بعد نجاح برنامج "جو تيوب" على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة يوتيوب، يعود الإعلامي يوسف حسين -الشهير بـ"جو"- ليظهر مجددا بعد انقطاع دام ستة أشهر في برنامج جديد باسم "جو شو".

البرنامج الجديد بدأ بحلقة ساخرة استعرضت سبب توقف برنامج جو تيوب والتطويرات التي أدخلت عليه، ليخرج من أستوديو جديد متطور، وبفريق كبير، وحلقات أسبوعية منتظمة تبث على قناة العربي الجديد وفي صفحة خاصة بالبرنامج على موقع يوتيوب.

واستذكر مقدم الحلقة بسخرية لاذعة بدايات برنامجه التي كانت متواضعة من حيث الشكل الفني واللوجستي، لكنها رغم ذلك حظيت بحب المشاهدين، حيث كسرت معظم حلقات البرنامج حاجز المليون مشاهدة على يوتيوب.

أما النصف الثاني من الحلقة فقد خصصه المذيع كعادته لرصد هفوات الإعلام المصري وتتبع "إنجازات" الرئيس عبد الفتاح السيسي، واستضاف فيها أحد "العفاريت" ليحكي عن ما حققه السيسي للبلاد من تنمية بعد عامين من توليه الرئاسة.

أما فقرة الختام فكانت مميزة، حيث أجرى فيها حوارا ساخرا بين "الرئيس السيسي" و"الرئيس عبد الفتاح"، يفضح الخطاب المتناقض للرجل في كل البرامج التي وعد بها.

وحوت هذه الفقرة أيضا تصريحات أبرز الإعلاميين في مصر، حيث كان الجميع ينساق وراء خطاب السيسي ويقع في التناقض نفسه، دون أي تحرّج من المشاهد الذي يبدو أنه اعتاد كذب هؤلاء.

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة