أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي وسم (هاشتاغ) #أنقذوا_معتقلي_سجن_حماة" تزامنا مع إعادة محاولة قوات النظام السوري اقتحام السجن المركزي في المدينة إثر عصيان شامل داخله.

وأعلن المغردون على موقع تويتر تضامنهم مع السجناء الذين يتعرضون لمحاولة "إبادة جماعية" داخل السجن تنفذها قوات النظام، وذلك بسبب تأييدهم الثورة السورية التي بدأت سلمية ضد نظام بشار الأسد.
وانتقد الناشطون الموقفين العربي والعالمي إزاء ما يحدث في سجن حماة المركزي من مواجهات غير متكافئة بين عزل يواجهون بتكبيراتهم جيشا مدججا بالسلاح، كما حدث في سجن صيدنايا العسكري عام 2008.
كما تداول المغردون مجموعة من الفيديوهات التي تم تسريبها من داخل السجن تظهر نداءات استغاثة وجهها المعتقلون إلى المجتمع الدولي، وأخرى تظهر محاولات اقتحام السجن واشتعال النيران في بعض الأجزاء منه جراء إطلاق قنابل الغاز.
وينفذ السجناء والمعتقلون داخل سجن حماة عصيانا منذ مطلع الشهر الحالي، إثر محاولة إدارته نقل بعض السجناء إلى سجن صيدنايا العسكري في ريف دمشق تمهيدا لإعدامهم، حسب ما ذكره ناشطون.

المصدر : الجزيرة