- تاريخ العرب بصوت غربي ومصادر عربية
- القوة الناعمة للهيمنة وتعقيد العلاقة بين المستعمِر والمستعمَر

تاريخ العرب بصوت غربي ومصادر عربية

يوجين روغان
يوجين روغان: كنت محظوظا بأن عرفت العالم العربي حيث عشت في أماكن شتى منه من مغربه إلى خليجه، وعلى مدى العشرين سنة الماضية درست هذا الموضوع في الجامعة واحتككت بطلبة نابهين وبزملائي الذين أعانوني وعلى هذا فكتابي يجمع بين معايشتي الطويلة وتجربتي الأكاديمية. وعندما بدأت أكتب الكتاب اجتمعت هذه المؤثرات كلها لتؤثر في طريقته ومادته، نعم الكتاب مكتوب وكأنه نظرة من الداخل لكنه أيضا نظرة من عل من الخارج، أنا لا أنسى حقيقة أنني أكاديمي أميركي يكتب عن الشرق الأوسط، ما حاولته أن أجعل القارئ الغربي يفهم التاريخ العربي كما عاشه العرب واعتمدت على مصادر عربية مهمة قضيت في دراستها 25 سنة، لقد قرأت بالعربية كل ما يلزمني لأقص قصة العرب الحديثة ووجدت التوازن الملائم لكي أقوم بالمهمة كمؤرخ خارجي بصوت غربي لكنه مستمد من مصادر عربية، إنها الطريقة الطبيعية لكتابة كتاب كهذا. كتابي يعكس الفرص العظيمة التي أتيحت لي وكذلك يعكس القيود التي تقيدني ففي هذا الكتاب الكثير عن الشرق وعن لبنان خاصة وحربه الأهلية ووصولها إلى نهايتها وهذا يأتي من تجربتي حيث عشت في بيروت خمس سنوات من شبابي شهدت فيها الحرب الأهلية لتسعة أشهر وشعرت بارتباط بلبنان إذ عشت حياة أهله وقد تابعت تجربة لبنان حتى بعد أن غادرته، كثيرون قالوا لي للبنان مساحة كبيرة في كتابك وهم على حق فهذا بسبب تجربتي الشخصية، وبالمثل معايشتي للنزاع العربي الإسرائيلي سواء من خلال إقامتي في بيروت أو أثناء وجودي في مصر عندما قام الرئيس السادات بزيارته التاريخية إلى إسرائيل حيث شاهدت تفاصيل الزيارة على التلفزيون مع عائلة مصرية مندهشة، هذا كله أثر في التركيز على أمور بعينها في كتابي وعلى هذا ترى خبرتي الشخصية تؤثر في كتابي، بعض المناطق العربية لم تلق مساحة تليق بها، عمان واليمن والسودان وليبيا فهي تملك الكثير مما هو مهم وممتع ولكنني أفتقد إلى تجربتي الخاصة فيما يخصها. أعتقد أن تجربة العرب مع السيطرة الأجنبية تتميز بالاستياء والغضب الشديد، أعتقد أن هذه عواطف طبيعية وهي تنطبق على كل استعمار بريطاني، فرنسي أم أميركي، هذا الاستعمار كان دائما مهيمنا متغولا عنيفا ومهينا ودمويا، أنا لم أقس على الفرنسيين بشكل خاص فقد تحدثت عن قسوة الاحتلال البريطاني في فلسطين بين عامي 1936 و 1939 حينما قمعوا الثورة الفلسطينية بوحشية وكيف انتهكوا آنذاك حقوق الإنسان بشكل صارخ. ما فعلته فرنسا في سوريا بين عامي 1925 و 1945 لقمع حركة التحرر وإخضاع الشعب كان مرعبا كذلك لكن هذا كله لم يكن أفظع مما فعلته أميركا عندما قادت تحالفا صغيرا مع بريطانيا لشن حرب على العراق عام 2003. إن مسعى الغرباء للسيطرة على المنطقة خلف لنا تاريخا من العنف والدماء وهذا خلفإحباطا واستياء عند كثير من العرب ما زالا موجودين للآن وحاولت أن أعرض ذلك في كتابي بوضوح.

القوة الناعمة للهيمنة وتعقيد العلاقة بين المستعمِر والمستعمَر

يوجين روغان: الهيمنة لا تقتصر على العنف، هناك أيضا القوة الناعمة التي تجعل الجهة المسيطرة ذات جاذبية ومن الجدير التذكير بأن الحكم الفرنسي في لبنان وسوريا جعل الناس يطالبون بالاستقلال والتحرر ولكن هناك إعجابا ثقافيا تركه الفرنسيون وما زال مؤثرا في لبنان مثلا، إنها علاقة معقدة. أيضا كثيرون في العالم العربي يشعرون بحنين لطريقة الحياة البريطانية والجو السياسي البريطاني، والآن هناك الكثير من الاستياء من النفوذ الأميركي ولكن ثقافيا هناك قبول بل تعلق على صعيد شعبي بما يأتي من أميركا وأحسست بهذا كأميركي ينتقل في بلاد الشرق الأوسط وقد وجدت ترحيبا شديدا وتفريقا بين المواطن الأميركي وبين سياسات حكومته. الهيمنة تقود إلى المقاومة من أجل الاستقلال ولكن من جهة أخرى فكل طرف يعجب بأمور ثقافية ومعيشية عند الطرف الآخر ويتم تبادل الأفكار. من المهم أن نترك القارئ يستقي العبر من التاريخ بنفسه، إن من القسوة أن تقود القارئ إلى استنتاجات قسرية قد لا يوافق عليها ومن المهم أيضا أن يقص المرء قصته وأن تكون صادقة، وسوق الأحداث بإمتاع أمر مهم كذلك وقد وفقت إلى العثور على أولئك العرب الذين عاشوا الحقب المختلفة لكي يقصوا قصتها بأنفسهم من خلال المصادر المختلفة. لقد كان للكتاب نهج سينمائي إن صح التعبير، لقد وضعت كتابي في مناظر منفصلة من جهة ومترابطة من جهة، لقد بدأت كتابي بمعركة مرج دابق مستندا إلى المؤرخ ابن إياس الذي عاش الحقبة المملوكية والعثمانية، لقد وصف ملابسهم واصطفافهم للقتال ونقل دراما اللحظة، إن تحويل معلومات مصدر كهذا إلى سيناريو شبه تلفزيوني أمر طبيعي. أحد مصادر قلقي إبان تأليف الكتاب كان كيف سيكون استقباله من العرب، هل سيرى العرب أن طريقة روايتي لقصتهم تطابق فهمهم لتاريخهم؟ كانت هناك أسئلة كثيرة واجهتها أثناء أسفاري في الشرق الأوسط إذ كنت أتكلم عن كتابي، أسئلة بشأن مصداقيته، لماذا نثق فيك؟ ألست مستشرقا آخر يريد أن يخرج كتابا يبرر الهيمنة الغربية على الشرق الأوسط؟ ولذا فقد كنت واعيا لهذا الجانب وأنا أؤلف كتابي ويسعدني أن أقول إن المقالات التي ظهرت في الصحف العربية كانت إيجابية وإن طريقة كتابتي وطبيعة مصادري تعكس فهم العرب أنفسهم لتاريخهم لذا أعتقد أن الكتاب نجح لكن الامتحان الحقيقي هو عند توفر الكتاب بالعربية وسينشر في القاهرة بالعربية في أواخر عام 2011 وبنشره بالعربية سينتقل الجدل بشأن ما فيه من قضايا إلى العالم العربي.

[معلومات مكتوبة]

تاريخ العرب

تأليف: د. يوجين روغان

الناشر: BASIC BOOKS نيويورك

فهرس الكتاب:

من القاهرة إلى إسطنبول

التحدي العربي للحكم العثماني

محمد علي والإمبراطورية المصرية

مخاطر الإصلاح

الموجة الأولى من الاستعمار شمال أفريقيا

التقسيم وتسويات ما بعد الحرب العالمية الأولى

الإمبراطورية البريطانية في الشرق الأوسط

الإمبراطورية الفرنسية في الشرق الأوسط

الكارثة الفلسطينية وتداعياتها

صعود القومية العربية

هبوط القومية العربية

عصر النفط

ما بعد الحرب الباردة