أشعل المغردون المصريون موقعي تويتر وفيسبوك بآلاف المنشورات عبر وسم #جمعة_الأرض، مطالبين بالنزول للشارع والتظاهر ضد سياسات الرئيس عبد الفتاح السيسي، ليرد مناصروه بوسم #كلنا_يد_واحده_مع_السيسي.

واستجاب كثير من النشطاء لدعوة التظاهر التي أطلقت على وسم #جمعة_الأرض، حيث خرج مئات النشطاء في مظاهرات جابت شوارع الجيزة والمرج وبولاق الدكرور والشرقية ومناطق أخرى في القاهرة، كما شهدت بعض أحياء الإسكندرية مظاهرات مماثلة.

ومنذ توقيع القاهرة والرياض اتفاقا بنقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير من مصر إلى السعودية، والجدل محتدم بوسائل التواصل بين من يتهم السيسي بالتنازل عن الجزيرتين الواقعتين عند مدخل العقبة بالبحر الأحمر، ومن وافقه على خطوته تلك باعتبار أنه رد الحق لأصحابه.

وصب المغردون جام غضبهم على سياسات العسكر التي هوت بالوضع الاقتصادي للبلد وقَمَعت الحريات، لتُختتم بـ "التنازل" عن أرض مصرية، ليرد الطرف المؤيد للنظام بأنه يثق في سياسات جيشه ورئيسه مهما كانت القرارات.

النخبة الإعلامية ساهمت بقوة في هذا الجدل وغذت طرفي الصراع برؤى عدة، فقد احتشد عشرات الإعلاميين والنشطاء أمام نقابة الصحفيين وسط القاهرة ضمن فعاليات #جمعة_الأرض، وهتفوا ضد سياسة النظام في حين غرد كثير منهم على الوسم وهاجموا النظام بشراسة.

ولفت مغردون إلى أنه وبغض النظر عن نتائج مظاهرات #جمعة_الأرض، فإن المهم هو أن شركاء ثورة يناير اجتمعوا على مطلب رحيل النظام، وهو ما يبشر وفق قولهم بقرب سقوطه.

ولم تخل الساحة أيضا من المؤيدين للسيسي، فوسم #كلنا_يد_واحده_مع_السيسي صعد لقائمة أكثر الوسوم تغريدا في مصر، وفيه برر أنصار النظام قراراته الأخيرة مؤكدين أن نقل سيادة الجزيرتين يعود لمسائل تتعلق بالأمن القومي كما أوضح الرئيس السيسي بخطابه الأخير.

 

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة