تفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة مع تصريحات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير المطالبة بتفكيك مليشيات الحشد الشعبي في العراق، حيث تصدر وسم #تصريح_الجبير_ضد_الحشد_يمثلني قوائم الترند في دول عربية عدة.

وتناقل النشطاء بإعجاب عبارات الجبير التي شدد فيها على أن "الحشد الشعبي طائفي وتقوده إيران"، وأن تلك المليشيات ارتكبت انتهاكات في الفلوجة "ويجب تفكيكها".

وقد اشتعل تويتر بآلاف التغريدات بعد التصريحات التي أدلى بها الجبير الأربعاء في ختام زيارة قام بها مع ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى باريس، حيث وصف المغردون تصريحاته بالنارية.

واستغرب المغردون من غض المجتمع الدولي والدول الكبرى الطرف عن جرائم مليشيات الحشد التي أثبتتها الأمم المتحدة بتقارير رسمية، واستهجنوا عدم تصنيفه منظمة إرهابية رغم الانتهاكات الأخيرة بحق المدنيين في الفلوجة وغيرها من مدن العراق.

كما لم يغفل المغردون ما وصفوه بالدور المتخاذل للجامعة العربية في هذا الملف، حيث لم يصدر منها أي تحرك ضد جرائم مليشيات الحشد بحق المدنيين وتجاهلها للتقارير والشهادات الميدانية التي وثقت ذلك.

وتناقل المغردون على هذا الوسم صورا من الانتهاكات الأخيرة لمليشيا الحشد في الفلوجة، ونشروا مقاطع لشهادات الأهالي تشرح الجرائم التي وقعت بحقهم من قتل وتعذيب وإهانة للكرامة الإنسانية.

ورأى مغردون أن هذه المليشيات تهدف لإذكاء الطائفية تحت ذريعة مكافحة الإرهاب، وأن تصريحات الجبير تمثل كل مواطن عربي غيور على العراق، وفق قولهم.

غير أن قطاعا من المغردين طالبوا بخطوات عملية تتبع هذا التصريح حتى يتم حماية المكون السني في العراق، تبدأ بتفكيك مليشيات الحشد وتنتهي ببناء جيش وطني يمثل كل مكونات الشعب.

ولم يخل الوسم من تصريحات مناقضة تهتف باسم مليشيا الحشد وتعده حامي العراق من الإرهاب وتنتقد هذه التصريحات، ليأتي رد المغردين عليها سريعا بأن الكاميرات وثقت الجرائم ولم تدع مجالا للتدليس، حسب تعبيرهم.

 

 

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة