- العصر شبه الذهبي للرأسمالية المقيدة
- الحتمية التقنية ونتائج الرأسمالية القصوى

 

العصر شبه الذهبي للرأسمالية المقيدة

 
جلال أمين
جلال أمين:
الكتاب اللي أنا اخترته اليوم هو لمؤلف أميركي اسمه روبرت رايخ وهو معروف ومشهور وله كتب كثيرة والكتاب صدر السنة الماضية بعنوان Super Capitalism طبعا يمكن أن تترجم بكذا طريقة يمكن أن نسميها الرأسمالية السوبر، ممكن نسميها المتطرفة ممكن نسميه الرأسمالية بلا قيود أو القصوى حاجة من هذا النوع بس هي الـ  Super Capitalismوأظن أن أي مستمع يمكن يقدر يخمن المعنى. الأستاذ رايخ كان وزير العمل في حكومة كلينتون وهو ضليع في الاقتصاد إنما هو الآن أستاذ Public Policy أو السياسة العامة في جامعة كاليفورنيا ببيركلي. ليه اخترت الكتاب؟ أنا لما قرأته في الصيف الماضي اعتبرته مهما جدا مش بس لأنه سلس ومكتوب بطريقة واضحة كعادة رايخ في الكتابة وسهل أنك تستشف الرسالة اللي هو عايز يقولها للقارئ من البداية، إنما اخترته أساسا لأن له علاقة بما حدث من الأزمة المالية في سبتمبر الماضي ولو أن الكتاب صدر قبل الأزمة المالية إنما بيلقي ضوء على أشياء وتطور الرأسمالية الأميركية والغربية بصفة عامة، لما تفهم هذا التطور بطريقته، بالطريقة اللي هو بيشرحها أظن تقدر تفهم كثيرا من الأسباب التي أدت إلى الأزمة وحتى يمكّنك من توقع ما يمكن أن يحدث في المستقبل. هو مقسم الفترة اللي كانت، ست عقود منذ نهاية الحرب العالمية الثانية يعني من 1945 لدلوقت مقسمها فترتين مهمتين أساسيتين الفترة الأولى اللي هي ربع قرن من نهاية الحرب لأوائل السبعينات ودي بيسميها العصر شبه الذهبي للرأسمالية أو العصر الذهبي مع التحفظ، وبعد كده جاءت رأسمالية اللي هو بيسميها Super Capitalism وأصبحت مع مضي الوقت أكثر فأكثر Super أو أكثر فأكثر متطرفة، فالـ  Super مش معناها أنها جيدة، معناها أنها ذهبت إلى أبعد من اللازم. الفترة الأولى اللي هي الـ 25 سنة اللي بعد الحرب الثانية معدل النمو كان سريعا جدا، التطور التكنولوجي سريع، الاستهلاك زاد، الناس عاشوا في بحبوحة أكثر بكثير مما كانوا في بداية الفترة، ولكن هو بيلاحظ أنها كانت الرأسمالية فيها خاضعة لقيود أكثر بكثير مما تلا ذلك، فترة الـ Super Capitalism القيود دي جاءت من الحكومة من ناحية وجاءت من نقابات العمال من ناحية ثانية لأن العمالة كانت تقريبا كاملة ولما العمالة تصبح حالة عمالة كاملة نقابات العمال بيبقى عندهم قدرة على التأثير على أصحاب الشركات وعلى الحكومة أكثر من ذي قبل، كانت النتيجة بالإضافة إلى الرخاء الاقتصادي الذي حظيت به الولايات المتحدة والعالم الغربي في الـ 25 سنة دي كان هناك ما يسميه هو بالديمقراطية بمعنى الديمقراطية بالمعنى الاقتصادي أيضا مش بالمعنى السياسي أي بمعنى أن ثمرات النمو نزلت إلى الشرائح الدنيا من المجتمع، الأسرة بقى بدل ما كان عندها عربية بقى عندها عربيتين، كل واحد بقى يتطلع أن يكون له بيت في الضواحي والبيت امتلأ بالسلع الاستهلاكية من غسالة إلى مكنسة كهربائية إلى آخره. فالنقطة الأساسية في الحتة دي أنه نمو ورخاء مع ديمقراطية اقتصادية يعني العمال كسبوا في هذه الفترة سياسيا واقتصاديا. جاءت بعد كده فترة ابتداء من أوائل السبعينات لغاية دلوقت اللي هو بيسميها الـ Super Capitalism أطلقت الرأسمالية من عقالها أو من قيودها شيئا فشيئا يعني مش مرة واحدة، هي طبعا إحنا في أذهاننا إطلاق الرأسمالية من القيود يقترن أساسا في أذهاننا بالسياسة الريغنية من مجيء ريغن في أوائل الثمانينات ومسز تاتشر في إنجلترا تقريبا في نفس الوقت، ده.. بس هو رايخ بيقول في الواقع المسألة ابتدأت قبل كده بحوالي عشر سنين، يعني من بدايات السبعينات ابتدأت الحكومات تجد نفسها مضطرة أنها تطلق الرأسماليين من القيود اللي هي بيتسمى Deregulated Capitalism  ده مكن اسم ثاني غير، زي بديل للـ Super Capitalism ، Deregulated  يعني الرأسمالية المطلقة من القيود أو المتحررة من القيود.

الحتمية التقنية ونتائج الرأسمالية القصوى

السبب في إطلاق الرأسمالية شيئا فشيئا من قيودها ليس فكرة أيديولوجية أو سياسة اقتصادية، المفكرون والسياسيون ليسوا هم من يحدد ما يحدث في الاقتصاد وإنما هو التطور التقني
جلال أمين: النقطة المهمة جدا اللي هو بيقولها إن السبب في إطلاق الرأسمالية شيئا فشيئا من قيودها ما هواش فكرة أيديولوجية فكرة أو سياسة اقتصادية جديدة خطرت ببال ريغن أو مسز تاتشر، المفكرون والسياسيون مش هم اللي بيحددوا ما يحدث، اللي بيحدد ما يحدث هو التطور التكنولوجي، وده اللي أنا حأشرحه بعد لحظة بس نفهم الفكرة أولا، التطور التكنولوجي تقريبا له منطقه الخاص التكنولوجيا لازم تتطور شئت أم أبيت، ويجي السياسيون وراسمو السياسة الاقتصادية وحتى المفكرين وأساتذة الجامعة يتكلموا بلسان التطور التكنولوجي الجديد، إيه اللي حصل من تطور تكنولوجي ابتداء من السبعينات فرض إطلاق حرية الرأسمالية بالتدريج؟ هو بيقول الآتي، خلال الفترة السابقة اللي هي ربع القرن الماضية دي كانت فترة الحرب الباردة ظهرت اكتشافات تكنولوجية جديدة معظمها نشأ في البنتاغون في وزارة الدفاع لأسباب دفاعية ولها علاقة بالتسلح، طبيعي حرب باردة لازم الموارد توجه لمحاولة اكتشاف تكنولوجيا تساعد على الانتصار في الحرب إذا قامت حرب أو للتهديد بالحرب إذا أردنا التهديد، هذه الاكتشافات التكنولوجية التي تراكمت في الربع القرن التالي للحرب بدأ تطبيقها في القطاع المدني ابتداء من السبعينات، دخلت هذه الاكتشافات في حياتنا اليومية أكثر بكثير من أي وقت مضى وبالذات ما يسمى بالثورة الرقمية الـ Digital Revolution  التي أدت إلى تطور الكمبيوتر وتطبيقاته في مختلف المجالات، هذا التطور هو اللي جعل المنافسة تشتد وأن المنتجين الكبار يقلقوا والمستثمرين الصغيرين ضغطوا على الحكومة أنهم لازم تسيبينا نتصرف يعني إيه؟ ده في فرص أن نحن نقدم للمستهلكين خدمات عمرهم ما حلموا بها دلوقت إحنا قادرين على تقديمها فحرام وما يصحش لا من مصلحة المستهلك ولا من مصلحة المستثمر أن الحكومة تتدخل، فالحكومة اضطرت أنها تطلق عقال الرأسمالية. كذلك الشركات الكبيرة علشان تقدر تستمر في منافسة المنافسين الجدد قال لك سيبونا نطرد العمال زي ما إحنا عايزين ما يصحش يبقى لنقابات العمال سيف مسلط والحكومة بتؤيدهم، وهكذا أصبح إطلاق حرية المنافسة اقترن بما يسمى بإطلاق حرية الرأسمالية أو الـ Deregulated Capitalism إنما كان على حساب الديمقراطية وعلى حساب.. المستهلك استفاد إنما العمال تبطلوا، البطالة بدأت تزيد. فرص الاستثمار الجديد ده كمان هي المسؤولة عن العولمة لأن التكنولوجيا الجديدة سمحت أنك أنت تنتج في أميركا وتبيع في أقصى أنحاء الأرض وممكن تعمل جزء في الهند وجزء في الصين وفي ماليزيا وفي تايلاند وتجمعهم في أميركا، هذه العولمة دي نتيجة التكنولوجيا الجديدة بس العولمة معناها الرأسمالية بقيت super يعني بقيت تتحرك في نطاق العالم ككل. طيب دي الرسالة الأساسية في الكتاب أن الرأسمالية أصبحت مطلقة الأيدي وأن السبب في هذا مش تفكير أفكار معينة إنما السبب في هذا حتمية تكنولوجية، ليه أنا أخترته علشان أعرضه في هذا البرنامج؟ لأنه لما حصلت أزمة سبتمبر كل الناس قالوا شوفوا الرأسمالية لما تطلق من قيودها بتحصل النتيجة إيه؟ النتيجة تبقى سيئة إزاي؟ ده إحنا دي كانت غلطة، الرأسمالية ما كانش لازم تطلق من عقالها بالدرجة دي، رايخ لو يعلّق على الأزمة يقول لك طبقا للكلام اللي أنا قلته الرأسمالية كان لازم يطلق عقالها، الوظيفة بتاعتها الرأسمالية الـ Super دي انتهت فأصبح لا بد الآن من التدخل لأن ما فيش التطور التكنولوجي السريع اللي كان حصل قبل كده.

[معلومات مكتوبة]

الرأسمالية القصوى

تأليف: روبرت رايخ

مقدمة: اللغز
عصر يكاد يكون ذهبيا
الطريق إلى الرأسمالية
رأيان متضادان
تراجع الديمقراطية
التحول في السياسة
دليل المواطن إلى فهم الرأسمالية القصوى