تمر هذا الأسبوع الذكرى الـ14 لهجمات 11 سبتمبر/أيلول، تلك الهجمات التي لم تشهد الولايات المتحدة مثيلاً لها، وغيرت شكل العالم أمنياً وسياسياً وإستراتيجياً وإعلامياً.

وتقترن الذكرى هذا العام بالإفراج عن صور فوتوغرافية للمرة الأولى، تظهر لحظة وصول الخبر إلى الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش وأركان إدارته. 

حلقة الاثنين (7/9/2015) من برنامج "المرصد" تناولت في قصته الأولى تناول الإعلام الأميركي الحدث في حينه، وما تلا ذلك من تداعيات ما زالت ظلالها تمتد حتى اليوم داخل الولايات المتحدة وخارجها.

وركز تقرير الحلقة على نشأة مصطلح الحرب الكونية على الإرهاب، وقانون الحماية الوطنية "باتريوت آكت"، وتغول أجهزة المخابرات، واستفحال ظاهرة التجسس، وولادة صحافة استقصائية قادها ناشطون من خارج عالم الإعلام التقليدي. 

الهروب للموت
وألقت الحلقة الضوء على الأثر الكبير الذي أحدثته صورة الطفل السوري الغريق إيلان كردي الذي غرق مع شقيقه ووالدته أثناء محاولتهم الوصول إلى جزيرة "كوس" اليونانية، هربا من جحيم الصراع في سوريا.

الصورة التي التقطتها الصحفية التركية نيلوفير ديمير على شاطئ مدينة بودروم التركية، ألقت الضوء بقوة على معاناة الشعب السوري، وفضحت حكومات ودولا بشأن مسؤولياتهم الإنسانية والأخلاقية.

برامج الجريمة
مع مرور الزمن تطورت أدوات وأشكال ظاهرة الجريمة التي لا تكاد تغيب عن أي مجتمع، والتي استحوذت دائما على اهتمام الناس، وشغلت الباحثين، كما اهتمت بها وسائل الإعلام منذ وقت ليس بالقريب.

واليوم، أصبحت للجريمة صحافتها الخاصة، ولها كتّابها المحترفون، وغدت أخبارها ركناً أساسياً في طبعات الصحف والمجلات، واحتلت برامجها التلفزيونية الصدارة في نسب المشاهدة.

ونجاح الصحفي ذو حدين، إذ تقابله سهام النقد، وتهم بتشجيع التطبيع مع الجريمة، وتحويل مرتكبيها إلى نجوم على شاشات التلفزيون.

وفي تقرير عن هذا الموضوع، سلطت الحلقة الضوء على صحافة الجريمة في العالمين العربي والغربي، ورصدت آراء مجموعة من المتخصصين في مجال الإعلام.

اسم البرنامج: المرصد                        

عنوان الحلقة: ظلال 11 سبتمبر وطفل سوري يُبكى العالم                                   

مقدم الحلقة: حازم أبو وطفة

تاريخ الحلقة: 7/9/2015

المحاور:

-   الذكرى 14 لهجمات 11 سبتمبر

-   الطفل الغريق الذي هز العالم

-   صحافة الجريمة في العالمين العربي والغربي

حازم أبو وطفة: مُشاهدينا الكرام السلام عليكم وأهلاً بكم في حلقة جديدة من برنامج المرصد وفيها تُتابعون: 14 عاماً على هجمات سبتمبر الإعلامُ الأميركي في امتحان الحرب والرقابة وحريةِ التعبير، برامج الجريمة على القنوات التلفزيونية العربية توعيةٌ وتحذير أم إثارةٌ وجني إعلانات، العبورُ من الموت إلى الموت صورة الطفل السوري الغريق تهزُ ضمير أوروبا والعالم، رحلةٌ افتراضية في مُتناول الجميع تقنية التصوير الثلاثي الأبعاد تأخذك إلى داخل مقصورة رواد الفضاء، خدعة بصرية تأخذ المُدن إلى الفضاء البعيد فيديو الأسبوع في نهاية الحلقة.

الذكرى 14 لهجمات 11 سبتمبر

تمرُ هذا الأسبوع الذكرى الـ 14 لهجمات الـ 11 من سبتمبر، تلكَ الهجمات التي لم تشهد الولايات المتحدة مثيلاً لها غيرت شكل العالم أمنياً وسياسياً واستراتيجياً وإعلامياً، تقترنُ الذكرى هذا العام بالإفراجِ عن صورٍ فوتوغرافيةً للمرة الأولى تُظهرُ لحظة وصول الخبر إلى الرئيس الأميركي السابق جورج بوش وأركان إدارته، في قصتنا الأولى لهذا الأسبوع نعود إلى تعاطي الإعلام الأميركي مع الحدث في حينه وما تلا ذلك من تداعيات ما زالت ظلالها تمد حتى اليوم داخل الولايات المتحدة وخارجها، نعود إلى نشأة مصطلح الحرب الكونية على الإرهاب وقانون Patriot Act وتغول أجهزة المخابرات واستفحال ظاهرة التجسس وولادة صحافة استقصائية قادها ناشطون من خارج عالم الإعلام التقليدي.

]شريط مُسجل[

مذيع الـ CNN: الثامنة صباحاً هنا في نيويورك مباشرة من قسم الاقتصاد في CNN.

مذيع قناة: مرحبا يبدو أن الهدوء يعم مختلف أرجاء البلاد، هدوء تام.

مذيعة: الطقس جميل في الخارج، يوم مثال ومشمس من سبتمبر.

تشارلز غيبسون: صباح الخير أميركا، أنا تشارلز غيبسون.

دايان سوير: وأنا دايان سوير، الثلاثاء الحادي عشر من سبتمبر عام 2001.

تعليق صوتي: بدأً كيوم عادي بالنسبة لوسائل الإعلام الأميركية، صحف الصباح صدرت في موعدها والأميركيون انطلقوا لمزاولة أعمالهم كالمعتاد، في الساعة الـ 8:01 الـ 6:40 بتوقيت نيويورك بدأت وسائلُ الإعلام بقطع برامجها تباعاً لتنقلَ صوراً لمركز التجارة العالمي حيث كانت النيران تشتعل في أحد البرجين، في البداية تعاملت القنوات التلفزيونية بحذر مع خبر اصطدام طائرةٍ بالبرج الأول لكن عندما كانت طائرةٌ ثانية تخترقُ البرج الثاني كان الملايين يُشاهدون الحدثَ مُباشرةً على مختلف الشاشات العالمية، مساء اليوم نفسه أطلق الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش تهديده الأول أو البيان رقم واحد لما اصطلح على تسميته لاحقاً بالحرب على الإرهاب.

جورج بوش/ الرئيس الأميركي السابق: نقف سوياً لنربح الحرب ضِد الإرهاب.

تعليق صوتي: من ركام البرجين المتداعيين ثارت سحابةٌ إعلامية من نيويورك لتغطي أجزاء واسعة من العالم، دارت مكنة الإعلام الأميركي بأقصى سرعتها، لم تنم الولايات المتحدة ليلتها الأولى إلا وقد غطت شاشاتها صور أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة، إجماع إعلامي وسياسي بات فيه بن لادن المطلوب رقم واحد وبدأت طبول الحرب تقرع عبر الشاشات بلا هوادة.

جورج بوش: الليلة على بعد أميال من مبنى البنتاغون المُهدم أتوجه برسالة إلى الجيش كونوا مستعدين.

تعليق صوتي: صحف اليوم التالي غطتها صور البرجين المتفحمين وعناوين تشير بوضوح إلى أن الولايات المتحدة في حالة حرب ضد الإرهاب، كان واضحاً أن العالم لن يكون كما هو بعد الـ 11 من سبتمبر 2001، توالت الأحداث وتبين أن مُصطلح الحرب على الإرهاب لم يكن مُجرد كلمات عابرة وردت في خطاب مؤثر لرئيس الدولة الأقوى في العالم. صدر قانون الحماية الوطنية أو Patriot Act، أنشأت وزارة الأمن القومي التي أُعطيت صلاحيات لا سابق لها لممارسة كُل أصناف الرقابة الممكنة، تم تشديد إجراءات الأمن والتفتيش في المطارات والمنافذ الحدودية، خضعت الهواتف لتنصتٍ مُنظم ووضعت شبكةُ الانترنت تحت عين اليقظة لوكالات المخابرات الأميركية وغيرها، جند الإعلام الأميركي الولايات المتحدة للحرب وجندت الولايات المتحدة الجميع في حربٍ اعتبر المُتردد في خوضها متواطئاً أو حليفاً للإرهاب.

جورج بوش: على كل دولة في كل ناحية أن تتخذ قراراً إما أن تكونوا معنا أو أنكم مع الإرهاب.

تعليق صوتي: بعد أقل من 8 أسابيع كان المارينز ينزلون بين جبال أفغانستان وأوديتها الوعرة لخوض حرب السنوات العشر، لكن ذلك لم يكن كُل شيء فبالتزامن مع بداية الحملة العسكرية في أفغانستان بدأ إدارةُ بوش الترويج عبر وسائل الإعلام بشكل خاص لمُصطلح نزع أسلحة الدمار الشامل.

كولن باول: الغاية من هذا القرار هي تجريد العراق من أسلحة الدمار الشامل.

تعليق صوتي: اتجهت بوصلة الحرب صوب بلاد الرافدين بلغ الأمر ذروته في خطاب بوش الذي أعلنَ فيه بداية حرب إسقاط نظام الرئيس صدام حسين واحتلال العراق.

جورج بوش: سبق لهذا النظام أن استخدم أسلحة دمار شامل.

تعليق صوتي: قبل ليلة الهجوم كانت الحرب على العراق قد بدأت فعلياً على الشاشات الأميركية، تدافع الصحفيون من كل أرجاء العالم لنقل الوقائع رغم تهديدات الرئيس الأميركي، واجه الصحفيون الميدانيون شتى أنواع التضييق وتعرضت مكاتبُ عددٍ من المؤسسات الإعلامية للقصف المباشر، كان مراسل الجزيرة طارق أيوب أحد شهداء الصحافة الذين سقطوا خلال عملهم في نقل مُجريات الحرب، من جهة أخرى تنازل عدد من الصحفيون عن امتياز المرافقة والحماية الذي عرضته القوات الأميركية، تركوا مواقعهم في الجبهات والخنادق احتجاجاً على التعتيم الإعلامي الذي مارسته الرقابة العسكرية، مع بداية الحرب على أفغانستان كان الرأي العام الأميركي والعالمي تحت وقع الصدمة حتى أن الغزو لم يشهد انتقاداً إعلامياً مؤثراً لكن المزاج العام تبدل مع غزو العراق، بدأت قوانين مكافحة الإرهاب الأميركية الذي أقرها الكونغرس بُعيد هجمات الـ 11 من سبتمبر تستفز المواطنين الأميركيين كما أن ارتفاع أعداد الجنود الأميركيين القتلى وفضيحة عدم اكتشاف أسلحة الدمار الشامل المزعومة شكلت عوامل ساهمت في اتساع دائرة المنتقدين لهذه الحرب في معظم وسائل الإعلام العالمية، كتب كبار الصحفيين الاستقصائيين عن حرب ظالمة استندت إلى أكاذيب تم الترويج لها في مجلس الأمن الدولي تحت أنظار دبلوماسيةٍ عالميةٍ خائفةٍ وصامتة، مع اقتراب الذكرى العاشرة لهجمات سبتمبر وتحديداً في الأول من مايو عام 2011 فاجئ الرئيس الأميركي باراك أوباما الرأي العام بخطاب من مكتبه البيضاوي مُعلناً فيه قتل زعيم تنظيم القاعدة أوسامة بن لادن.

باراك أوباما/ الرئيس الأميركي: بعد تبادل لإطلاق النار تمكنوا من قتل أسامة بن لادن.

تعليق صوتي: حظي الخبر بتغطية إعلامية غير مسبوقة، تعددت الروايات حينها حول كيفية الوصول إلى الرجل في حين بلغ بعض النقاد والصحفيين حد التشكيك بصدقية الرواية الأميركية، 14 عاماً انقضت مُنذ هجمات الـ 11 من سبتمبر ولا تزال تداعياتها مستمرة، في ظل معلومات ومعطيات جديدة يُكشف عنها بين الحين والآخر دون تغييب لما يُعرف بنظرية المؤامرة، مؤخراً كشف موقع Frontline عن صورٍ التقطت يوم الهجمات ظلت بعيدةً عن الأعين طيلة تلك السنوات، أظهرت الصور حجم الصدمة والرعب على وجه كُلٍ من الرئيس الأميركي جورج بوش ونائبه ديك تشيني وزوجتيهما، إضافةً إلى مستشارة الأمن القومي كونداليزا رايس ومدير الاستخبارات جورج تينيت وعددِ من الموظفين الحكوميين، لقد رُفعت السرية عن الصور عملاً بقانون حرية المعلومات الذي أُقرَ تحت ضغطٍ إعلامي وحقوقي وبعد طلب تقدمت به الصحفية كوليت نيروز حنا من مجموعة كيرك للأفلام الوثائقية، طالت تداعيات هجمات الـ 11 من سبتمبر مختلف أوجه الحياة، ذاق المواطنون الأميركيون قبلَ غيرهم ذرعاً بإجراءات الرقابة التي تتوالدُ وتتناسخُ بأشكالٍ مُتعددة، ظهر المسربون أو مَن أجمعت وسائلُ الإعلام على تسميتهم بالـ whistleblowers ليشكلوا بالتعاون مع الصحفيين الاستقصائيين فريقاً نجح في تحدي مُمارسات وكالة الأمن القومي الأميركية، تجاوزا الرقابة، نجحوا في كشف أسرار أحداث السنوات الأخيرة لكنهم رسموا في الأثناء علامات استفهام كبيرة حول طبيعة لعلاقات التي تربط الولايات المتحدة بعددٍ من زعماء العالم وعلامات استفهامٍ أكبر حول علاقة ألئك بشعوبه، أسقطت أحداث الـ 11 من سبتمبر برجين في نيويورك وأسقطت تداعياتها اللاحقة أبراج سلطاتٍ كثيرة في العالم حكمت شعوبها بأكاذيب تتهافتُ أمام الوقائعِ كُل يوم.

حازم أبو وطفة: جديد الأخبار الإعلامية على الساحتين والعربية والدولية نُتابعهُ في سياق فقرة مرصدِ الأخبار لهذا الأسبوع.

الطفل الغريق الذي هز العالم

تعليق صوتي: صباح الثاني من هذا الشهر لم يكُن عادياً في حياة نيلوفر ديمير مُصورة أنباء دوغان الإخبارية التركية، تُغطي دينير هجرة اللاجئين السوريين منذ فترة لكن شاطئ مدينة بدروم التركية الساحلية على بحر إيجة كان يُخبئَ لها صورة هزت في بضع ساعات ضمير العالم، صور الطفل آلان كردي ذي الثلاث سنوات الذي كان مُلقا جثةً هامدة على الشاطئ، وسائل الإعلام العالمية ومنصات التواصل الاجتماعي التقطت صورة الطفل السوري الذي غرق مع أمه ريحان وشقيقه غالب في رحلة مأساوية على أحد القوارب المطاطية التي باتت أسرع وسيلة لموت طالبي اللجوء الفارين من حريق الحرب السورية، عبد الله كردي الأب كان الوحيد الذي نجا من العائلة ليروي أمام وسائل الإعلام مأساتهُ المروعة، فيما كانت شقيقته المُقيمة في كندا تروي هي الأخرى فصولاً من محنةِ أسرةٍ مزقتها الحرب ومنعتها قوانين اللجوء الصارمة من أن تجتمع ولو في أرض بعيدة، ضغطت صورة آلان التي تحولت إلى أيقونة للتغريبة السورية ضغطت على السياسيين الأوروبيين بالخصوص وفي كبرى عواصم العالم بشكلٍ عام، ألقت صورة آلان أضواء ساطعة على مأساة طلبي اللجوء وهم يتعرضون إلى حواجز الأسلاك الشائكة وعنف أجهزة الأمن في المجر وغيرها من دول العبور، كما فضحت تردد الدول الأوروبية في معالجة أزمة لم يعد بإمكانهم التنصل من مسؤولياتها السياسية والأخلاقية.

حازم أبو وطفة: بعد الفاصل برامج الجريمة عبر شاشات التلفزيون الجميع يُتابعها والقليل يمدحها ومُنتجوها يبررون ويُدافعون.

]فاصل إعلاني[

حازم أبو وطفة: أهلاً بكم من جديد مع مرور زمن تطورت أدواتها وتعددت أشكالها هي ظاهرة الجريمة التي لا تكاد تغيب عن أي مجتمع والتي استحوذت دائماً على اهتمام الناس وشغلت الباحثين كما اهتمت بها وسائل الإعلام منذ وقت ليس بالقريب، اليوم أصبحت للجريمة صحافتها الخاصة وأضحى لها كتابها المحترفون وغدت أخبارها ركناً أساسياً في طبعات الصحف والمجلات واحتلت برامجها التلفزيونية الصدارة في نسب المشاهدة، نجاح صحفي ذو حدين إذ قابلته سهام النقد وتهم بتشجيع التطبيع مع الجريمة وتحويل مرتكبيها إلى نجوم على شاشات التلفزيون، في قصتنا التالية نسلط الضوء على صحافة الجريمة في العالمين العربي والغربي ونرصد أراء مجموعة من المختصين في مجال الإعلام.

صحافة الجريمة في العالمين العربي والغربي

مليكة أيت الحيان: تُخفي هذه القضبان والزنازين خلفها عالماً إجرامياً رهيباً مليئاً بالقصص والحكايات المثيرة، فمنذ قديم الأزل عرفت الجريمة كظاهرةٍ ملازمة للإنسان وكلما كانت هذه الجريمة غريبة عن المجتمع وعاداته كلما حظيت بتغطية إعلامية اكبر واهتمامٍ واسع من الجمهور، الصحافة المكتوبة كانت سباقةً في التعامل مع القضايا المرتبطة بالجريمة والمحاكم فكثيراً ما تفرد الجرائد والخاصة الشعبية منها صدر صفحاتها الأولى لنقل أخبار الجريمة مستخدمةً في ذلك عناوين وتعليقات مثيرة لاسيما مع تحول القارئ إلى ورقة رابحة في حسابات التوزيع والترويج للعديد من الصحف والمجلات.

عبد المطلب صديق/ مدير تحرير جريدة الشرق القطرية: صحافة الجريمة هي واحدة من الوسائل الجاذبة للجمهور لأنه الجمهور يتطلع إلى إشباع بعض الحاجات من هذه الحاجات الحاجة إلى الاستقرار وحتى يشعر بالاستقرار هو يحتاج إلى معرفة حدود حركة الجريمة نفسها.

مليكة أيت الحيان: حمى تغطية الجرائم انتقلت من صفحات الجرائد إلى شاشات التلفزيون وعلى اختلاف ألسنتها لكن هذه المرة في ثوبٍ جديدٍ يحمل من الإثارة والفرجة الكثير.

رياض طوق/ مقدم برنامج "بالجرم المشهود": هذه البرامج لاقت صدى وتأييد واسع من قبل المواطنين لأنها تهدف إلى التوعية من مخاطر الجريمة، تهدف إلى بث الرعب والخوف في قلوب المجرمين.

منير بن صالحة/ مقدم برنامج "رفعت الجلسة": طبيعة البشر أن يترج على مآسي الآخرين حتى يحمد الله على النعيم الذي هو يعيش فيه.

مليكة أيت الحيان:  تجربة الإعلام الأميركي في رصد أخبار الجرائم والتحقيق مع المجرمين قد تكاد تكون الأبرز، ويعد برنامج America's most wanted أحد أكثر البرامج التي حققت شهرةً ومتابعة في الولايات المتحدة الأميركية، آلة الإعلام الأميركية لم تقف عن البرامج والوثائقيات الخاصة بالجريمة إنما أنشأت فيما بعد قنوات متخصصة تغطي عالم الإجرام بأبعاده المختلفة الاجتماعية والقانونية والبوليسية والإنسانية مع كثير من الدراما والتشويق، قناة Court TV نموذج لتلك القنوات التي تعيد بناء ملابسات الجرائم سواء من موقع حدوثها أو من داخل قاعات المحاكمة وهي تستعين لإنتاج هذا النوع من البرامج بجيش من المذيعين النجوم والخبراء والمحللين النفسيين غير أن هذه المحطات كثيراً ما تتهم بالسعي وراء الربح عن طريق الإعلانات ما أثار الشكوك حول مصداقية تغطياتها، شاشاتنا العربية شكلت بدورها مسرحاً لبرامج الجريمة وإن جاء ذلك في وقتٍ متأخرٍ جداً مقارنةً بنظيراتها الأجنبية، بعض المتابعين اعتبروا التجارب العربية هذه مجرد نسخٍ مقلدة عن البرامج الغربية وهي لم تضاهيها لا بالشكل الفني أو بالمضمون الدرامي في حين رأى البعض الآخر أنها مجرد تلميعٍ لبطولات الشرطة والأمن.

منير بن صالحة: هذه البرامج موجودة في جميع أنحاء العالم ولكن أنا لا أسمي أنه ما حصل تقليداً بل أنا أعتبر أنه كل دولة لها الحق وكل مجتمع له الحق في أن يتحدث عن الجرائم التي تقع في بلده.

رياض طوق: في البداية اتهمنا بأننا نسوق للأجهزة الأمنية وهذا نوع من الدعاية ولكن مع الوقت أستطيع القول بأن هذه الانتقادات يعني انحسرت بشكل كبير وأصبح الاهتمام أكثر وأصبح الثني على أعمالنا وعلى أعمال الشرطة بتزايد برأيي.

مليكة أيت الحيان: ربما قد لا يخفى على أي متابع لبرامج الجريمة التلفزيونية أن التجربة الغربية عموماً قد جاوزت العربية بمراحل وانتقلت من إعادة تمثيل الجرائم إلى صحافة استقصائية تبحث في خيوط التحقيقات ما جعلها تنشئ توازن بين الجانب الدرامي الاستعراضي والجانب القانوني.

حسن الرميد/ مقدم برنامج "أخطر المجرمين": أنواع البرامج بهذا الشأن في الغرب تصيبك بدهشة عارمة لأنهم يظهرون كل التفاصيل، نحن نجتهد ولكن نغمض العين عن بعض التفاصيل.

منير بن صالحة: في الغرب نجد حكماً قضائياً ونجد تحقيقاً صحفياً موازياً، تجد التحقيق الصحفي جاهزاً بالبحث وبالصور وبالتحقيقات وبالحوارات مع عائلة الضحية ومع عائلة المتهم.

مليكة أيت الحيان: أحدث فصول جدل برامج الجريمة في عالمنا العربي هو ما دار منذ عهدٍ قريبٍ بالمغرب، فرغم ما حققته هذه البرامج من إقبالٍ كبير لدى المشاهد المغربي إلّا أن العديد من المهتمين والمتابعين للشأن التلفزيوني تقدموا بالشكاوى طالبوا فيها بوقف عرضها لما فيها من تشجيع على التطبيع الذهني والنفسي مع الجريمة، هذا التحرك دفع الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري في المغرب "الهاكا" إلى مراجعة هذه البرامج وتقييم مدى احترامها للجمهور الناشئ وشروط ما يعرف بقرينة البراءة إضافة لمسألة الحياة الشخصية للمعنيين بالعقوبات.

حسن الرميد: المبدأ الأساسي الذي يحرك هنا ليس إظهار المجرم كبطل، لأ القاعدة التي تحرك جميع حلقات برنامج أخطر المجرمين هي: أيها المجرم مهما بلغ ذكاؤك فستقع، في التلفزيون هناك علم، هناك معرفة، هناك مهنية ثم هناك القانون الذي يعاقب إذا خرقت.

عبد المطلب صديق: نعم لنشر أخبار الجريمة فوائد في التوعية وفوائد في الرقابة، فوائد في تشجيع المشرع على الحد من أشكال الجريمة لكن هناك أيضاً ثوابت تحكمها أخلاق، تحكمها قوانين، تحكمها عادات ضبط اجتماعي تمنع من المغالاة أو الغُلو في النشر والإفصاح عن الجرائم.

مليكة أيت الحيان: لقد دخلت كاميرا صحافة الجريمة خلف القضبان و نبشت في ملفات التحقيق وطاردت المجرمين مع رجال الشرطة حتى أصبح المشاهدون والمعلنون والمنتجون يرغبون في تقديم المزيد، فهل هم فعلاً في الاتجاه الصحيح أم إن الأمور تحتاج إلى ضبطٍ ورقابةٍ ووعي بالمخاطر؟؟

حازم أبو وطفة: فقرتنا الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي وأخبار التكنولوجيا نبدأها بهذا الخبر من تويتر، ففي خطوة ستخدم السياسيين وتجعلهم يتنفسون الصعداء أقدمت شركة تويتر للتواصل الاجتماعي على حظر موقعي Diplotwoops وPolitwoopd  الذين كانا بمثابة مراقبٍ دقيقٍ لأنشطة السياسيين والدبلوماسيين من خلال أرشفة تغريداتهم المحذوفة وجعلها متاحةٍ من جديد ما كانَ يتسبب لبعضهم في إحراجاتٍ لا تحصى، شركة تويتر قالت إن قرارها هذا جاء بعد مشاوراتٍ داخليةٍ معمقة مبنية على مبدأ أن كل مستخدم لديه الحق في التعبير عما في داخلهِ سواءٌ بالإضافة أو بالحذف وأن شبكة التواصل الاجتماعي لا تميز بين المستخدمين السياسيين والعاديين.

كشفت شركةُ Space VR المتخصصة بالواقع الافتراضي عن  نيتها تطوير تقنية تصويرٍ ستوضع على متنٍ محطة الفضاء الدولية، هذه التقنية ستمكن سكان الأرض من خوض تجربة رواد الفضاء عندما يجلسون في الكبسولة الزجاجية لمشاهدة كوكب الأرض وغلافه بالعين المجردة وتقضي الفكرة بإرسال عددٍ من آلات التصوير التي تعمل خارج الغلاف الجوي قادرة على التقاط صور ثلاثية الأبعاد وبزاوية 360 درجة، ترسل البيانات مباشرة إلى الأرض حيث سيتمكن المهتمون من مشاهدة صور حيةً ثلاثية الأبعاد سيتم التحكم بزاوية الرؤية يها عن طريق تحريك هواتفهم الذكية أو من خلال نظارةٍ مخصصةٍ لذلك.

نشر موقع Argunners المتخصص في أرشيف الحروب صوراً فوتوغرافية نادرةٍ لآخر معارك الحلفاء ضد النازيين في الحرب العالمية الثانية، هذه الصور التقطها تشالرز دي بالمر الجنرال في سلاح الإشارة الأميركي وقد سمحت له الرقابة العسكرية حينها بالاحتفاظ بها شرط عدم تحديد أماكنها وظلت الصور مخبأة حتى بعد وفاة بالمر عام 99 إلى أن اكتشفها أحد أحفاده صدفة، توثق الصور فظائع المعارك وعنفها خاصة على محاور القتال في البلدات الحدودية بين ألمانيا وفرنسا والنمسا كما يظهر بعضها لحظة استسلام الآلاف من جنود الغستابو الألمان وأُخرى لمنطقة تجميع القتلى الأميركيين.

وقبل أن نصل إلى فقرة فيديو الأسبوع أريد أن أُذكركم بأننا ننتظر دائماً مقترحاتكم وآرائكم عبر حسابات البرنامج على فيسبوك وتويتر وموقع الجزيرة.نت، كما يمكنكم دائماً مراسلة فريق البرنامج مباشرة عبر العنوان الالكتروني Marsad@aljazeera.Net...

وفي الختام نترككم مع فيديو فريد من نوعه للمصور البريطاني ريتشارد جيميز بنتلي، الفيديو عبارة عن إعادة توليفٍ لمشاهد صورها بنتلي بتقنية التسريع الزمني أو ما يُعرفُ بالتايم لابز وذلك خلال تجواله في عواصم عِدة حول العالم، قام ريتشارد باستخدام مؤثرات بصرية وصوتية خاصة فكانت النتيجة هذا الفيديو المبهر والذي تظهر فيه المدن ومبانيها وشوارعها وكأنها مركباتٌ سابحةٌ في الفضاء الرحب، مُشاهدة ممتعة والى اللقاء.