سعوديون يتساءلون #لماذا_الشعب_يكره_هيئة_الترفيه
آخر تحديث: 2017/10/13 الساعة 13:25 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/13 الساعة 13:25 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/23 هـ

سعوديون يتساءلون #لماذا_الشعب_يكره_هيئة_الترفيه

أطلق رواد التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية وسم #لماذا_الشعب_يكره_هييه_الترفيه للتدليل على أسباب وقوفهم في الجهة المقابلة لتوجهات هيئة الترفيه، واصفين مشاريعها بأنها "فاسدة"، بينما يرى بعض المغردين أن مشاريعها محل ترحيب من الكثيرين.

وشارك في الوسم مغردون سعوديون مع آخرين عرب وخليجيين، مما جعله يتصدر قائمة التداول (ترند) عربيا وخصوصا على منصة توتير، حيث يحاول كل منهم تدوين دليله ورأيه عن سبب كرهه للهيئة ومشاريعها.

وتنوعت الآراء حول أسباب الكره ما بين عقائدي ديني واحترام للمقدسات، ومجتمعي يرتبط بالعادات والتقاليد والبيئة المجتمعية المحافظة، إلى التخوف من الانحلال الأخلاقي وفساد التربية والمجتمع، وغيرها الكثير من الآراء الأخرى التي تمس جوانب خاصة لدى المغردين.

وعزا البعض هذا التخبط الذي تشهده هيئة الترفيه إلى عدة أسباب، منها: الوعي الخاطئ بمفهوم الترفيه، وأنها لم تراع خصوصية المجتمع وتوجهاته، فأحضرت برامج خارجية بغية تطبيقها على مجتمع لا تناسب طبيعة شعبه مثل هذه المشاريع، بحسب ما نشره مغردون.

وقال آخرون إن الترفيه جزء من حياة الناس، والأولوية أن تنفق مخصصاتها على مشاريع تهم المواطن وتساهم في حل مشكلاته من بطالة وخدمات مجتمعية ومرافق عامة: "نبي عمل وتحسين حياة العيال وحدايق ومشاريع ترفيهية راقية، ليس غناء ورقص".

وطالب آخرون بأن تحاسب الهيئة على مشاريعها التي تقوم جميعها على ركائز الاختلاط والرقص والغناء والتبذير، بينما رآها مغردون الطريقة الحديثة لسحب أموال المواطن، ولكن هذه المرة بثوب الترفيه.

وفي المقابل بارك مغردون سياسة الترفيه والانفتاح التي تنتهجها المملكة، واعتبروها وسيلة للتخفيف من القيود التي كانت تكبل المواطن السعودي، وإخراجه من حلقة الممنوعات التي كانت تحكمه بحسب قولهم.

ولم يتوان بعض المغردين عن توجيه التهم لكل من يعارض أو يبدي رأيا مغايرا لتوجه الدولة، كون هيئة الترفيه جزءا من هذا التوجه، فضلا عن وصم هؤلاء بـ"الدواعش" والمتطرفين والصحويين: "ما يكرههم الا انت ي الصحوي ولا تعمم خلنا ننبسط واجلس في بيتك وفكنا شرك".

المصدر : الجزيرة

التعليقات