رغم المعاناة التي يواجهونها خلال رحلة اللجوء إلى أوروبا والصعاب التي تمر بهم فإن اللاجئين السوريين والعرب يعكسون صورة رائعة من الأمانة والصدق خلال وجودهم في الدول التي لجؤوا إليها.

حيث نشرت صحيفة ألمانية قصة عائلة سورية لاجئة تميزت بالأمانة والصدق بعد أن أعاد اللاجئ السوري وليد الحريري وزوجته غصون السلامات -من محافظة درعا- ثلاثة آلاف يورو لصاحبها ‫‏الألماني كانا قد وجداها في إحدى أدوات المطبخ ضمن أثاث مستعمل اشترياه منه.

وأضافت الصحيفة أن الرجل الألماني أراد بيع أثاث منزل والدته التي توفيت حديثا، وقام بعرض أغراضها للبيع، فاشترى الزوجان السوريان بعضا من هذه الأغراض التي كان من ضمنها آلة لوضع الكريمة على قوالب الحلوى "الكيك"، وعند تنظيفها فوجئت الزوجة بوجود ثلاثة آلاف يورو داخلها، فاتصل الزوج فورا بصاحب الأغراض وأرجع له المبلغ الذي وجد داخل الآلة.

وتعليقا على هذه الحركة النبيلة قال وليد الحرير إن الأمانة هي من أهم الأمور التي أوصى بها الإسلام، وأضاف أنه خسر الكثير في سوريا، فقد خسر بلدته ومنزله وعائلته جراء الحرب الدائرة في بلاده منذ خمس سنوات. 

وهذه ليست الحالة الأولى التي تشيد بها الصحف الألمانية بأمانة اللاجئ السوري، حيث تحدثت بعض وسائل الإعلام الألمانية في السنة الماضية عن لاجئ سوري وجد محفظة نقود كان فيها 1450 يوروا قام بتسليمها على الفور إلى مركز للشرطة بعد وقت قصير من عثوره عليها داخل متنزه، وذلك على الرغم من حاجته الماسة إلى المال.

المصدر : الصحافة الألمانية,الجزيرة