- البعد العسكري والإستراتيجي لوصول الغواصة إلى البحر الأحمر
- الدلالات والرسائل السياسية لاستخدام إسرائيل للغواصة

لونة الشبل
صفوت الزيات
كمال خلف الطويل
لونه الشبل: أهلا بكم. نتوقف في هذه الحلقة عند تقارير متواترة تحدثت عن وصول غواصة إسرائيلية قادرة على حمل أسلحة نووية إلى مياه البحر الأحمر عبر قناة السويس المصرية خلال مناورات عسكرية أجرتها تل أبيب الشهر الماضي في إطار ما تقول إنها تحركات الهدف منها إظهار استعداد إسرائيل لمواجهة إيران. وفي حلقتنا محوران، ما التحديات الأمنية التي يمثلها وصول الغواصات الإسرائيلية إلى البحر الأحمر عبر قناة السويس؟ وما دلالات إشراك إسرائيل سلاح الغواصات المتطورة في مناورات تقول إنها تستهدف ردع إيران؟... الحكومة المصرية نفت عبور الغواصة الإسرائيلية المتطورة قناة السويس وإن جاء النفي على لسان مسؤول لم تعرف هويته أو منصبه، ومع ذلك فقد أفسحت هذه القضية المجال لتكهنات كثيرة بأن البحر الأحمر قد يصبح قاعدة متقدمة لعمليات عسكرية سرية ضد إيران لا سيما وأن تل أبيب أجرت الشهر الماضي مناورات عسكرية ضخمة استمرت أسبوعين في وقت يتنامى فيه التوتر الأمني والسياسي المرتبط بالملف النووي الإيراني الذي تراه إسرائيل تهديدا وجوديا لها.

[تقرير مسجل]

أمير صديق: من مصادر عسكرية إسرائيلية جاء الخبر، غواصة إسرائيلية أبحرت الشهر الماضي عبر قناة السويس إلى البحر الأحمر في إطار مناورة بحرية وصفت بأنها غير معتادة وبأنها استعراض لقدرة إسرائيل الإستراتيجية في مواجهة إيران أو لعلها مقدمة لغرض آخر أكثر عملية من مجرد الاستعراض. القاهرة نفت الخبر على لسان مسؤول لم يكشف عن هويته ما فتح الباب أمام تحليلات ذهبت إلى أن مرور الغواصة تم بتفاهم مصري إسرائيلي قيل إنه أنجز أثناء زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك إلى القاهرة، ويعزز أصحاب هذه التحليلات رأيهم بالاستشهاد بالقلق المصري المعبر عنه في أكثر من مناسبة من برنامج إيران النووي، قلق تتشاركه مصر ودول عربية أخرى مع إسرائيل التي لا يستبعد الكثيرون أن تذهب إلى هجوم منفرد على إيران بالتنسيق مع بعض الأطراف في المنطقة وبدون علم الولايات المتحدة التي لا تبدو مقتنعة في هذه المرحلة بالدخول في مغامرة عسكرية من هذا النوع. إسرائيل إذاً أصبحت قادرة على الوصول بغواصاتها إلى البحر الأحمر وما بعده في فترة وجيزة جدا متفادية رحلة أخرى كانت ستكلفها شهرا من الإبحار غربا ثم الالتفاف حول سواحل القارة الأفريقية وصولا إلى بحر العرب، وفي حال قررت إسرائيل استخدام رؤوس نووية في هجومها الذي كثر الحديث عنه على إيران فإن وصولها إلى هذه المياه وبهذه السرعة سيكون حاسما نظرا لأن الرؤوس النووية أثقل من أن يتم إطلاقها عبر صواريخ موجهة على أهداف بعيدة كتلك التي يمكن أن تطالها الغواصات الإسرائيلية بصواريخها التقليدية من مرابضها في البحر الأبيض المتوسط.

[نهاية التقرير المسجل]

البعد العسكري والإستراتيجي لوصول الغواصة إلى البحر الأحمر

لونه الشبل: ومعنا في هذه الحلقة من القاهرة العميد صفوت الزيات الباحث في القضايا العسكرية والإستراتيجية، ومن واشنطن الدكتور كمال خلف الطويل الباحث في القضايا الإستراتيجية. وأبدأ معك العميد الزيات، أن تدخل غواصة دولفين عبر قناة السويس وهي الغواصة القادرة على حمل صواريخ تحمل رؤوسا نووية ماذا يعني عسكريا الآن؟

صفوت الزيات: يعني أتصور أنه لا جديد في هذا الأمر، ربما لدينا في يوليو تحديدا يوليو عام 2000 إحدى الغواصات دولفين التي استلمت آنذاك حديثا من ألمانيا نفذت عملية إطلاق تدريبي جنوب جزيرة سيريلانكا تحديدا بصاروخ كروز ربما مداه وصل إلى 1500 كيلومتر وهذه الأنباء كانت متاحة والمعلومات متاحة وتحاليل كثيرة جدا أطلقت. ربما العامل الثاني أن طبيعة نظام المعركة للغواصات دولفين الإسرائيلية ربما معروف منذ مدة طويلة، لدينا دائما ربما غواصة أمام ميناء قاعدة حيفا البحرية ولدينا غواصة أخرى ربما تكون في البحر الأحمر أو في منطقة خليج عدن وربما في بحر العرب جنوب إيران مباشرة والغواصة الثالثة بطبيعتها قد تكون تتهيأ للنشر احتياطيا لأي من الغواصتين أو هي في عمليات صيانة وإعادة تأهيل، إذاً لا جديد. هو الجديد في الأمر حقيقة أنه لأول مرة منذ أربع سنوات تحديدا يبدو أننا أمام سفن حربية ومنها الغواصات عموما بدأت في عبور قناة السويس، يبدو الرد المصري ردا مقنّعا أكثر منه مقنعا لأن اتفاقية أو معاهدة السلام..

لونه الشبل (مقاطعة): قبل السياسة عميد زيات، سأبقى معك قبل الدخول في القضايا السياسية، تحدثت عن أن هذا الموضوع ليس بجديد لكن التوقيت السياسي والعسكري له الآن ضمن هذا التوتر الكلامي إن شئت بين إسرائيل وإيران ضمن التصعيد الإسرائيلي تجاه إيران هل له معنى عسكري هل نفهم منه رسالة ما على الأقل؟

صفوت الزيات: من المؤكد أن وجود هذه الغواصة على نحو خاص في منطقة بحر العرب يمكنها ربما الاستخدام كقوة أو إمكانية ضربة ثانية بمعنى أنها توفر قدرة ردع إسرائيلي مضاد بمعنى أنه إذا نفذت إسرائيل عمليات قصف سواء بالطيران الإسرائيلي عبر أحد المسارات الثلاث التركي السوري أو ربما الأردني العراقي أو ربما السعودي الكويتي أو اختراقا عبر الخليج مباشرة إلى وسط إيران فإذا ربما أيا من هذه الاستخدامات سواء لصواريخ بالستية أريحا ثلاثة أو للطيران الإسرائيلي كنوع آخر أو احتمال آخر إذا ما فشل أو إذا فكرت إيران ربما في عملية انتقامية مضادة فربما تواجد غواصة نووية تحمل ربما أكثر من أربع صواريخ كروز ذات رؤوس نووية قادرة على الوصول إلى العمق الإيراني وليس الأهداف النووية الإيرانية فقط قد تمثل رسالة ورسالة قوية جدا لكنها لن تكون الضربة الأولى ولكنها تحدث إيران بأن لدينا إمكانيات ضربة انتقامية عليك ألا تفكري في رد انتقامي كما تتحدثين في قلب الدولة الإسرائيلية.

لونه الشبل: دكتور كمال، التقارير تقول بأن إسرائيل احتفظت ولفترة طويلة بغواصاتها الثلاث من نوع دولفين التي يعتقد بشكل واسع أنها تحمل صواريخ نووية احتفظت بها لفترة طويلة بعيدا عن قناة السويس، جيرزاليم بوست نقلت عن مصدر عسكري إسرائيلي القول بأن عبور هذه الغواصة عبر قناة السويس في هذا التوقيت يعتبر تغيرا إستراتيجيا هاما، ماذا نفهم؟

كمال خلف الطويل: نفهم أن العقيدة العسكرية المصرية وبشكل مشهر تغيرت من اعتبار العدو في الشمال إلى العدو في الشرق من ثم وجدت لنفسها مشتركات مع المؤسسة الأميركية الحاكمة ومع إسرائيل في اعتبار إيران أنها هي العدو الرئيس الذي يجب أن توجه له كل الطاقات والقوى وأنه في سبيل ذلك فكل الأسلحة مباحة ومستباحة ومن ثم فلا إشكال في السماح للغواصات الإسرائيلية علنا وعلى رؤوس الأشهاد في أن تعبر قناة السويس إلى بحر العرب وبالأحرى إلى البحر الأحمر بداية ومن هناك إمكانية الانطلاق إلى بحر العرب. لكن أنا أعتقد أن المناورات التي جرت مؤخرا والتي بدأت عشية الانتخابات الإيرانية جرت قرب إيلات نفسها إذاً هي لم تكن بعيدة كثيرا عن الأرض الإسرائيلية.

لونه الشبل: بكل الأحوال المسؤولون الإسرائيليون يقولون بأن هذه المناورات كانت مرتبة منذ أشهر ولا علاقة لها أصلا بما يجري الآن في إيران.

كمال خلف الطويل: ليس لها علاقة بالمعنى المباشر للكلمة ربما لكن من المؤكد أن إعلانها وإظهارها الآن بهذا الشكل العلني هو يعني إبداء واضح لأن هناك ثلاثة مظاهر للقوة في المنطقة، هناك القوة الناعمة وهناك القوة الصلبة الخشنة وهناك قوة العمل الخفي، يبدو في المسرح الإيراني أن القوة الناعمة استنفدت أغراضها بما جرى في الأسابيع الأخيرة، قوة العمل الخفي أيضا مورست ويبدو إلى الآن مردودها محدود، وأعتقد أن إظهار القوة الخشنة الآن والـ projection of power إظهارها ويعني التعبير عنها بشكل علني بين ما جرى في الصندي تايمز صباح اليوم من خبر حول السعودية أم من حيث إشهار دخول هذه الغواصات عودة عبر القناة إلى السواحل الإسرائيلية هو نوع من القول لهذا النظام في إيران إننا الآن يعني نضعك على المحك، نحن الآن نأتي إليك بقوة عارية أو نهدد بقوة عارية.

لونه الشبل: هي رسالة مشتركة مصرية إسرائيلية -برأيك- ضد إيران؟

كمال خلف الطويل: هي رسالة من المؤسسة الأميركية الحاكمة وإسرائيل وأنظمة الاعتدال العربي، ويخطئ من يظن أن إسرائيل تستطيع أن تنطلق إلى عمل هجومي نحو إيران كبر أو صغر دون ضوء أصفر على الأقل من هنا.

لونه الشبل: عميد زيات، يعني تفضلت بأن هناك تقريبا منذ أربع سنوات توقف الإبحار عبر قناة السويس وتحديدا منذ عام 2005 بعد أن قرر قائد البحرية الإسرائيلية آنذاك الأدميرال ديفد بن بشات عدم إرسالها بسبب مخاطر تحدث عنها في حينها، ما الذي تغير الآن؟

صفوت الزيات: يعني أنا أتصور أن الذي تغير ربما محاولة استثمار إسرائيلية أكثر لحالة الضبابية الكبيرة في السياسة الأميركية وسياسة النظام العربي، إذا تصورنا أن هناك نظاما عربيا الآن. الحديث اليوم في صندي تايمز على سبيل المثال عن محور سعودي مصري إسرائيلي منفصل عن الولايات المتحدة الأميركية يتأهب لشن ضربة وقائية ضد البرنامج النووي الإيراني ربما حديث مفرط ومغالى فيه ومحاولة توريط مرة أخرى للجانب المصري وللجانب السعودي أيضا وعلينا أن نكون حذرين وحذرين جدا وربما حذرين بعمق، أذكرك أنه قبل قصف مفاعل العراق أوزيراك في عام 1981 أصر الرئيس بيغن على أن يأتي إلى الإسماعيلية وأن يقابل الرئيس السادات وفي اليوم التالي كانت الطائرات الإسرائيلية تحلق شرقا في طريقها لتدمير المفاعل، أذكرك أيضا بهذا المؤتمر الصحفي الصاخب لتسيبي ليفني في 25 ديسمبر وهي تضرب بقبضتها وتهدد وتتوعد بحرب ضد غزة ونفذت هذا الأمر بعد أقل من 48 ساعة، اليوم تتحدث إسرائيل سواء بتسريبات مائير داغان رئيس الموساد أو عبر حتى مصادر باقي الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أننا في صدد ربما تحالف أو شيء من هذا، وهنا ربما علينا أن ننذر ونؤكد بعواقب كثيرة جدا. أن علينا أن نكون أكثر قوة نحن النظام العربي علينا أن نعلن بقوة أنه حتى إذا مرت هذه الغواصة أو سفينة حربية إسرائيلية نحن لدينا في معاهدة السلام الإسرائيلية المصرية في المادة خمسة نصا على أن تمر وتعبر وأن تعبر هذه السفن أو الوسائط البحرية الإسرائيلية، لدينا أيضا ربما التزامات في معاهدة القسطنطينية عام 1888، لا جديد أمام أي مسؤول مصري أن يتحدث ولكنه أيضا عندما يتحدث عليه أن يشجب بقوة فكرة أن مصر أو السعودية متورطة الآن في محور مع إسرائيل تجاه إيران وعلينا أن نشجب البرنامج النووي الإسرائيلي بعنف كما نحن أيضا الآن نشجب أو نحاول أن نندد بعسكرة البرنامج النووي الإيراني، علينا ألا نخلط تماما بين التزامات تعاقدية أو قانونية وبين ألا ننغمس في حملة توريط منظمة من الجانب الإسرائيلي على نحو خاص.

لونه الشبل: سأنقل هذه النقطة إلى الدكتور كمال خلف، دكتور كمال كما تفضل العميد صفوت المادة الخامسة من اتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية الموقعة عام 1979 تقول "تتمتع السفن الإسرائيلية والشحنات المتوجهة من إسرائيل وإليها بحق المرور الحر في قناة السويس ومداخلها في كل من خليج السويس والبحر الأبيض المتوسط" هذا عن مصر لكن أن تمر هذه الغواصة.. يعني لن تمر فقط على شواطئ مصر ستمر على شواطئ دول أخرى عربية، ما الموقف الآن برأيك؟

كمال خلف الطويل: أنا قلبي مع الدكتور زيات صديقنا الزيات -وأنا أعلم من هو- ولكن عقلي مع الأسف الشديد هو مع توصيف اصطفاف جديد في المنطقة، ذكر من قليل ما جرى أو من تسيبي ليفني في القاهرة ولا أريد أن أتوسع في هذه النقطة لكن علمي يقين يقين أن ما جرى في حينها كان أيضا باصطفاف نفس الذي نراه الآن وصفا لما يجري نحو إيران بما فيها السلطة الفلسطينية فدعنا لا نقس على 7 حزيران 1981 في موضوعة أوسارك، مفاعل أوسارك العراقي، حينها كان أمر والآن أمر آخر، الآن مع الأسف الشديد هم لا يقيمون أي اعتبار لا.. سواء على خط الشرق أم خط الغرب من البحر الأحمر أي اعتبار لأي معاهدات أو إلى آخره، هناك خطر بيشعروه وبيتحسسوه ومؤمنون إيمانا مطلقا به ومنطلقون مندفعون باستعمال أقصى درجات أو مصادر القوة لديهم نحوه وأعتقد أنها لن تصل إلى الاستعمال أكثر من هي التعبير عنه وإبداؤه وتسليطه على عنق النظام الإيراني.

لونه الشبل: نعم ولكن لم تجبني يعني إذا كانت الاتفاقية موقعة بين مصر وإسرائيل ولها الحق بالتالي أن تمر هذه السفن، في النهاية البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر يطل على غير مصر فقط هناك دول أخرى الجميع يعلمها، هل نفهم من ذلك تهديدا لهذه الدول أم يعني ربما بموافقة ضمنية؟

كمال خلف الطويل: لا، لا، لا، طبعا بموافقة ضمنية، طبعا بموافقة ضمنية، واضح الكلام، على طرفي البحر الأحمر أنا قلت.

لونه الشبل: بكل الأحوال سنحاول أن نفهم يعني ما دلالات إشراك إسرائيل سلاح هذه الغواصات المتطورة في مناورات تقول إنها تستهدف ردع إيران خاصة وأن هذه الغواصات لها خصائص وقدرات يعني عالية؟ هذه النقطة سنتابعها بعد الفاصل، ابقوا معنا.



[معلومات مكتوبة]

الغواصات الإسرائيلية:

- تمتلك إسرائيل ثلاث غواصات دولفين 800 ألمانية الصنع.
- ستتسلم اثنتين أخريين قريبا.
- تعمل بمحرك ديزل- كهرباء.
- الكلفة: 320 مليون دولار.
- مدى التطواف: 4500 ميل بحري.
- الطاقم: 35 شخصا.

التسليح:

- مجهزة بأحدث نظم الإبحار والتوجيه في العالم.
- مزودة بصواريخ مضادة للسفن وألغام وشراك خداع للسفن.
- 14طوربيدا من نوع هاربون برأس متفجر يزن 277 كغم.
- 6 طوربيدات 21 بوصة.
- 4 صواريخ 25,5 بوصة قادرة على حمل رؤوس نووية.
- يمكنها إطلاق صواريخ كروز دقيقة التوجيه.

المزايا الإستراتيجية:

- تعتبر أحدث غواصات تقليدية في العالم.
- قادرة على شن هجوم نووي من البحر.
- تمكن إسرائيل من شن هجمات استباقية.
- قادرة على العمل لمسافات بعيدة عن شواطئها.

[نهاية المعلومات المكتوبة]

[فاصل إعلاني]



الدلالات والرسائل السياسية لاستخدام إسرائيل للغواصة

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة التي تناقش دلالات استخدام إسرائيل لغواصات دولفين المتطورة في مناوراتها العسكرية. وأعود إليك عميد زيات، هذه الغواصات التي تابعنا وإياك قبل دقائق ميزاتها الإستراتيجية والعسكرية والتسليحية وما إلى ذلك، أن تستعمل الآن في هذه المناورات وتمر عبر قناة السويس، ماذا نفهم، هل نحن ربما أمام حرب ما مقبلة أم فقط تلويح بها؟

صفوت الزيات: يعني أتصور أن الخيار العسكري لدى إسرائيل هو قائم وإن كان لدى الولايات المتحدة الأميركية هو خيار متأخر ربما، أحيلك إلى ما قاله وزير الدفاع الأميركي غيتس في 16 أبريل الماضي قال للإسرائيليين أنتم سترتكبون حماقة وستؤدون إلى أربع نكسات لكم، قصفكم للبرنامج النووي الإيراني لن ينتج عنه سوى تأخير البرنامج من عام إلى ثلاثة أعوام، سيصر الإيرانيون والشعب الإيراني قبل النظام على الاستماتة في استمرار برنامجه النووي، ستخلقون ربما كراهية لن تموت undying لن تموت هذه الكراهية تجاهكم أنتم في إسرائيل وربما ستسببون عواقب كثيرة لدى الولايات المتحدة الأميركية، هكذا قال ربما روبرت غيتس بقوة وبشيء ربما مؤثر لأول مرة في عبارات قوية لوزير دفاع أميركي. لكن الخطورة الكبيرة جدا أن إسرائيل وربما أنا قد أشارك تنظيرهم إلى أن هذا هو أكبر تهديد وجودي للكيان الإسرائيلي منذ إنشائه، أن يملك النظام الإيراني -هذا إذا ملك- والنظام الإيراني حتى الآن لم يشرع في عسكرة البرنامج النووي هذا ربما في آخر تقارير أجهزة الاستخبارات القومية الأميركية وشهادة دنيس بلير رئيس الاستخبارات القومية الأميركية أمام الكونغرس الأميركي. السؤال المطروح أننا إذا كنا أمام هذا التهديد الوجودي لأول مرة للكيان الإسرائيلي هل سيخرج عن قواعد اللعبة؟ هل ربما سيقرر لأول مرة في تاريخه أنه لن يتلقى ضوءا أخضر من الولايات المتحدة الأميركية وأنه ربما يشن عملا منفردا واستباقيا؟ لكن نعيد ونقول مرة أخرى إنها إذا كانت الضربة الأولى إسرائيلية فالعواقب ستكون ضد الولايات المتحدة بالدرجة الأولى، هناك عمليات ستتم..

لونه الشبل (مقاطعة): لكن تقارير صحفية تحدثت، عميد زيات، عن أن في الداخل الإسرائيلي هناك نوعان، نوع سياسي يتحدث عن ضربة إيران فقط لأنها ربما تتحدث عن الناخب وعن قضايا سياسية وهناك من يرى بأن إيران لن تضرب على الإطلاق إسرائيل ولن تدخل في هذا الصراع وكل ما تريده هو حماية نفسها من ربما تغيير النظام في الداخل الإيراني خاصة يعني ببعض التهديدات الأميركية في السابق لقلب هذا النظام وبالتالي يعني أي رسالة تريدها الآن إسرائيل عسكريا؟

صفوت الزيات: أنا أتصور أن الرسالة العسكرية هي موجهة للولايات المتحدة بالدرجة الأولى، أنتم على وشك بدء حوار وإن كان سيتأخر قليلا بحكم الاعتبارات الداخلية التي حدثت في إيران، نحن الآن أمام عد عكسي لساعة الأمن القومي الإسرائيلي، نحن نتهيأ بمناورات جوية طويلة المدى وصلت في الشهر الماضي إلى ربما جبل طارق على مسافة مزدوجة من مسافة ناتانز حيث يتم تخصيب اليورانيوم، نحن أجرينا ربما مناورة لم يلاحظها الكثيرون عن صاروخ ربما بعيد المدى وهناك من يقول ربما عابر للقارات في يناير عام 2008 في حراسة الأسطول الأميركي نفسه وفي أثناء مناورات الأسطول الروسي، نحن الآن نعبر قناة السويس ونتهيأ ربما ونمرر معلومات عن صواريخ كروز بوب بمدى 1500 كيلومتر برؤوس نووية زنة مائتي كيلوغرام في كل منها ربما ستة كيلو من البلوتونيوم، نحن للولايات المتحدة الأميركية نقول خياراتنا متعددة هذه بما نملك لدينا ثلاثة خيارات عسكرية والوقت لن يُسمح به طويلا وقد نضطر إلى توريطكم في عمل عسكري، هي رسالة للإدارة الأميركية والرئيس أوباما ربما أمامك نافذة من الوقت لن تزيد ربما عن ستة أشهر وإلا تحركنا ربما منفردين وهذه هي رسالتنا وآخرها كانت رسالة ربما الغواصة دولفين ذات الرؤوس النووية بصواريخها الكروز.

لونه الشبل: ما يتفق مع هذا الكلام دكتور كمال أيضا ما قاله مصدر إسرائيلي عسكري قال، في حالة الضرورة فأن غواصاتنا قادرة على أن تفعل بإيران -بتعليقه على مرور الغواصة- ما يعتقد أنها قادرة على فعله ومن المؤكد أن هذه القدرة يمكن تفعيلها من البحر المتوسط.

كمال خلف الطويل: كلما تصاعد التهديد كلما خفت احتمالات استعمال القوة. ثم أن تورط إسرائيل الولايات المتحدة طائعة مختارة أنا في تقديري أن هذا نوع من السيناريو غير الواقعي، الولايات المتحدة بنهاية المطاف هي صاحبة القرار، أن تسمح أو لا تسمح هذا موضوع آخر وأنا في تقديري الشخصي أنها لن تسمح بهجوم عسكري شامل على إيران لا من قبل إسرائيل ولا بشكل مباشر من قبلها لسبب أساسي وهو أنها تريد من إيران أن تغير من طبيعة نظامها أو من سلوك نظامها أو تغيير في النظام نفسه بحيث يندرج النظام الإيراني في إطار إقليمي معقول يكون سلوكه فيه مقبولا ويتحلل من التزاماته في الصراع العربي الصهيوني ويخفف من درجة استقلاليته في الإقليم التي يرغبها ويراها..

لونه الشبل (مقاطعة): نعم لكن دكتور كمال يعني في قراءة سريعة، رغم أن المسؤولين الإسرائيليين استبعدوا وقالوا بأن هذه المناورات يعني حددت قبل ذلك لكن إذا كان المطلوب هو تغيير النظام، إذا ما قرأنا الخارطة بسرعة شديدة..

كمال خلف الطويل: أو في النظام.

لونه الشبل: بعد الانتخابات الإيرانية حصل مثل هذا الكلام من الداخل كانت محاولات ربما من البعض إن شئت هذه الغواصة مرت قبل فترة لم تعلن عنها جيرزاليم بوست إلا يوم الجمعة وبالتالي للتوقيت دلالة.

كمال خلف الطويل: صحيح وهو أنه تشجيع هؤلاء الناس في إيران الذين ربما أصيبوا بقدر من الرعب والخوف والهلع من هذه التهديدات المتكاثرة من الغرب ومن إسرائيل وكذلك العقوبات المالية وخلافه أن تلك السياسات ستودي بكم إلى التهلكة وأنه بالتالي فدعكم من هذا النظام الذي يقودكم إلى تلك المصائر وتعالوا إلى كلمة سواء مع فريق في النظام أم من خارج النظام، المهم أن يتغير سلوك النظام عبر فريق يغاير نهجه كل المغايرة ما هو الآن في السلطة في إيران. الحرب على إيران المسلحة تقضي على ذلك الاحتمال من هنا لا أرى على الإطلاق أي مزاولة مسلحة حقيقية يعني للحرب على إيران إنما أرى المزيد من الضغوط والمزيد من التهويل والمزيد من الحرب النفسية والمزيد من أعمال العمل الخفي وكلها بشكل متضافر بسمفونية واحدة تتناغم وبنفس الحين في عزف منفرد وبنفس الحين.. لكن بنهاية المطاف هناك مايسترو يعني يتولى عملية التنسيق المتكامل، لا أرى على الإطلاق تفردا إسرائيليا ولا أرى خروجا إسرائيليا على النص.

لونه الشبل: تبقى بكل الأحوال الأيام القادمة هي ما ستكشف الصورة بشكل أوضح. شكرا جزيلا لك من واشنطن الدكتور كمال خلف الطويل الباحث في القضايا الإستراتيجية، ومن القاهرة بالطبع أشكر العميد صفوت الزيات الباحث في القضايا العسكرية والإستراتيجية. نهاية هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر، كما العادة بإمكانكم المساهمة في اختيار مواضيع حلقاتنا القادمة بإرسالها على عنواننا الإلكترونيindepth@aljazeera.net
غدا إن شاء الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد، أستودعكم الله.