لم يكد الاحتلال يبدي ارتياحه من انحسار عمليات الطعن التي أوقعت جبهته الداخلية في حالة من الإرباك، حتى اهتزّ حي تلبيوت في القدس المحتلة بانفجار حافلة إسرائيلية نتيجة عملية فدائية بعبوة ناسفة، مما أسفر عن إصابة نحو عشرين مستوطنا، اثنان منهم في حالة خطرة.

وقع هذا الانفجار تزامنا مع الذكرى الـ12 لاستشهاد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي القيادي البارز في حركة حماس وصاحب المقولة الشهيرة: "لما تشوف سقف الباص طاير، اعرف إن العملية لحماس".

وانطلاقا من هذه الكلمات، أحيا رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتغريداتهم مجددا هذه المقولة عبر وسم #سقف_الباص_الطاير، وأكدوا أن إجراءات الاحتلال وعقوباته لن تثنيهم عن "خيار المقاومة"، حسب تغريداتهم. 

 

 

وفي إشارة إلى خط سير الحافلة الواصل بين مدينتي القدس والخليل، غرّد الناشطون على وسم #باص12، وتساءلوا: هل ستكون هذه العملية بداية تحول نوعي في مسار الانتفاضة، وعودة للعمليات الفدائية؟

كما أعاد المغردون وسم #انتفاضة_الأقصى إلى الواجهة من جديد، تأكيدا منهم على استمرار الانتفاضة التي قدمت أكثر من مئة شهيد ولا تزال، وبوسم #عياش_مر_من_هنا استذكروا الشهيد يحيى عياش مهندس العمليات الاستشهادية في الحافلات، الذي أرّق الاحتلال، وتسببت في مئات القتلى في صفوف المستوطنين. 

من جهة أخرى، سارعت الفصائل الفلسطينية إلى مباركة هذه العملية، وطالبت بالمزيد، وأكدت أنها رد طبيعي على جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين، خاصة الإعدامات الميدانية، ونقطة تحول مهمة في مسار الهبة الجماهيرية المندلعة بالضفة منذ العام الفائت.

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة