كيف رأى المغردون #حريق_المفوضية في العراق؟

كيف رأى المغردون #حريق_المفوضية في العراق؟

المغردون رأوا أن إحراق صناديق تضم أصوات الناخبين في الاقتراع التشريعي الأخير مؤشر على وضعية صعبة يعيشها العراق (رويترز)
المغردون رأوا أن إحراق صناديق تضم أصوات الناخبين في الاقتراع التشريعي الأخير مؤشر على وضعية صعبة يعيشها العراق (رويترز)
وصل لهيب النيران التي شبت في مستودعات بالعاصمة العراقية بغداد مخصصة لتخزين صناديق الاقتراع الخاصة بالانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 مايو/أيار الماضي، إلى وسائل التواصل الاجتماعي، حيث عبر كثير من الشباب العراقيين عن صدمتهم لما جرى، مؤكدين أن الحريق مؤشر على أن العالم لا يعلم الشيء الكثير عما يحصل في العراق.
 
وانتشر وسم "#حريق_المفوضية" وسط المدونين، وعبروا من خلاله عن تنديدهم لحرق الصناديق التي تضم أصوات المواطنين.

الناشط على تويتر عمر الجنابي قال إن هناك "مافيات وعصابات" تتحكم بالبلاد والشعب، مبرزا أن العراقيين كأرواحهم وأموالهم "تم إحراقها وتزويرها قبل ذلك".

بينما تساءل المدون علي عاشور عمن يتحلى بالشجاعة والمسؤولية لمحاسبة مرتكبي المخالفات، مرفقا تدوينته بوسمي #حرگوا_الصناديگ #حريق_المفوضية، وقال:

أما المدون عامر الزبيدي فخاطب الجميع قائلا "لا تكعد بالبيت روح طفي صوتك"، في إشارة إلى احتراق أصوات المقترِعين بالانتخابات الأخيرة. 

وسخر المدون سالم مشكور مما جرى وقال في تدوينة لافتة "قضيَ الامر الذي فيه تختلفون. تم إغلاق ملف التزوير وعلى المتضرر اللجوء الى .... الله. النار  في العراق تحب دائما مخازن الاضابير والحسابات والعقود وحاليا: صناديق الاقتراع".

وشبت النيران، الأحد، في المخازن التي تحتوي على صناديق الاقتراع الخاصة بأصوات الناخبين في أحد قسمي مدينة بغداد على الجانب الشرقي لنهر دجلة المعروف بجانب الرصافة.

واعتبر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي حرق موقع لتخزين صناديق الاقتراع في بغداد "مخططا لضرب البلد ونهجه الديمقراطي"، وأمر الأجهزة الأمنية بفتح تحقيق، بينما دعا رئيس مجلس النواب سليم الجبوري إلى إعادة الانتخابات.

وأمر العبادي الأجهزة الأمنية بتشديد الحراسة على مخازن حفظ صناديق الاقتراع، متوعدا بملاحقة ما وصفها بـ"العصابات الإرهابية التي تحاول العبث بالأمن والانتخابات".

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي