إثر مظاهرات "جمعة الأرض" التي خرج فيها الآلاف من المصريين تنديدا بسياسات السيسي ونظامه، تساءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي: هل عادت روح ثورة 25 يناير لتدب في جسد الشعب المصري المنهك بالأزمات؟ وهل تلوح في الأفق موجة جديدة لتلك الثورة التي قمعها حكم العسكر بكل الوسائل؟

في مشهد لافت، نزل الجمعة الآلاف من المصريين إلى الشوارع تنديدا بسياسات الرئيس عبد الفتاح السيسي، ودشن نشطاء على موقع التدوين القصير تويتر وسم #لساها_روح_الثورة، تفاعل معه عدد كبير من المغردين.

 

 

 

وقال مغردون إنه رغم وجود أكثر من 60 ألف معتقل لدى الأمن المصري والشرطة، فإن حاجز الخوف قد كسر ونزل المتظاهرون للشارع وصبوا جام غضبهم على نظام العسكر ورموزه.

وعمد المغردون على مواقع التواصل الاجتماعي لنشر الصور والمقاطع التي تؤكد خروج مظاهرات في شوارع القاهرة والإسكندرية في ظل غياب شبه تام للقنوات المحلية والعالمية لتغطية الحدث. وقارن بعض النشطاء صورا تعود لعام 2011 بصور التقطت الجمعة لتعيد للأذهان روح ثورة 25 يناير التي طالبت بإسقاط نظام حسني مبارك.

كما احتشد عشرات الإعلاميين والنشطاء أمام نقابة الصحفيين وسط القاهرة ضمن فعاليات #جمعة_الأرض، وهتفوا ضد سياسات نظام عبد الفتاح السيسي.

ووصف متابعون المظاهرات التي خرجت الجمعة بأنها الكبرى والأكثر جرأة حيث رفع فيها شعار "الشعب يريد إسقاط النظام"، وطالب المحتجون صراحة برحيل رئيس الجمهورية والإفراج عن المعتقلين ومحاكمة قتلة الثوار.

 

 

 

 

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة