- طلعت حرب المثقف ورجل العمل
- زعيم ثورة استقلالية الاقتصاد الوطني

طلعت حرب المثقف ورجل العمل

طارق البشري
طارق البشري: الكتاب اللي أريد أن أتكلم عنه هو عن طلعت حرب وتحدي الاستعمار، دور بنك مصر في التصنيع من 1920 إلى 1941. قرأته أخيرا وهو كتاب مترجم مؤلفه إريك دافيز ومترجمه شمس الإيمان عبد الغفار. والكتاب الحقيقة يعني أهم حاجة فيه طلعت حرب لأن طلعت حرب في تاريخ الاستقلال الاقتصادي يعتبر علامة مميزة جدا ومهمة جدا، واللي بيهمني كمان أيضا من الناحية التأريخية أن إحنا دائما بنهتم في كتابة التاريخ بالساسة ونهتم بالمفكرين الكتاب إنما من ينشئون أشياء كبيرة جدا وضخمة جدا وتحرك بلدهم بأكثر مما تحركه الأفكار المجردة لا نكتب عنهم كثيرا، للأسف الشديد يعني، وطلعت حرب من هذا النوع. يعني بأقول دائما إن الإنسان بيعبر عن فكره مش من خلال الكتابة فقط الكتاب هم يعبرون عن أفكارهم من خلال الكتابة إنما المصلحون ورجال العمل -مش رجال الأعمال- أقصد رجال العمل والحركيون يعبرون عن أنفسهم وعن فكرهم من خلال الحركة، وهناك من يدعو الناس للصلاة وهناك من يبني مسجدا وأظن أن دعوة باني المسجد للصلاة بتبقى أكثر وأدوم من دعوة الداعي العادي لهذا الأمر يعني، إنما عبر عنها بغير الكلمة المكتوبة ولا المقولة أيضا يعني فلا بد أن إحنا نهتم بالناس دي. طلعت حرب أولا هو كان مثقفا، في شبابه كان مثقفا، أولا يعني هو مواليد سنة 1800 شيء وستين، وبعد كده توفي سنة 1942، وكان في شبابه اشتغل في إدارة الأموال، الدوائر الكبرى وتعلم فيها وعاصر الفترة الخاصة بكيفية أن مصر خضعت يعني باسم الربط بالسوق العالمي للتبعية الاقتصادية الكاملة لهذا السوق العالمي اللي هو السوق الإنجليزي أو السوق الأوروبي وقتها وشاف بالضبط طريقة وصل اقتصاد بلد ببلد آخر وتبعية هذا البلد واقتصاده للبلد الآخر كيف تكون، وإزاي يتحول الاقتصاد كله إلى أنه يورد خامات بتصدر وصناعات منه إلى غيره وسلع منتجة بتورد من الآخرين إليه وبس هكذا مش أكثر من كده يعني، وشاف المؤسسات الاقتصادية الأجنبية إزاي بتشتغل وإزاي بتسيطر ومن أهم هذه المؤسسات وقتها البنوك والبنوك كانت كلها أجنبية، واللي حصل سنة 1907 أنه حصلت أزمة مالية عالمية بالشكل اللي بنسمع عنه حاليا وبالشكل اللي سمعنا عنه قبل كده سنة 1930 وكانت أزمة كبيرة والبنوك فيها بعضها أفلس وأفلس معها جزء كبير من صغار ملاك الأراضي الزراعية والتجار الصغار اللي كانوا بيتعاملوا مع البنوك يعني وبتاع، بحيث أن مؤتمرا انعقد في سنة 1911 في مصر في مارس سنة 1911 وكان أهم من ضمن أهدافه اللي حطها إنشاء بنك مصري وطني، طلعت حرب ما كانش في المؤتمر ده إنما كان هو اللي أعد الورقة الخاصة به من خارجه.

زعيم ثورة استقلالية الاقتصاد الوطني



عام 1911 عقد مؤتمر في مصر أعد الورقة الخاصة به طلعت حرب، وكان من ضمن أهدافه إنشاء بنك مصري وطني
طارق البشري: نبتدي نشوف طلعت حرب كويس في تاريخنا بعد الحرب العالمية الأولى مع ثورة اسمها ثورة 1919 لتحرير مصر من الاحتلال الإنجليزي الاستعمار الإنجليزي سياسيا وتحرير الإرادة الوطنية، ظهر معها مشروع صغير كده اسمه إنشاء بنك مصر وعمله طلعت حرب وكان أساس المشروع أنه بأموال المصريين ننشئ هذه المؤسسة الاقتصادية للتمويل والمحافظة على إيداعات المصريين وتوجيهها إلى تصنيع البلد، ولكن اللي أنشأ.. المصريون بدافع الوطنية دخلوا فيه وكان بيعتمد في ده على الرصيد الوطني للناس مش على الرصيد المالي فقط فكان الإنسان حتى لو كانت الفائدة اللي بيعطيها البنك أقل من الفائدة العادية كانت الناس تضع أموالها فيه وكان حتى إذا كان اللي بيأخذ فائدة أكثر شوية من القروض اللي بيعطيها للمستثمرين كانوا برضه بيأخذوا منه وهكذا، وكان هو في نفس الوقت جعل.. يعني البنك التجاري إحنا عارفين ليس بنكا صناعيا ولا يجب أن يقوم بعمليات صناعية كبيرة لأن فيها تهديد ومخاطر كبيرة عليه، كان هو بيقوم بالعملية دي وأنشأ البنك وبقى البنك بيمول صناعات يقوم بها بنك مصر ولذلك عندما يعني غادر الحياة طلعت حرب في بداية الأربعينات بعد عشرين سنة كان أنشأ مؤسسة كبيرة، مؤسسة كبيرة للصناعة في مصر الحقيقة، في صناعة الغزل والنسيج، ولأن هو كان مثقفا أصلا كمان اهتم بالمسرح فعمل مسرحا كبيرا قوي ولأنه مثقف أيضا وله كتابات في الثقافة فعمل أيضا مصر للطباعة والنشر كمؤسسة للنشر ومطبعة مصرية مطبعة كده فكان مهتما بالجانب الثقافي وبجانب الغزل والنسيج.

"منذ تأسيس بنك مصر في 13 من أبريل عام 1920 لم يكن هدف طلعت حرب من إنشاء البنك إنشاء بنك تجاري عادي إنما كان يأمل قيامه بدور ممول للصناعة الوطنية المصرية ويكون مركزا لمجموعة عملاقة من الشركات كلها تحمل اسم البنك، وبناء عليه كان متوقعا من البنك أن يكون بمثابة القوة المحركة في اتجاه خلق قطاع صناعي حديث في الاقتصاد المصري وكان البنك ناجحا بدرجة كبيرة خلال فترة ما بين الحربين الأولى والثانية حيث تم تأسيس مجموعة ضخمة من الشركات التي ضمت أكبر شركة لصناعة النسيج في الشرق الأوسط وشركة للنقل وأخرى لحلج القطن وشركات للتأمين وشركة للطيران وغير ذلك".

إذا كان سعد زغلول زعيم ثورة 1919 في مصر، فإن طلعت حرب على نفس المستوى من الأهمية في مجال الاقتصاد
الحقيقة يعني الأثر الكبير جدا في حركة استقلالية الاقتصاد الوطني كان هو زعيمها، يعني لما نقول مثلا إن سعد زغلول
كان زعيم ثورة 1919 في مصر نقول إن طلعت حرب على نفس المستوى من الأهمية في مجال الاقتصاد، نفس الأهداف مطروحة بيحققها بوسائلها الخاصة بها وبنفس الأهمية في تأثيرها على الأمة بعد ذلك وعلى مجريات الأمور بعد هذا يعني، لأن أول اقتصاد مستقل عرفناه بقرارات مستقلة عرفناها كانت في مؤسسات طلعت حرب الحقيقة. والنقطة اللي تستدعي الانتباه هنا أنه لم يكن وفديا بمعنى أن حركة الاستقلال الوطني كان فيها حركة الوفد وسعد زغلول وحزب الوفد وكده، هو لم يكن وفديا، وده بيدينا درسا مهما قوي، أن كل مجال له رجاله يقومون به بآليات هذا المجال وبوسائله وبعلاقاته لأنه ممكن ما يصلح في السياسة من تحالفات ومن خصومات في الاقتصاد ما يصلحش يبقى الهدف واحد وهو هدف الاستقلالية إنما يحتاج لتحالفات من نوع آخر وحتى خصوماته بشكل مختلف، يعني مثلا اللي بيطالب بالديمقراطية في بلد معينة، في مصر وقتها، كان بيبقى ضد الملك، والديمقراطية جزء من قضية الاستقلال الوطني كانت وقتها إنما اللي بيبني اقتصاد ليه يبقى ضد الملك يعني؟

[معلومات مكتوبة]

طلعت حرب وتحدي الاستعمار
تأليف: إيريك دافيز
الناشر: مكتبة الشروق الدولية- القاهرة

مقدمة

دمج الاقتصاد المصري في الاقتصاد العالمي

تناقضات التنمية التابعة

محمد طلعت حرب والحركة الوطنية

إعادة تعريف الاحتلال

بنك مصر والاستعمار الجديد

بنك مصر والتنمية الاقتصادية العربية

الاقتصاد السياسي للتصنيع التابع