ما حدث خلال اليومين الأخيرين بمدينة دالاس الأميركية ليس جديدا، فحوادث "التساهل" بإطلاق الشرطة الأميركية النار على مواطنين سود بات مشهدا مألوفا خلال السنوات الأخيرة، وفق ما يرى متابعون.

وقد تابع العرب عن كثب الأحداث والمواجهات الجارية في الولايات المتحدة، وأدلوا بدلوهم بشأنها عبر وسْم لاقى تفاعلا واسعا على تويتر هو #العنصرية_في_أميركا.

ونددت معظم التغريدات بالتمييز العنصري الذي يتعرض له المواطنون السود هناك، مؤكدين أن ما حصل ليس صدفة بل هو "سياسة ممنهجة" منتقدين السلطة الأميركية التي تريد فرض "الحرية والمساواة" في العالم وتأبى تطبيقها داخل بلدها، وفق قولهم.

وانتهز البعض الحادثة ليذكر بأن الإسلام نبذ العنصرية وحارب الطبقية بين البشر مستندين إلى أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم بهذا الخصوص، ومنها قوله "لَا فَضْلَ لِعَرَبِيٍّ عَلَى أَعْجَمِيٍّ، وَلَا لِعَجَمِيٍّ عَلَى عَرَبِيٍّ، وَلَا لِأَحْمَرَ عَلَى أَسْوَدَ، وَلَا أَسْوَدَ عَلَى أَحْمَرَ إِلَّا بِالتَّقْوَى".

يُشار إلى أن المئات كانوا قد تجمعوا في دالاس في إطار حراك بمختلف أنحاء البلاد للاحتجاج على العنف الذي تمارسه الشرطة بحق السود بعد مقتل رجليْن في لويزيانا ومينيسوتا برصاص شرطيين، ونشر أشرطة فيديو توثق الحادثتين حظيت بملايين المشاهدات.


المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة