أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي وسم (هاشتاغ) #ملحمة_حلب_الكبرى على موقع التغريدات القصيرة تويتر تزامنا مع إطلاق المعارضة السورية حملة عسكرية واسعة لفك الحصار عن مدينة حلب المحاصرة.

وقال نشطاء إن معركة فك الحصار عن حلب ليست حربا عسكرية فحسب، بل هي معركة سياسية وأخلاقية ومعنوية، وأضاف بعضهم أن الأمة تواجه "حربا صليبية صفوية"، ولا خير في شخص لم يكن له موقف مشهود فيها بالنفس أو المال أو الكلمة.

كما وصف الداعية الإسلامية الدكتور عوض القرني معركة حلب بأنها "مصير سوريا" الذي سيقرر مصير المنطقة والأمة في المرحلة القادمة.

وأكد ناشطون أن الحرب الإعلامية في مواقع التواصل الاجتماعي تساوي أهمية الحرب العسكرية على أرض حلب، مطالبين شباب العالم العربي بعدم خذلان إخوانهم في سوريا ولو بكلمة.

وأثنى رواد تويتر على دور أطفال حلب مع ملحمتها الكبرى، وتداولوا عددا من الصور ومقاطع الفيديو المصورة تظهر مشاركة الأطفال في إشعال الإطارات للتشويش على الطيران الحربي بطبقة دخان كثيفة.

وأكد رئيس تيار المستقبل اللبناني سعد الحريري في تغريدة له أن حلب لن تسقط في أيادي "المرتزقة" وأبطالها أطفالها.

من جانب آخر، انتقد بعض النشطاء عجز المسلمين عن إنقاذ أهالي مدينة حلب، واكتفاءهم بالاصطفاف يمدون أيديهم بالدعاء والتغريدات فقط.

المصدر : الجزيرة