أطلق مغردون مصريون وسم (هاشتاغ) #لو_ريجيني_مصري على موقع التدوين القصير تويتر للسخرية من موقف الحكومة المصرية في التعامل مع قضية مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني.

وافترض الناشطون وضعا معاكسا بأن يكون ريجيني شخصا مصريا قُتل في إيطاليا، متسائلين عن موقف حكومته من قضية قتله، وهل كانت القاهرة ستضغط على الحكومة الإيطالية للكشف عن طريقة مقتله أم تعتبره غير موجود؟

 

من جهة أخرى، استنكر المغردون مقتل الشباب المصريين على يد قوات الشرطة والجيش دون إثارة أي ضجة إعلامية لمعرفة ملابسات تلك الحوادث، أو انطلاق المطالبات بالكشف عن حقيقة القضية.

وأشاروا إلى أن ضحايا قوات الأمن المصرية بمثابة أرقام في قائمة هذه الأجهزة.

وأعلنت السلطات المصرية أنها عثرت على جثة الطالب الإيطالي يوم 4 فبراير/شباط الماضي ملقاة في أحد الطرق بالقاهرة، وذلك بعد أيام من اختفائه يوم 25 يناير/كانون الثاني الماضي الذي يوافق الذكرى الخامسة للثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك.

وتقول جماعات حقوقية إن الشرطة المصرية تحتجز مواطنين دون أدلة ملموسة حيث يتعرضون للضرب، واختفى عشرات الأشخاص منذ انقلاب عبد الفتاح السيسي على الرئيس محمد مرسي، لكن سلطة الانقلاب تنفي أي مزاعم عن ممارسات وحشية للشرطة المصرية.

 

 

 

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة