"مش هتحتاج تاخده تاني.. هتوحشنا" بهذه الكلمات الساخرة عبّر المغردون المصريون عن الواقع المأساوي للأدوية الطبية في مصر، حيث تصدر وسم #مميزات_العلاج_المصري قوائم الأكثر تغريدا في الساعات الماضية.

ووصف المغردون واقع الأدوية في بلدهم بسلبية وسخرية، ووصفوا الأدوية التي تباع في الأسواق بأنها غير ناجعة وأن مفعولها أسرع من الانتحار، حسب تعبيرهم.

أما آخرون فقد اتهموا الحكومة بالوقوف وراء رداءة القطاع الطبي في البلاد عبر التغاضي عن مصانع لغش الأدوية، فضلا عن غلاء أسعارها مقارنة بالأدوية المستوردة. كما أكدوا غياب دور الدولة في السهر على تحسين هذا القطاع الذي يعد من بين الأولويات.

في حين أبدى بعض المغردين يأسا من أن يتحسن القطاع الطبي في مصر، ودعوا كل من كان قادرا على تحمل تكلفة العلاج في الخارج إلى أن لا يتردد في ذلك لضمان الحصول على خدمات طبية لائقة.

كما تساءل البعض عما إذا كان تحسين جودة الأدوية ومراقبة المعروض منها في السوق يقع ضمن أولويات أو اهتمام أجهزة الدولة، فالأدوية المغشوشة تزداد انتشارا في حين تكاد تكون الخدمات الصحية معدومة لأغلب المواطنين نتيجة حجم الفساد المنتشر في هذا القطاع.

 

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة