وتستمر معاناة أطفال سوريا، فتنتشر مقاطع ومشاهد مؤثرة تعرض هذه المعاناة كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي، من الطفل عيلان الكردي الذي قذفته الأمواج على شواطئ تركيا خلال رحلة اللجوء إلى السراب الأوروبي، مرورا بالطفل الحلبي عمران دقنيش الذي انتشل من بين الأنقاض في أحد أحياء حلب، وصولا لفصل آخر من فصول العبثية واستهداف الطفولة في حمص.

وقد أشعل مقطع طفل في حي الوعر بالمدينة مواقع التواصل الاجتماعي حين أظهر إصابته بحروق بليغة على إثر استهداف الحي بقنابل حارقة من قبل الطيران السوري، وأعاد هذا الفيديو من جديد قصص آلاف الضحايا الأطفال الذين يقتلون يوميا أو يشردون ويفقدون ذويهم منذ اندلاع الثورة في مارس/آذار 2011. 

وتفاعل مغردون سوريون وعرب مع عدة وسوم، منها #أطفال_حمص و#حي_الوعر و#الوعر عبروا من خلالها عن غضبهم جراء استخدام النظام السوري وحلفائه الأسلحة المحرمة دوليا ضد المدنيين، كما نددوا بسكوت المجتمع الدولي ضد تلك الممارسات، وقالوا إن "من أمن العقاب أساء الأدب، وهذا هو حال نظام بشار الأسد مع المجتمع الدولي..".

فيما تساءل آخرون: "هل سنشهد تغريبة جديدة في حمص وتهجيرا لسكان حي الوعر؟"، مؤكدين أن الأسلوب الذي يتبعه النظام في حي الوعر مشابه لحالة مدينة داريا التي قصفها النظام بقنابل النابالم ثم أخرج منها أهلها.

وهاجم العديد من المغردين الأمم المتحدة وحملوها مسؤولية ما وصفوه بـ"شلال الدم في سوريا"، كما استنكروا ازدواجية المعايير التي تمارسها الدول الكبرى، وطالبوا المنظمات الحقوقية والإنسانية بالتحرك وإيجاد أساليب جديدة لعدم مساهمة أساليبها المتبعة في تغيير المشهد.

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة