هل تشعر بالأمان، هل تعيش حياة كريمة، هل الأسعار في متناول الجميع، هل يستطيع المواطن التعبير عن رأيه بكل حرية؟ هذه الأسئلة وغيرها طرحها مغردون مصريون على مواقع التواصل من خلال وسم #اخبارك_ايه_بعد_الانقلاب.

ودشن رواد العالم الافتراضي في مصر هذا الوسم للتعبير عما يعانونه بعد الانقلاب العسكري الذي قاده عبد الفتاح السيسي على الرئيس محمد مرسي.

وقال مغردون إن مصر في زمن السيسي من السيئ إلى الأسوأ، وإنها تنهار اقتصاديا واجتماعيا مع ضياع الحقوق وزيادة الضرائب وارتفاع مستوى الفقر وتدني مستوى التعليم.

وأضافوا أن الجنيه (العملة الوطنية) وصل إلى أدنى قيمة له أمام الدولار في زمن حكم العسكر، كما زادت نسبة البطالة بين الشباب والمديونية العامة للدولة.

بينما عبر آخرون عن غضبهم بسبب صعوبة الحياة، وعلقوا بأنهم يقومون بعملين خلال اليوم ولا يستطيعون تأمين أدنى مستويات المعيشة، وتناول آخرون بطريقة ساخرة مقولة السيسي "صبح على مصر بجنيه".

وقال مغردون آخرون: في زمن حكم العسكر زادت نسبة القتل والاعتقالات بين طلاب الجامعات، كما تضررت السياحة وتراجع المدخول الاقتصادي من عائدات السياحة.

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة