هل أتاك نبأ المدن الغارقة تحت الماء؟ قناة "متع عقلك" بثت حلقة جديدة تعرض فيها معلومات عن أهم خمس من هذه المدن حول العالم.

وحازت الحلقة على أكثر من 90 ألف مشاهدة خلال أقل من 24 ساعة، وتفاعل معها العشرات من متابعي يوتيوب.

أخذتنا الحلقة في جولة إلى السياحة التاريخية لاستكشاف خمس مدن أثرية حول العالم، جميعها قابعة تحت الماء، يحيطها من الجمال والغرابة ما جعلها مقصدا للسياح وعلماء الآثار.

- الخليج الملكي في جامايكا
كان معقلا لأنشطة واحتفالات القراصنة، ولقب بالمدينة الأكثر شيطانية وخطيئة في العالم. غرق عام 1692 ميلادية، ويستقر اليوم على عمق 40 قدما تحت المحيط، وما زالت آثاره في حالة جيدة.

- قصر كليوباترا في الإسكندرية
اكتشف قبالة سواحل الإسكندرية، ويعتقد أنه غرق بسبب زلزال هائل ضرب سواحل المدينة منذ عدة قرون، كما وجدت فيه قطع من منارة الإسكندرية وقطع أثرية ثمينة.

- أهرامات يوناجومي في اليابان
اكتشفت هذه الأهرامات عام 1995، وتبين أنها ترتفع من قاع البحر حتى 250 قدما، وتمثل موقع جذب للغواصين. ويرى خبراء أنه إذا كانت هذه المدينة بناها البشر فقد كان ذلك في أواخر العصر الجليدي أي قبل أكثر من 10 آلاف عام قبل الميلاد.

- المدينة الذهبية في الهند
اكتشفت عام 2000 وتسمى مدينة دواركا، وتعني المدينة الذهبية. كانت تعد من الخرافات والأساطير، ولكن الأنقاض التي اكشتفت أعادت الحياة لأسطورة هندية قديمة تتحدث عن مدينة تحتوي على أكثر من 70 ألف قصر مصنوع من الذهب والفضة والمعادن الثمينة.

- مدينة الأسد في الصين
بنيت المدينة بين عامي 25 و200 ميلادية، وتقع على عمق 70 قدما تحت بحيرة كيندو. كانت المدينة مركزا سياسيا واقتصاديا حتى عام 1956 حين قررت الحكومة الصينية إغراقها عمدا في بحيرة صناعية لبناء محطة للطاقة الكهرمائية. ظلت المدينة منسية لنحو 50 عاما، إلا أنها أصبحت اليوم مقصدا سياحيا هاما يطلق عليه اسم "أطلانتس الصين".

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة