ثارت حالة من السخط بمواقع التواصل عقب اعتقال قوات الأمن المصرية لفريق الغناء الساخر "أطفال شوارع" بعد نشرهم مجموعة من المقاطع المصورة تسخر من الواقع السياسي والاجتماعي في البلاد.
وقد أطلق ناشطون على موقع التدوين القصير تويتر وسم (هاشتاغ) "الحرية لأطفال الشوارع" حصد آلاف التغريدات في ساعات قليلة، واعتبر أغلبها أن الفرقة استطاعت هز أركان النظام من خلال بضع كلمات تغنى بها أفرادها الستة أمام كاميرا هاتفهم الجوال، وفق وصفهم.
كما دشن المغردون حملة تضامن مع "أطفال شوارع" تحت هاشتاغ "كاميرا موبايل بتهزك" نشروا خلالها صورا لهم تخفي كاميرات هواتفهم ملامحهم.

وقد تفاعل عدد من المشاهير المصريين مع هذه الحملة مثل الممثل السينمائي خالد أبو النجا وعمرو واكد والناشط الحقوقي شريف عازر.
بدوره سجل الإعلامي باسم يوسف مقطعا مصورا يتضامن فيه مع "أطفال شوارع" ووجه من خلاله رسالة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي يدعوه فيها إلى التوقف عن حبس المعارضين والإفراج عن الفرقة التي لم تقترف شيئا يستدعي سجن أعضائها.

من جانب آخر، هاجم بعض مؤيدي النظام فرقة "أطفال شوارع" ومن يطالبون بالإفراج عنهم، حيث قال الإعلامي أحمد موسى على قناة "صدى البلد" إن أعضاء "أطفال شوارع" لا يملكون أي انتماء للوطن والجيش.

المصدر : الجزيرة