وصف عضو المؤتمر الوطني الليبي العام محمود عبد العزيز قبول مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا المنتهية مهمته برناردينو ليون تولي منصب المدير العام للأكاديمية الدبلوماسية الإماراتية بأنه "خيانة مقيتة"، بينما قال الباحث المتخصص في قضايا العالم العربي والإسلامي الدكتور صلاح القادري إن ليون كان جزءا من الانقلاب في مصر.

جاء ذلك في حديث عبد العزيز والقادري لحلقة السبت (7/11/2015) من برنامج "ما وراء الخبر" والتي سلطت الضوء على ما كشفته صحيفة ذي غارديان البريطانية من أن ليون قبل بوظيفة في الإمارات براتب 30 ألف جنيه إسترليني اعتبارا من الشهر المقبل، وتأثير ذلك على آفاق الحل السياسي في ليبيا.

واتهم عضو المؤتمر الوطني ليون بأنه انحاز إلى طرف دون آخر في مهمته كمبعوث أممي، وأنه "خدع" الأطراف المشاركة في الحوار الوطني الليبي، وكذلك الدول الداعمة للحل السياسي في ليبيا، واعتبر قبوله بمنصب المدير العام للأكاديمية الدبلوماسية الإماراتية سابقة في تاريخ الأمم المتحدة.

ونقل عبد العزيز ما دار في جلسات سابقة للمؤتمر الوطني من "أن ليون هو مأمور التفليسة لثورة 17 فبراير في ليبيا، وبأنه مهّد لانقلاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ضد الرئيس المنتخب محمد مرسي، ثم كوفئ عن ذلك بتحويله إلى الملف الليبي".

الدكتور صلاح القادري ذكّر بما قاله قبل سنة من "أن ليون هو أحد مشاكل الأزمة الليبية"، وأشار إلى أن مواقف وتصرفات المبعوث الأممي المنتهية ولايته كانت تؤكد انحيازه إلى طرف ليبي دون آخر.

وأشار إلى دور ليون في الانقلاب على مرسي، مستشهدا في ذلك بما قاله الدبلوماسي والسياسي المصري محمد البرادعي من "أن الانقلاب تم بتوقيع وتنسيق من ليون" الذي كان وقتها مبعوثا للاتحاد الأوروبي، مما يعني أن الأخير -يواصل القادري- "كان جزءا من الانقلاب في مصر".   

وتساءل ضيف برنامج "ما وراء الخبر" الدكتور القادري عن دور الإرادة الدولية التي عينت هذا الرجل مبعوثا إلى ليبيا.

video

دفاع
الكاتب الصحفي الليبي كامل المرعاش كشف عن موقف معارض لما ذهب إليه عبد العزيز والقادري، ودافع عن ليون وأنه لم ينحز إلى أي طرف من أطراف الأزمة الليبية، ورأى أن من  يتحمل الفشل هم الفرقاء الليبيون وليس المبعوث الأممي.

ووصف المرعاش ما يثار حول قبول ليون منصب المدير العام للأكاديمية الدبلوماسية الإماراتية بأنها "ضجة إعلامية وفضيحة مزعومة تستغل سياسيا"، بحجة أن المسؤولين الغربيين يبحثون عن مناصب أخرى عندما تنتهي مهامهم. وقال إنه كان الأولى بصحيفة ذي غارديان أن تتكلم عن رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بيلر الذي عمل موظفا بدرجة مستشار لدى العقيد الليبي الراحل معمر القذافي.

وبينما قال المرعاش إن المؤتمر الوطني الليبي يعاني من الانقسام، نفى عبد العزيز ذلك، وأشار إلى أن الأطراف الدولية تحاول حصار المؤتمر ووضعه في الزاوية.

دعوة للحوار
وعن آفاق الحل السياسي بليبيا في ضوء التطورات الجديدة، دعا عضو المؤتمر الوطني إلى حوار ليبي خالص، وتعهدات مكتوبة من الأمم المتحدة بأن لا يتم التدخل لاحقا في الشأن الليبي.  

من جهته، دعا الباحث المتخصص في قضايا العالم العربي والإسلامي دول الجوار "باستثناء مصر" إلى أن تقف مع الحل السياسي في ليبيا، كما ناشد حكومة البرلمان المنحل في طبرق (شرق البلاد) "لفظ الأطراف العسكرية المتمثلة في اللواء المتقاعد خليفة حفتر وجماعته".

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: هل تعيين ليون بالإمارات مكافأة لانحيازه بالأزمة الليبية؟

مقدمة الحلقة: غادة عويس

ضيوف الحلقة:

-   محمود عبد العزيز/ عضو المؤتمر الوطني الليبي العام

-   كامل المرعاش/ كاتب صحفي ليبي

-   صلاح القادري/ باحث متخصص في قضايا العالم العربي والإسلامي

تاريخ الحلقة: 7/11/2015

المحاور:

-   انحياز ليون لطرف دون الآخر

-   دور ليون في مخطط إسقاط مرسي

-   آفاق الحل السياسي في ليبيا

غادة عويس: أهلاً بكم، أعلنت الأكاديمية الدبلوماسية الإماراتية التي يرأس وزير الخارجية عبد الله بن زايد مجلس أمنائها أعلنت أن الدبلوماسي الاسباني برناردينو ليون مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا الذي تنتهي مهمته رسمياً خلال أيام سيتولى منصب مديرها العام الشهر المقبل.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: ماذا يعني قبول المبعوث الدولي إلى ليبيا وظيفةً في الإمارات بعد كشف انحيازه إلى البرلمان المنحل في طبرق؟ وما تأثير ذلك على آفاق الحل السياسي في ليبيا واحتمالات دخول البلاد في نزاعٍ عسكريٍ مفتوح؟

تفاعلاتٌ عدة إذن يثيرها قبول ليون المبعوث الدولي في الأزمة الليبية وظيفةٍ لدى إحدى الدول المعنية بالأزمة وتفاوضه عليها بينما كان لا يزال يؤدي عمله الرسمي وسيطاً يفترض فيه الحياد، زياد بركات يرصد هذه التفاعلات في التقرير التالي.

[ تقرير مسجل]

رمزي الدوس: ينهي برناردينو ليون مهمته إلى ليبيا أو يكاد فتتكشف ما تُوصف بالفضائح، نزاهة الرجل على المحك كما يقول كثيرون لقد عرض عليه منصبٌ في الإمارات وقبِل في ظروفٍ أخرى كان يمكن لليون تلقي التهاني على الراتب الضخم الذي سيناله هناك لولا أن الرجل كان وسيطاً في صراعٍ تورط فيه هؤلاء بشكلٍ أو بآخر على الأقل في رأي طرفٍ من أطراف الصراع الليبي، ومما تكشف أن منصب مدير الأكاديمية الدبلوماسية في الإمارات عُرض عليه في حزيران الماضي أي عندما كانت مهمته تمر بمنعطفٍ خطير حيث القتال يحتدم والدبلوماسية تتراجع وسط اتهاماتٍ سابقة ولاحقة بعضها ورد كمعلوماتٍ أميركية بأن أطرافاً إقليميةً شاركت في قصفٍ جويٍ لمطار طرابلس الخاضع لإدارة المؤتمر الوطني العام وتم ذلك لصالح من توصف بجماعة طبرق التي يهيمن عليها الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، الرجل لم يكن نزيهاً إذاً تقول ذلك فرق طرابلس بمختلف ألوانها وتبايناتها السياسية تبلغ الأمم المتحدة بموقفها هذا وتطالب بمحادثاتٍ جديدة، يأتي من هو على يمين هؤلاء عضوٌ بمجلس الشيوخ الإيطالي يصف ما فعله ليون بالخيانة لدوره كوسيطٍ يفترض ألا يكون منحازاً ويضيف بأن ما تسرب وتأكد يعني شيئاً واحداً أن ليون كان يفكر بمصالحه الخاصة أكثر من العمل من أجل السلام في ليبيا، ليس هذا وحسب بل أن ما تسرب يلقي شكوكاً تتعاظم حول دور الرجل في صراعاتٍ أخرى في مصر مثلاً.

[شريط مسجل]

محمد البرادعي: لقد وقعّت على الخطة التي وضعها بالفعل برناردينو ليون الذي يحاول الآن أن يفعل الشيء نفسه في ليبيا.

رمزي الدوس: قبل أسابيع قليلة تحدث محمد البرادعي فأحدث صدمةً كبيرةً في الأوساط المعنية بما يعرفه عن الأيام الأخيرة لمرسي في السلطة والسيسي قبل أن ينقض عليها، كان ثمة خطةٌ لليون نفسه وكان مبعوثاً أوروبياً إلى مصر تتصل بمصير الرئيس المنتخب التخلص منه بانتخاباتٍ رئاسيةٍ مبكرة وخروجٍ وصفه البرادعي بالمشرف وهو أمرٌ عزز لدى تيارٍ عريضٍ في دول الربيع العربي بأن الرجل أي ليون يلعب دوراً متصلاً ومتحركاً غلى خارطة المنطقة يقوم على تحويل انتصارات تيار الإسلام السياسي عبر صناديق الاقتراع إلى هزيمةٍ وعبءٍ يوجب التخلص منهم لكن بقفازاتٍ ناعمة ذلك ما فعله في ليبيا أيضا كما يؤكد منتقدوه.

[ نهاية التقرير ]

غادة عويس: موضوع حلقتنا نناقشه مع ضيوفنا من طرابلس محمود عبد العزيز عضو المؤتمر الوطني الليبي العام ومن باريس الكاتب الصحفي الليبي كامل المرعاش ومن باريس أيضاً الدكتور صلاح القادري الباحث المتخصص في قضايا العالم العربي والإسلامي أهلاً بكم جميعاً، سيد محمود عبد العزيز ماذا يعني قبول ليون بهذه الوظيفة برأيكم؟

محمود عبد العزيز: الحقيقة أن قبول المبعوث الأممي ليون لوظيفة لدى دولة شاركت في ضرب الدولة الليبية شاركت في قصف وقتل الليبيين وهي طرف رئيس فيما يجري في ليبيا هو خيانة للمهمة التي أنيط بها، ليون لم يخدع الليبيين فقط ليون خدع كل الأطراف المشاركة في العملية السياسية في ليبيا كل الأطراف الداعمة للحل السلمي في ليبيا كل الأطراف الداعمة للحوار الليبي، ليون بهذه العملة المقيتة الغير مسبوقة في تاريخ الأمم المتحدة حقيقةً يعني خدع الأمم المتحدة التي تجتمع فيها الدنيا كلها وكل دول العالم، أنا أعتقد أن كل الدول الشريفة كل الحكومات الشريفة كل الدول الداعمة للحوار الليبي في المرحلة السابقة يجب أن يكون لها موقف من هذه الخيانة المقيتة الرخيصة جداً، حقيقةً نحن لم نتفاجأ على صعيد المؤتمر الوطني كنا متأكدين من عدم حيادية ليون ولكن كنا نظن أن له مآرب في اسبانيا له مآرب في وزارة الخارجية أو في الانتخابات الاسبانية القادمة وناقشنا هذا عدة مرات ولكن لم نكن نظن أنه بهذا الرخص وبهذه التفاهة أنا آسف على هذا المصطلح بحيث يقبل العمل في الإمارات وما كنا نظن أن إخوانا في الإمارات العربية المتحدة يصل بهم المآل إلى هذا الحد.

انحياز ليون لطرف دون الآخر

غادة عويس: طيب أنتقل إلى ضيفي من باريس الكاتب الصحفي الليبي كامل المرعاش سيد كامل المرعاش بعدما تكشف انحياز ليون لطرف دون آخر في الملف الليبي، هل يمكن التوقف أمام دور الأمم المتحدة في أي وساطة لاحقة وطرح علامات استفهام حول دورها كوسيط محايد؟

كامل المرعاش: تماماً أنا لا اتفق تماماً مع ما قاله ضيفك من طرابلس هذه ضجة إعلامية والآن تستغل سياسياً نحن نعرف أن المسؤولين الغربيين عندما تنتهي مهامهم يبحثون عن مناصب والخطير في الأمر أنهم يجدونها في المناطق العربية ليون ليس الأول في هذه السلسلة وعلي أن أذكركم برئيس وزراء بريطانيا العظمى توني بلير الذي عمل موظفاً لدى معمر القذافي بدرجة مستشار، وبالتالي هذا في العقلية الغربية ليس شيئاً سيئاً بل هو شيئاً جيداً ويؤمن له المستقبل، أما انعكاس ذلك على دوره في ليبيا فلا معنى لاتهام ليون بهذا الفشل، الفشل أو الخيانة هي لدى الأطراف الليبية التي خانت القضية الليبية والتي هي المعنية بهذا الفشل، ليون فشل أن نجح رجل حاول لفترة تمتد لأكثر من سنة التوافق والحصول على توافق بين الأطراف الليبية وها هو الآن يذهب ها هو الآن تنتهي مهمته ولكن هذه الضجة السياسية حول خروجه وحول هذه الفضيحة المزعومة لا أرى لها أي انعكاس سلبي على القضية الليبية.

غادة عويس: ربما اطلعت سيد المرعاش على كامل القضية المسألة هنا أن من انتقد ما جرى ومن ينتقد ليون هو أنه لم يكن وسيطاً محايداً يعني طبيعي أي دولة أن تتدخل في الأخرى هكذا السياسة واللعبة السياسية من دولة إلى أخرى يعني أنت كدولة ممكن أن تكون تتدخل في دولة أخرى بحسب السياسة الخارجية لديك والدولة الأخرى بحسب رد فعلها على تدخلك هذا شؤون بين الدول، لكن السؤال هو عندما تطرح نفسك كوسيطٍ محايدٍ من منظمة دولية كالأمم المتحدة ويتضح لاحقاً انك منحاز لطرف دون آخر فعلى أي أساس تقدم نفسك كمحايد ليست لديه أي مصلحة، أنت تقدم رؤية طرف دون آخر لمصلحة دولة أخرى هذا ما فُهم مما جرى مع ليون.

كامل المرعاش: على الذين يقدمون هذه التهمة بأنه انحاز لطرف من الأطراف أن يقدموا الدليل والبرهان على ذلك أنا أقدم لكِ دليل بسيط أن الاتفاق...

غادة عويس: الدليل ما نشر سيد المرعاش قرأت ما نشر.

كامل المرعاش: لحظة دعكِ من هذه، لا أنا قرأت ما قالته الغارديان وأعرف أن صحيفة الغارديان كان الأولى بها أن تتكلم عن توني بلير وتعامله مع القذافي قبل أن تتكلم عن مبعوث أممي إذن هذه العقلية التي تستخدم..

غادة عويس: طيب الآن نتحدث عن  ليون وليس عن توني بلير يعني لا نحيد الموضوع ليس الغارديان وليس توني بلير الموضوع سيد مرعاش حتى لا نضيع وقت الحلقة الموضوع ليس الغارديان ولا توني بلير...

كامل المرعاش: الغارديان ليست مرجعية يا سيدتي هي تعمل وفق المصلحة البريطانية وهناك مصلحة بريطانية في أن يبعد ليون عن الملف الليبي وتقولين يتدخل الدول، ليون بوظيفته كوسيط أممي عليه أن يتشاور من كل الدول التي تتدخل في ليبيا هو يتشاور مع الإمارات ويتشاور مع قطر ومع تركيا....

غادة عويس: تشاور ليس تبني وجهة نظر طرف دون أخر، سيد المرعاش أعود إليك ولكن دعني انتقل إلى الدكتور صلاح، دكتور صلاح القادري لديك تعليق على ما يقوله السيد المرعاش من حق أي موظف أن يتلقى بعد انتهاء مهمته وظيفة في مكان آخر وأن ليون لم يفشل حاول ولكن الذي فشل هو الليبيون، ما قولك؟

صلاح القادري: سيدتي الكريمة اتخاذ العلاقة المشبوهة التي كانت لتوني بلير مع القذافي اعتبارها أنها نموذجاً وأنها هي معيار يقاس عليه الشخصيات التي تمثل وسائط أو وسطاء في القضايا العربية وفي قضايا، وسطاء يمثلون الأمم المتحدة ليس أمراً معقولاً لأن توني بلير بعلاقته مع القذافي سبب حقيقةً فضيحةً وسبب كذلك إحراجاً للدولة البريطانية فالغارديان قد تكلمت عن توني بلير وعلاقته سابقاً بالقذافي أولاً، ثانياً نحن لم ننتظر أنا شخصياً قلت ذلك قبل سنة قلت أن برناردينو ليون ليس محايداً وأنه يمثل أحد مشاكل الأزمة الليبية والدليل على ذلك بغض النظر عن هذا الذي فعله وهو أمر غير مقبول في الأعراف الدولية وليسأل أي أحد ولو يكون الأمين العام للأمم المتحدة لا أظن بأنه سيقول أن هذا التصرف تصرف عادي ومن عادة مبعوثي الأمم المتحدة أن يكونوا وسطاء في أزمة بين أطراف ثم بعد ذلك يشتغلون عند أحد هذه الأطراف، النقطة التي أريد أن أركز عليها من خلال التصرفات والمواقف التي اتخذها برناردينو ليون في الأزمة الليبية أولاً حينما عقد المفاوضات في مدينة غدامس حينما أقصى المؤتمر الوطني العام حينما انه لم يجمع في غدامس إلا بين أعضاء برلمان طبرق الرافضين لحضور الجلسات والقابلين لحضور الجلسات حينما كان يتكلم على أن برلمان طبرق يملك الشرعية الدستورية ولكن حينما اتخذت المحكمة الدستورية الليبية قراراً بأن برلمان طبرق ليس هو البرلمان الشرعي لوجود شبهات ومخالفات دستورية في تعيينه وفي انعقاده وكذلك في انتخابه في هذه الحالة أعلن برناردينو ليون موقفاً آخر وقال يجب على الطرفين أن يتخلوا عما يسموه شرعيةً نحن لم ننتظر ولم ينتظر المحللون والمراقبون الذي حصل الآن بحصوله على 60 ألف دولار شهرياً في الإمارات ولديه ثلاثة أشهر وهو يفاوض على ذلك وهو في نفس الوقت كان يلعب دور الوسيط الأممي ويفرض خيارات على الليبيين نحن لم ننتظر ذلك تصرفات برناردينو ليون خلال السنة قبل أن يعلن هذا الأمر كانت تدل على أنه ليس محايداً.

غادة عويس: دكتور هل تشير هنا أيضاً ربما أنت تقول تصرفات ما قبل ذلك ولم ننتظر ما جرى الإعلان عنه الآن والغارديان ما كشفت عنه هي كما ذكرت اسأل السيد المرعاش عن ذلك الغارديان أيضاً كشفت علاقة بلير بالقذافي لكن هل تشير أيضاً إلى مسألة جداً مهمة كشفت في مصر على لسان البرادعي نفسه عن دور ليون فيما جرى في الانقلاب على مرسي.

دور ليون في مخطط إسقاط مرسي

صلاح القادري: نعم سيدتي الكريمة الذي حصل البرادعي صرح بعبارةٍ واضحةٍ وصريحةٍ وشفافةٍ لا تحتمل أكثر من قراءة على أن الانقلاب العسكري الذي قادته بعض الأطراف المدنية وبعض الأطراف الدينية والأطراف العسكرية في مصر كان بتوقيع وتنسيق برناردينو ليون، والسؤال هنا لا يتعلق فقط بشخصية برناردينو ليون وموقفه في مصر كان مبعوثاً للاتحاد الأوروبي هذا دليلٌ على أن الاتحاد الأوروبي كان جزءاً من هذه الأزمة وكان جزءاً من هذا الانقلاب وأنه قد أراد هذا الانقلاب من خلال مبعوثه برناردينو ليون، السؤال الثاني الذي يطرح بمستوى أعلى من الذي سألته الآن أنه كيف تستطيع الأمم المتحدة أن تأخذ رجلاً مثّل وكان جزءاً من انقلابٍ عسكري على رئيسٍ منتخبٍ في دولةٍ عربية قام شعبها ضد دكتاتور كيف تقبل هي بأن تعينه كذلك في ليبيا التي استشهد من أبنائها 80 ألفاً ليحصلوا على حريتهم بعد ثورتهم على القذافي، هنا نتساءل عن الإرادة الأوروبية وعن الإدارة الدولية باختيارها أشخاصاً مثل برناردينو ليون.

غادة عويس: طيب سيد المرعاش سريعاً فقط إذاً الرجل لم يكن فقط منحازاً في ليبيا ولكن له دور في صراعات أخرى أبرزها في مصر وبالنسبة للغارديان كما ذكر لك الدكتور الغارديان أصلا كانت وراء كشف علاقة القذافي بتوني بلير لذلك فلنضع ذلك جانبا وأجبني عن دوره كوسيط منحاز إن كان قبل في مصر والآن في ليبيا؟

كامل المرعاش: لا، لا أبداً لم يكن منحازا لأي طرف من الأطراف بدليل أن كل الأطراف يعني توافقت وربما يعني هذا الشيء الوحيد الذي توافقت فيه وهو رفض مقترح الحكومة الذي قدمه ليون إذاً فليأتوا بالبرهان الذين يقولون أن منحاز لطرف دون آخر هذا ليس...

غادة عويس: دكتور مجرد أن يقول فريق انه منحاز ضدي هذا يعني أنه غير مرتاح يعني هو من يحدد إذا كان هذا الشخص حيادياً في الملف أم لا، هنالك فريق شعر ولمس ثم أثبت بالدليل أن ليون ضده في الوساطة كيف تكون في الوسط وأنت منحاز إلى جانب هذا غير منطقي.

كامل المرعاش: لو سمحتِ لا تقاطعيني دعيني أكمل الجملة التي بدأتها ثم اطرحِ سؤالك لو سمحتِ هذا أولا، أنا أقول أن الطرف الذي يشعر أن ليون منحاز ضده هو ليس طرف واحد هناك انقسام في هذا الطرف وأتحدث عن المؤتمر الوطني العام في طرابلس هناك انقسام هناك مجموعة متطرفة ما زالت ترفض حتى الحوار ومخرجاته وهناك مجموعة أخرى معتدلة وتوافق على هذا الحوار وطرابلس تشهد هذا الصراع منذ أكثر من شهرين وبالتالي الحديث عن طرف واحد يرفض ليون ويعتبره منحازا هذا ليس صحيحا.

غادة عويس: طيب معنا ضيف من المؤتمر سأنقل إليه سؤالك هذا وملاحظتك دكتور وصلت فكرتك سأنقل ملاحظتك لكن بعد الفاصل فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

غادة عويس: أهلاً بكم من جديد، مباشرةً إلى محمود عبد العزيز من طرابلس إذاً استمعت إلى ضيفنا من باريس هو يقول إن الخطأ ليس خطأ ليون في النهاية الفريق الذي شعر أن ليون منحاز ضده فريق أصلا غير منسجماً وفيه خلافات وانقسامات في داخله ثمة من شارك في حوار الصخيرات وثمة من لم يشارك وكان هنالك مشاكل بالفعل، كيف ترد؟

محمود عبد العزيز: هذا الكلام حقيقةٌ السيد كامل المرعاش يعرفه المواطن الليبي ويعرف توجهه وبالتالي أنا لست بصدد أن أناقش طرحه كون المؤتمر الوطني ومنذ اليوم الأول نحن نعلم أن المجتمع الدولي أن الأطراف الدولية تحاول أن تحاصر المؤتمر الوطني وتضعه في الزاوية هذا قول واحد، المجتمع الدولي الذي حتى بعد حكم المحكمة الدستورية لم يتعامل مع المؤتمر الوطني بصفته الممثل الشرعي في ليبيا ولم يعترف بشرعيته نتيجة أن المؤتمر الوطني يمثل تيار فبراير يجب أن نسمي الأشياء بمسمياتها نعم نحن نعتز نحن نفتخر بأننا نمثل تيار فبراير هذا الذي يجب أن نوضحه للمشاهد الكريم أختي الكريمة، ثم المؤتمر الوطني ومنذ اليوم الأول وبالحرف أنا انقل لكِ من داخل جلسات المؤتمر الوطني أن السيد برناردينو ليون هو مأمور التفليسة بالحرف الواحد هو مأمور التفليسة لثورة 17 فبراير استخدم كمأمور تفليسة في ثورة مصر ومهد للانقلاب السيسي ولهذه المأساة التي تعيشها مصر الآن ثم كوفئ بتحويله للملف الليبي هذه بالحرف الواحد أنا أنقل التعبيرات كما جاءت في جلسات المؤتمر الوطني العام بمجمله، أما أن يأتي أحد وطبعاً هذه الجوقة التي نسمعها انه نحن لسنا منقسمين في المؤتمر الوطني، المؤتمر الوطني كل قراراته تؤخذ بالتصويت وما تصوت عليه الأغلبية يلتزم به الجميع أنا أقول للجميع حتى وهذه هي أصول الديمقراطية أختي الكريمة نعم برناردينو ليون كان متحيزا كل قراراته كل تصريحاته ماذا نريد أكثر من هذا الدليل الذي ظهر الآن في إيميلاته إلى وزير خارجية الإمارات وتدخله في الشأن الليبي حتى في المدن الليبية تدخله، نحن الأسئلة التي كانت تطرح وأريد أن أطرحها في نصف دقيقة لو سمحتِ لي الآن عندما كنا نتكلم عن أطراف الحوار ما هي المعايير التي تم بها اختيار أطراف الحوار؟ لماذا هذا التعدد الكبير في أطراف الحوار؟ ثم المسودة الثالثة هي الدليل الكبير جداً على انحيازه حيث ألغى وجود أحد الأطراف ثم يأتي في التوقيع بالأحرف الأولى الذي قال إنه نهائي والذي وقع من طرف واحد هو بالأصل وجعله نهائي وضل يدافع عنه باستماتة ثم تأتي هذه الحكومة الخريجة هذه الوليد الغير شرعي من هذا الحوار المنحاز تماماً إلى أحد أطراف النزاع في ليبيا.

غادة عويس: طيب على أي حال يعني حتى لو لم يكن محايداً الليبيون أدرى بشعابهم مفترض ومفترض أن يد واحدة لا تصفق مفترض أيضاً أن لا يجري تشجيع التدخل الخارجي من قبل الليبيين أنفسهم أليس كذلك بشكل سريع؟

محمود عبد العزيز: نعم وهذا ما كنا ندعو إليه كنا ندعو إلى جلوس الأطراف الليبية هذه نقطة مهمة يجب أن يسمعها، السيد برناردينو ليون وبتخطيط مسبق وظهر الآن في إيميلاته إلى وزير خارجية الإمارات انه لا يجب جمع الأطراف الليبية مع بعض لأن هذا..

غادة عويس: وصلت الفكرة سيد..

محمود عبد العزيز: بين الطرفين ثم يخرج علينا ضيفك ويقول انه تخيلي في إيميل واضح جداً يقول أن بريطانيا وأميركا سوف تدعو إلى مؤتمر للسلام في ليبيا وأنا لا أنصح بهذا لأنه سوف يضع الطرفين على كفة واحدة، ولذا نحن ندعو بقوة الآن إلى حوار ليبي ليبي ولن نقبل هذا المبعوث القادم الذي واضح جداً إن إذا أردت أن تتقاضى مبالغ هائلة فيجب أن تذهب إلى أحد الأطراف نقول لن نقبل إلا ب job description واضح وبتعهدات مكتوبة من الأمم المتحدة أن لا يتم التدخل بالشأن الليبي بأي طرح.

غادة عويس: سيد المرعاش أجابك عن المؤتمر الليبي يدعو للحوار لا يريد تدخلات، هنالك حتى عضو مجلس الشيوخ إيطالي وصف ما فعله برناردينو ليون بالخيانة وبتفصيل مصالحه الخاصة على دوره كمحايد تعليق سريع لأن الوقت تقريباً انتهى.

كامل المرعاش: أولا أن أعرف أيضاً توجهات السيد محمود عبد العزيز وكيف انتقل من وجه إلى آخر بدرجة 180 عندما يتكلم عن الانقسام، الانقسام...

غادة عويس: لا تشخصن يا دكتور ليس هناك وقت سيد المرعاش رد على ما قاله ليس على شخصه وعلى توجهاته أنت ما شأنك بما كان وأين أصبح، هو الرجل يتحدث عن ليبيا تحدث عن ليبيا لا تتحدث عن حياته الشخصية.

كامل المرعاش: إنما تحدث عن توجهاتي أنتِ تديري حوار ولا توجهيه أرجوكِ.

غادة عويس: ليس لدينا وقت لهذا سيد المرعاش نريد أن نستفيد منك.

كامل المرعاش: لحظة عندما تكلم عن توجهاتي لم تردي عليه يمثل ما رددتِ علي.

غادة عويس: لم يتحدث عنك تحدث عن ليون.

كامل المرعاش: بالتالي دعيني أقول لكِ أن الرجل تحول من 180 درجة عندما كان ضيفاً ولصيقاً بسيف الإسلام وهذا يعرفه الليبيون قبل أن يعرفه الآخرون، عندما تحدث عن الانقسام هناك انقسام وهو نفسه ومجموعة استقالوا من حزب العدالة وهو جناح الإخوان المسلمين لأن رئيس الحزب شارك في مؤتمر الصخيرات وهو يبارك هذا التوافق، وبالتالي الانقسام موجود في داخل المؤتمر الوطني العام وهذا شيء واضح لا يمكن أن ينكره السيد محمود عبد العزيز، أما فيما يتعلق بالسيد برناردينو ليون وانحيازه أنا لا أرى أي انحياز لأي طرف من الأطراف بالنتيجة التي وصل بها كل..

آفاق الحل السياسي في ليبيا

غادة عويس: طيب لا ترى انحياز والغارديان غير موثوقة والسيد لديه توجه 180 درجة لم استفد من الإجابة بخصوص ليبيا، انتقل للدكتور صلاح القادري علنا نستفيد منك دكتور لنعرف أكثر ما آفاق الحل السياسي في ليبيا الآن بعدما حدث بالنسبة لليون؟ وما احتمالات دخول البلاد في نزاع عسكري برأيك دكتور القادري؟

صلاح القادري: نعم الحل السياسي في ليبيا يعتمد أولا على أن الأمم المتحدة يجب أن تتصرف مع القضايا العربية على أنها قضايا شعوب وليست قضايا سلط سلطات وليست قضايا كذلك أطراف إقليمية متنفذة سواءً كانت أطرافا خليجية أو أطرافاً مغاربية بعد مؤسسة الأمم المتحدة أتكلم على الأطراف الخارجية دول الجوار واستثني من هذه الدول دول مصر لأن السيسي لم يصل إلا بالانقلاب والحل العسكري ولا يريد إلا الانقلاب والحل العسكري في ليبيا أتكلم عن الجزائر أتكلم عن تونس أتكلم عن المغرب أتكلم عن السودان يجب على هذه الدول أن تقف مع ليبيا ومع الحل السياسي في ليبيا، النقطة الثالثة يجب على الأطراف الطرفين طرف سواء المؤتمر الوطني العام وسواء برلمان طبرق أن يتخلص من أي أصوات متطرفة كان هذه الأصوات متطرفة باسم إيديولوجية إسلامية وباسم إيديولوجية ليبرالية وإيديولوجية يسارية أو حسب الإيديولوجية تطرفت أو الأطراف التي كانت جزء من منظومة القذافي يجب أن يلفظها برلمان طبرق، برلمان طبرق يجب أن يلفظ الأطراف العسكرية المتمثلة في حفتر وجماعته ويجب عليه أن يلفظ كذلك الأطراف التي كانت جزء من دكتاتورية القذافي هكذا يبدأ الحل السياسي في ليبيا.

غادة عويس: شكراً لك الدكتور صلاح القادري من باريس الباحث المتخصص في قضايا العالم العربي والإسلامي وأشكر أيضاً من باريس الكاتب الصحفي الليبي كامل المرعاش وأشكر من طرابلس محمود عبد العزيز عضو المؤتمر الوطني العام وأشكر متابعتكم بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله في قراءةٍ جديدةٍ فيما وراء خبرٍ جديد دمتم برعاية الله.