أثار تصريح مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جون برينان ترجيح تقسيم سوريا حفيظة وغضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة على موقع التدوين القصير "تويتر".

وأكد مغردون على خطورة تصريح برينان وضرورة عدم المرور عليه مرور الكرام لدى الشعب السوري والعرب، وذهب بعضهم إلى أن الاستخبارات الأميركية لا تمانع في تقسيم سوريا أو العراق، وأبدوا تخوفهم من أن يواجه اليمن نفس المصير.

وقال مغردون إن ما يحدث في مدينة حلب المحاصرة من قتل وتشريد وإجبار سكان المدينة على الخروج منها هو نموذج لمخطط تقسيم سوريا ثم بقية الدول العربية، وأضاف بعضهم بأن حلب ستكون من نصيب روسيا.

كما هاجم الناشطون الصمت العربي المطبق إزاء ما يحدث في مدينة حلب وبقية المدن السورية من دمار وخراب وحالات نزوح جماعية، وصمتهم عن مصير تقسيم سوريا "المحتوم" والمخطط له، مؤكدين أن إسرائيل هي المستفيد الأول والوحيد من الحرب.

المصدر : الجزيرة