اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بعد الظهور الأول لزعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني، وإعلانه فك الارتباط بتنظيم القاعدة وتشكيل جماعة جديدة باسم جبهة فتح الشام.

فقد تباينت ردود فعل رواد مواقع التواصل حول خطوة انفصال الجولاني عن القاعدة، حيث رأى بعض النشطاء أنها خطوة باتجاه وحدة الفصائل السورية وجمع ساحة المعارضة على كلمة سواء.

ووصف مغردون وصول الجولاني إلى "القرار الصحيح" بأنه متأخر، ولكنه خير من عدم إقراره أو الوصول إليه بعد فوات الأوان، بينما رأى آخرون أن انفصال النصرة سيحقق لها الحضانة الشعبية ومكاسب أخرى في الداخل السوري.

من جانب آخر رأى ناشطون أن تغيير اسم جبهة النصرة إلى جبهة فتح الشام لن يحقق لها مكاسب على الصعيد الخارجي، أو تغييرا في تصنيف الغرب لها لأن الخلاف "عقائدي ومنهجي".

وطالب المغردون الجولاني بفك الارتباط بتنظيم القاعدة أيدولوجيا ومنهجيا وسلوكيا، واصفين الطريق أمام جبهة الشام بأنه طويل حتى يؤمنوا بالتعددية والحرية، في حين اتهم بعضهم جبهة النصرة بالإضرار بالثورة السورية "وكشف ظهرها" بسبب ارتباطها بتنظيم القاعدة.

المصدر : الجزيرة