تفاعل الأردنيون بكثافة عبر عدة وسوم مع تشييع جنازة الشهيد سعيد العمرو الذي قتل برصاص الاحتلال في مدينة القدس المحتلة يوم الجمعة الماضي بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن.

وأشعل مغردون موقع تويتر بعشرات التغريدات التي نعت الشهيد وتضامنت مع أسرته، وذلك عبر عدة وسوم كان أبرزها #شهيد_الكرك و#سعيد_عمرو، ونشروا الكثير من المقاطع والصور لاستقبال أهالي الكرك جثمان الشهيد بالزغاريد والورود وبهتافات الثأر والفداء لـفلسطين.

واعتبر المغردون أن استشهاد ابن مدينة الكرك الأردنية في فلسطين يثبت أن ما يفرق بين البلدين هو "نهر جففته الأيام وبحر خلق ميتا" وأن القضية التي استشهد من أجلها سعيد ويستشهد من أجلها أبناء فلسطين والقدس هي قضية واحدة، وفق وصفهم.

غير أن المغردين استغربوا من الصمت والتجاهل الرسمي وعدم مشاركة الحكومة أو الكيانات السياسية في تشييع جنازة الشهيد، كما انتقدوا غياب المرشحين البرلمانيين خاصة من تُزيّن كلمات تحرير فلسطين شعاراتهم، معتبرين أن هذه الشعارات يبدو أنها كانت من أجل الدعاية الانتخابية فقط وأن القضية لا تمثل لهم شيئا، وفق تعبيرهم.

وسلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مساء الأحد جثة الشهيد إلى الجانب الأردني، وسط دعوات ومطالبات بـقطع العلاقة مع إسرائيل وإخلاء الكرك والمدن الأردنية كافة من البضائع الإسرائيلية ردا على الحادث، غير أن السلطات اكتفت بمطالبة السفارة الإسرائيلية في عمان بالتفاصيل والمعلومات والتحقيقات الجارية بخصوص حادثة الاستشهاد لاتخاذ الموقف المناسب.

يُذكر أن مصادر من عائلة الشهيد قالت إن ابنها كان حصل على تأشيرة سياحية من أجل الصلاة بالمسجد الأقصى وزيارة بعض أقاربه، وأضافت أن العائلة صدمت عندما شاهدت مقاطع مصورة بثت على الإنترنت تظهره مسجى على الأرض بعد إطلاق النار عليه من بندقية جندية إسرائيلية.

 

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة