عادت إيران من جديد لتتصدر قائمة الترند في الدول العربية، حيث دشن رواد العالم الافتراضي وسمي #مؤتمر_المعارضة_الإيرانيه و#FreeIran باللغتين العربية والإنجليزية، ليتصدر الوسمان في دول عربية عدة أبرزها السعودية ويشغلان حديث المغردين.

وتزامن انطلاق هذين الوسمين مع بدء فعاليات مؤتمر المعارضة الإيرانية يوم أمس السبت في العاصمة الفرنسية باريس بحضور عدة شخصيات سياسية عربية وأجنبية، وأعداد كبيرة من الإيرانيين المعارضين للنظام في طهران.

ويرى مغردون أن هذا المؤتمر يأتي كدعم للشعب الإيراني المظلوم والمقموع من نظام الملالي، حسب تعبيرهم، وهو من أوجب الأعمال التي يجب فعلها في هذه المرحة التاريخية التي تعصف بالمنطقة، وأكدوا أن دول الخليج تربطها بالشعب الإيراني علاقات قوية ومتينة، وأنها فصلت بين النظام والشعب الإيراني.

واعتبر آخرون أنه بمجرد سقوط نظام ولاية الفقيه في طهران ستنطفئ نار الطائفية في المنطقة، كما عبر بعض المغردين عن غضبهم من القمع الذي تمارسه طهران ضد العرب السنة في منطقة الأحواز وعدم السماح لهم بممارسة شعائرهم الدينية.

وطالب مغردون إيران بالكف عن التدخل في شؤون الدول العربية وسحب عناصرها من سوريا والعراق، وأن تحترم السيادة الوطنية لتلك الدول التي ثارت شعوبها على الأنظمة الدكتاتورية التي تحكمها، وتساءل آخرون عن قيام ثورة في إيران وهل ستصل نفحات الربيع العربي إلى طهران.

وقد حضر رئيس الاستخبارات السعودي السابق الأمير تركي الفيصل مؤتمر باريس، حيث قال إن "العالم الإسلامي يقف مع المقاومة الإيرانية"، مؤكدا أن "نظام الخميني لم يجلب سوى الدمار والطائفية وسفك الدماء ليس في إيران فحسب، وإنما في جميع دول الشرق الأوسط".

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة