بث برنامج "حدوتة" في يوتيوب حلقة جديدة من موسمه الثالث تحت عنوان "عرب التايتنك.. الكنز المفقود"، الذي يعرض فيها مقدم الحلقة محمد عدنان بعض المعلومات والحقائق عن السفينة الغارقة قبل أكثر من مئة عام.

وذكر عدنان أن فيلم "تايتنك" الذي عرض عام 1997 يحتوي على لقطة مدتها ست ثوان تظهر رجلا يتكلم اللغة العربية يبحث في كتاب عن مخارج السفينة لإنقاذ أفراد أسرته، وتساءل عدنان عن سبب خلق مخرج الفيلم الكندي جيمس كاميرون هذه اللقطة؟

تذكر كتب التاريخ أن السفينة الغارقة كانت تحمل على متنها 2223 راكبا من 28 جنسية مختلفة، من بينهم 81 شخصا يحملون الجنسية اللبنانية، ومصري واحد، بذلك كان اللبنانيون خامس أكثر الجنسيات حضورا على ظهر السفينة.

وانتقد عدنان في نهاية الحلقة نسيان العالم العربي ضحاياه الذين كانوا على متن السفينة الغارقة، ولم يعرف عن وجودهم إلا عبر لقطة سينمائية بعد 85 سنة من غرقهم، رغم أن العالم كله يعيد إحياء ذكرى المأساة كل عام.

كما ذكر أن مصر نسيت أيضا ضحاياها من غرقى عبّارة السلام 98 التي راح ضحيتها نحو 1300 شخص عام 2006، وأضاف أن المفارقة بين عبّارة السلام وتايتنك تكمن في رفض قائد السفينة الثانية المغادرة اعترافا بخطئه وقضى على متنها، بينما قائد عبارة السلام كان أول الهاربين مع مجموعة من معاونيه، تاركا ركابه من خلفه يواجهون الموت وحدهم.

المصدر : الجزيرة