اتهم مغردون النظام السوري وحليفه الروسي بتعمد قصف المشافي والمخابز والمدارس يوميا في المحافظات السورية التي تسيطر عليها المعارضة، وذلك بعد أيام قاسية عاشتها المشافي والمراكز الطبية في مدينة حلب التي صنفت أخطر مدينة في العالم.

وشهدت حلب خروج نحو عشرة مستشفيات ومراكز طبية ومركز للدم عن العمل دفعة واحدة بعد قصف جوي عنيف قامت به طائرات النظام السوري وحليفه الروسي.

ومن خلال وسوم #حلب_بدون_مشاف #قصف_المشافي_جريمة_حرب، عبر مغردون على تويتر عن تضامنهم مع أهالي المدينة والكادر الطبي الذي تعرض للاستهداف مرات عديدة، كما فقد عددا كبيرا من متطوعيه.

واستنكر المغردون الصمت العالمي عن القصف "المنظم والمقصود" الذي يقوم به النظام وحلفاؤه للمرافق الطبية والمدنية في سوريا -وفق قولهم-، وتساءلوا عن دور الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان مما يجري هناك، واتهموها بالتواطؤ والتورط بالدم السوري، حسب قولهم.

من جهة أخرى، اعتبر البعض أن النظام السوري يسعى من خلال قصفه للمرافق الأساسية في "المناطق المحررة" إلى زيادة العوامل الضاغطة على السكان والكوادر الموجودة داخلها وتفكيكها لدفعها إلى مغادرتها.

وحذرت مؤسسات صحية وإغاثية في مدينة حلب من كارثة صحية، كما دعت العالم لتحمل مسؤولياته عنها، بعد توقف عشرة مستشفيات ومركز طبي عن العمل بسبب الغارات الروسية والسورية المستمرة على مناطق سيطرة المعارضة في مدينة حلب وريفيها الشمالي والغربي.

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة