مفرداتها وأطرافها

نادر سراج
نادر سراج: استمعت خلال مسيرتي الأكاديمية والإدارية إلى عشرات التعابير التي يستخدمها مواطنون من خلال تعاملهم اليومي مع الإدارات الخدماتية الرسمية منها والخاصة، وجدت أنه في خطاب متكامل المنطلقات والأبطال والمعجم والأهداف يدعى خطاب الرشوة أو الارتشاء، الغريب بهذا الخطاب أنه خطاب مغيب مسكوت عنه جعل لغاية في نفس يعقوب ضمن الممنوعات أو المحظورات، يعني كلنا بعضنا أغلبنا يمارس الرشوة ولو من خلال فلسفتها اليومية أنه من باب رد الشر أو أهون الضررين أو تسليك الأمور، كلنا نحتاج إلى عبارة يومية لتسليك أمورنا الخدماتية هذا بالإضافة إلى ما نرشي به من مال سائل أو مال موعود به. وجدت أن هذا خطاب شائع وموجود ويتكاثر وارتبط بالثورة الاقتصادية النفطية منها أو الإعمارية اللي شهدها لبنان، هذا الخطاب لفت لي نظري أنا كباحث لغوي وجدت أنه من المفيد أن أجمع مفاصل هذا الخطاب المفكك أن أعيد تكوين مدونة حول مختلف الاستخدامات الشعبية لهذا الخطاب. أكيد ميزت قبل كل شيء إذاً الإطار النظري وجد هو إطار جعلني أستسهل العمل في توصيف هذه الظاهرة.

"إن مفهوم الرشوة التقليدي المتمثل في مال نقدي غير مشروع يتم تداوله بين طرفين بغية تسهيل أمر ما أو جلب منفعة غير مشروعة أو استغلال نفوذ لإحقاق باطل لم يعد هو المعبر الحقيقي عن مسألة الارتشاء في وضعها الراهن، فدفع المعلوم والتماس الإكرامية وإرسال الهدية وقضاء الحاجة باتت عناوين لخطاب متوار أصبح من مخلفات الماضي فما هو متداول اليوم بشكل احترافي يدخل في باب العملات والقومسيون والنسب المئوية والتسهيلات ونفقات ترويج الأعمال والـ PR والبزنس وما إليها وهي في المفهوم الحديث مصطلحات مهنية ومحترمة ومعترف بها وتستخدم علنا بغية تسهيل سير أعمال الشركات الكبرى، هذه المصطلحات العلمية المنحى تعني في الأساس بدل ما يأخذه الطرف المتعامل أجرا متعارفا عليه ومشروعا جراء قيامه بعمل ما، ومن باب الاجتهاد يدخلها البعض تحت لافتة الضرائب غير القانونية أو العملات المرتفعة أو مكافآت مبيعات أو أرباح غير قانونية الرسوم أو المساعي تسهيل الأعمال أمسى اليوم سمة من سمات الاقتصاد الحر، والعاملون في مجالها يجاهرون بهذه الخدمات والتسهيلات التي تتسع أحيانا مروحتها العينية لتشمل دفع تكاليف رحلات ترفيهية إقامة حفلات تكريمية ومآدب منح أوسمة وميداليات منح Bonus ورواتب إضافية ومكافآت سخية وصولا إلى تغطية تكاليف شهر العسل".

فصلت بادئ ذي بدء ما بين هذه الأبواب الثابتة في ذهنيتنا وعقليتنا العربية التعاملية يعني البخشيش والبقشيش والخرجية والشبرقة والحلويني والإكرامية وما بين الرشوة بحد ذاتها التي صار لكل مجال خدماتي ولكل مستوى اقتصادي معين له تعابيره المختصة، يعني عندما نصعد في السلم الاجتماعي الاقتصادي نحن نصل إلى تعابير غريبة عجيبة يعني البوسنتاج الـ Bonus العلاوات السفرات المدفوعة حفلات العشاء حتى حفلات الأعراس المدفوعة مسبقا، العطلات خارج البلد إلى ما هنالك، يعني صار في نوع من تواطؤ ما بين المشاركين في هذا العمل المتكامل. أينما تجولت كنت أدون هذه التعابير اللي ما بتختلف، مثل أنا سمعت تعبيرا جميلا في السعودية لم أدرجه حتى الآن في الكتاب -إن شاء الله بالطبعة الجديدة- بيقول له "امسك لي لأقطع لك" تماما مثل اللحام أنه امسك لي الطرف حتى أقطع لك حصتك، يعني فليتشارك الطرفان. على سيرة الأطراف أنا دخلت لدراسة من خلال تفكيك هذا الخطاب بأبطاله الثلاثة، هلق كلنا يعلم أن هناك طرفان أساسيان المرسل والمتلقي كما نقول نحن بالدرس اللسان الحديث المرسل هو الراشي اللي بيستفزك يستثيرك حتى ما نقول يستفزك يستثيرك حتى تقوم بالخدمة المؤداة ويعرض عليك سعرا معينا، صارت اليوم مفضوحة كثيرا لدرجة أن المرتشي اللي هو موظف أيا يكن ولأي سبب يرتشي يقول له ما بتوفي، في عندهم سلم متحرك للرشى يعني يمكن مثل ما بيطلع الدولار بتطلع الرشوة أيضا! المهم، بدأنا بهذا الخطاب اللي يظن الجميع أن طرفيه الأساسيين هما الراشي والمرتشي من يدفع ومن يقبض من يطلب الخدمة ومن يقوم بالخدمة وجدنا أنه لا في طرف رئيسي ومعروف ومستتر كليا هو الرائش، مين هو الرائش؟ فتنا عليه بالقواميس ولاحقناه بالأمثال الشعبية وفي التعامل اليومي وفي التطبيقات وجدنا أن الرائش هو الوسيط هو الذي يقرب ما بين الأمرين بيسمع أنه فلان عنده مشكلة وبيعرف أن الآخر حلال المشاكل بيتوسط ما بين الطرفين ويقول له بيحل لك مشكلتك بكذا، أكيد بيطلع له بوسنتاج معين. إذاً هذا الخطاب متماسك ويتدرج في السلم الاجتماعي يعني الطبقات الدنيا لها مفرداتها كلما صعدنا أعلى وجدنا أن المفردات تتشلبن مثلما بيقولوا باللبناني أو أنه بتصبح أكثر مهنية يعني بنحكي بتعابير من عالم الأعمال تعابير بزنس، أنه أنا شخصيا اتصل فيي شخص وقال لي بلكي بنعمل بزنس سوا، هيدي محاولة لرشوة مقنّعة.

مصادر الدراسة ومبرراتها وأهدافها

نادر سراج: درست هذه الظاهرة عبر الأمثال الشعبية، هلق نسيت عدد الأمثال الشعبية الموجودة في الكتاب يستطيع القارئ أن يتبينها ولكن في كم هائل والغريب والعجيب أنه في مثل واحد له 17 صيغة هو مثل شائع ومعروف "طعمي الفم بتستحي العين". في قسم خاص وأخير عن طبيعة الهدايا التي تقدم وكيف تقدم، من أيام صدام حسين كوبونات النفط إلى زجاجات الويسكي الفاخر إلى ما هنالك وأجملتها. بدي أقول كلمة أخيرة، إن مدونتي استندت فيها لكلام الناس العادي لمسلسلات رمضانية لمعاناة أشخاص أعرفهم شخصيا ولكنني بشكل أساسي عدت إلى وسائل الإعلام اللبنانية والعربية، الجميل بوسائلنا الإعلامية أنه أحيانا تضع الأصبع على الجرح وبتتكلم، ياما في عنا ريبورتاجات صحفية تتكلم عن معاناة المواطنين يوميا في النافعة اللي نحن بنسميها دائرة الميكانيك أو في البلديات أو في دوائر الأحوال.. الدوائر العقارية إلى ما هنالك يعني وين في ألم في نوع من تحقيق صحفي، عدت إلى الصحف عبر عشر سنوات وإلى المسلسلات التلفزيونية وإلى مسموعاتي الشخصية قدرت أكون هالمدونة اللي وضعتها في أيدي الناس. بيسألوني الناس شو الهدف من كتابة هذا الكتاب هل فقط لنسلط الضوء على ظاهرة؟ لا لننقل للناس أنه نحن كل شيء في حياتنا اليومية قابل للدراسة العلمية دائما في بادئ الأمر الناس بيعتبروا أن هذه بديهيات أنه شو جاب اللسانيات والعلم وأستاذ جامعي ليدرس شغلة مبتذلة يومية بديهية كل العالم بتعرفها؟ عال نحن بنعرف هذا الأمر وبنعاني منه ولكن أن نضعه في إطاره العلمي والوصفي وأن نتركه للأجيال المقبلة لنعرف أن التطور الاقتصادي الاجتماعي ما عم بيقابله تطور لغوي ما عم بيقابله حيوية، أنا بدي أسميها حيوية وإن كانت لغة الرشوة ولكنها حيوية لأن الإنسان يتحايل باللغة على اللغة يتحايل كي يصل إلى مبتغاه، تماما مثل طفلك ابنك أو ابنتك الصغيرة اللي بترغب أن تحصل على حاجة من والديها تتحايل بكلمة لطيفة. ماني مع مروجي هذا الخطاب ولكنني أسلط الضوء عليهم لأقول إن هذا الكلام هو كلام الناس، ودور الباحث اللغوي واللساني بشكل عام في عالمنا العربي أن يتفاعل أن ينزل من البرج العاجي ليتفاعل مع لغة الناس ويحكي عن هذا الخطاب المسكوت عنه.

[ معلومات مكتوبة]

خطاب الرشوة: دراسة لغوية اجتماعية

تأليف: نادر سراج

الناشر: رياض نجيب الريس- بيروت

فهرس الكتاب

لماذا الكتاب؟
تمهيد
مقدمة
كنايات الرشوة وتوصيفاتها وأشكالها
خطاب الراشي
خطاب المرتشي
خطاب الرائش
كنايات المرتشي
نوعيات وقيمة الرشاوى
تعليقات وحوارات
أمثال شعبية وأقوال سائرة
استخدام الضمائر والتغطية الإعلامية
خلاصة القول