أطلق شباب موريتانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي حملة رافضة لمشاركة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القمة العربية المزمع عقدها في العاصمة نواكشوط في 25 يونيو/حزيران القادم، مؤكدين على أن الشعب الموريتاني يرفض "تدنيس أرضه برئيس قاتل لشعبه ومنقلب على ديمقراطيته"، على حد وصفهم.

يأتي ذلك بعد أن وجه الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز رسالة دعا فيها السيسي لحضور القمة، وهو ما انعكس بشكل مباشر على الشعب الموريتاني الذي قام بدوره بإطلاق وسم #لا_للسيسي_في_انواكشوط، عبروا فيه عن غضبهم من هذه الدعوة.

بينما أكد المغردون أنهم يتحدثون باسم القتلى والجرحى والمصابين في ميادين الثورة، وباسم المعتقلين والمفجوعين في مصر الذين يعانون الأمرّين جراء نظام القمع الذي يتبعه الرئيس السيسي الذي وصفوه بـ"السفاح وقاتل الأبرياء".

كما عبر المغردون عن صدمتهم الكبيرة من هذه الدعوة، خصوصا أن صور أحداث رابعة وشلال دمائها لا تزال حاضرة في أذهانهم، وهو ما دفعهم لإطلاق هذه الحملة ورفض زيارة السيسي رفضا قاطعا.

كما وجه العديد من النشطاء المصريين الشكر الجزيل للشعب الموريتاني الذي تفاعل مع زيارة السيسي بالرفض، وهو ما اعتبره المغردون غير جديد على شعب دولة موريتانيا على حد وصفهم.

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة