"احنا كلنا شغالين.. ومفيش قعدة على القهاوي ولا في سرقة.. والبلد كويس والشباب فرحان".. بهذه الكلمات سخر مغردون مصريون من أزمة البطالة عبر عدة وسوم تصدرت قوائم الأكثر تغريدا في مصر خلال ثلاثة أيام.

فقد دشن رواد تويتر في مصر وسم #عايزين_نشتغل_يا_حكومة رفضا للبطالة التي تثقل كاهل الشباب بعد التخرج من الجامعات، واستنكارا للوساطات التي باتت أسس التوظيف في مصر، بحسب مغردين.

كما ترافق مع هذا الوسم وسم آخر تحت عنوان #ماجستير_وعاطل ليتناول الموضوع نفسه بطريقة ساخرة، وقد جاءت هذه الوسوم ردا على خطة أعلنت عنها الحكومة مؤخرا تتيح فرصا محدودة للعمل في بعض الوزارات.

وحمّل المغردون المصريون مسؤولية تفاقم مشكلة البطالة للحكومة، وعزوا ذلك إلى تفشي المحسوبيات داخل الأجهزة الحكومية، وأيضا إلى الوضع الاقتصادي الصعب الذي يفرض نفسه على مصر منذ مدة طويلة.

وكعادتهم الساخرة، طلب أحد المغردين من الحكومة أن يعمل قاضيا وذلك تعليقا على عدم وجود الكفاءة في اختيار الموظفين، بينما سخر آخرون بقولهم "هو في حكومة أصلا".

كما علق المغردون على برنامج الحكومة المصرية للتوظيف بأنه غير قادر على تلبية احتياجات الشباب، ولن يشكل حلا لأزمة البطالة نظرا لعدد الوظائف المطروحة مقارنة مع حجم البطالة المتفشي.

وتساءل أحد المغردين: "أنتم أولاد من حتى تحصلوا على وظائف؟"، تعليقا على أن أبناء أصحاب النفوذ مهيمنون على الوظائف الحكومية بينما الأشخاص الذين يتمتعون بالكفاءة يعانون من البطالة.

أما آخرون فأبدو يأسا من أن تحقق لهم الحكومة شيئا، وطالبوا بالبحث عن مصادر رزق في التجارة أو الزراعة أو القطاع الخاص، واستدرك بعضهم أن من ينتظر حلول الحكومة لهذه الأزمة فسيبقى عاطلا أبد الدهر.

من جهة ثانية، أرجع المغردون مشكلة البطالة إلى مستوى التعليم في مصر، حيث دشنوا وسما بعنوان #مميزات_التعليم_المصري، تناولوا فيه بشكل ساخر مشاكل التعليم في البلاد والكم الهائل من المساوئ التي يعانى منها.

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة