أطلق نشطاء في العالم العربي على مواقع التواصل الاجتماعي وسم (هاشتاغ) "التخابر مع قطر" تزامنا مع جلسة النطق بالحكم في القضية التي يتهم فيها الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وعدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين وصحفيون.

وعبر مغردون عن استيائهم مما سموه "مهزلة" في القضاء المصري، مؤكدين أن التخابر مع إسرائيل أشد خطورة على البلاد من قطر، وجريمة تستحق الإعدام، في إشارة إلى تعاون النظام الحالي الذي يرأسه السيسي مع تل أبيب كأنه "صلة رحم".

وأظهرت تغريدات غاضبة تعامل السلطات المصرية وقضائها مع دولة قطر على أنها دولة معادية؛ مما يجعل التعامل معها عملا جاسوسيا يستحق المؤبد والإعدام.

كما اتهم المغردون القضاء المصري "بالفساد وتلفيق القضية" للمتهمين، لأنه لم يصدر حكما بهذه القسوة على أي جاسوس إسرائيلي، على حد قولهم، وطالبوا "بإنقاذ مصر من القضاء قبل إنقاذها من السيسي".
في المقابل، رحب نشطاء بالأحكام، مؤكدين أن الحزم مع كل "خائن للوطن" هو الحل، كما هاجموا قناة الجزيرة في تغريداتهم، متهمين إياها بالضلوع في القضية وبث المعلومات المسربة من عمق المؤسسة الرئاسية.

يذكر أن الزميلين إبراهيم هلال وعلاء سبلان كانا من المتهمين في القضية، وأصدرت محكمة جنايات القاهرة بحقهما حكما بالإعدام شنقا مع أربعة آخرين.
 

المصدر : الجزيرة