أثار قيام الخطوط الجوية المتحدة في أميركا بطرد عائلة أميركية مسلمة من الطائرة لأسباب تتعلق بـ"سلامة الطيران" موجة غضب واسعة، خاصة أن سبب الطرد هو المظهر الإسلامي للعائلة فقط.

وقامت العائلة بتصوير الحادثة ونشرها على مواقع التواصل، حيث تفاعل كثير من النشطاء مع هذا المشهد، واصفين سلوك طاقم الطائرة بالعنصري.

ويسعى نشطاء إلى رفع دعوى ضد شركة الطيران بسبب سلوك أفراد الطاقم الذي وصفوه بـ"غير المبرر"، في حين تناولت قنوات أميركية الحدث، وناقشت تكرر مثل هذا التصرف.

ووصفت طاهرة أحمد -التي كانت على الطائرة مع زوجها وثلاثة من أبنائها- عبر حسابها في فيسبوك هذا التصرف بالتمييز العنصري، وكتبت "أطفالي الثلاثة ما زالوا صغارا ليتعرضوا لمثل هذا السلوك"، كما طالبت الجميع بنشر هذا المقطع والتضامن ضد العنصرية عبر وسوم "#‎TaheraAhmad"، و"unitedAirlines#"، و"discrimination#".

وبالفعل انتشرت هذه الوسوم على مواقع التواصل، وصب النشطاء فيها جام غضبهم على شركة الطيران وعلى العذر الذي قدمته لإنزال العائلة من الرحلة التي كانت متوجهة من شيكاغو إلى العاصمة واشنطن، حيث تحججت الشركة بأن هذا الإجراء يندرج ضمن "قضية سلامة الطيران".

وتتكرر حوادث الطرد من الطيران، وغالبا ما يكون أميركيون مسلمون ضحية لها، خاصة بعد انتشار موجات العداء ضد الأقليات والتي يؤججها المرشح الجمهوري المحتمل للرئاسة دونالد ترامب.

Shame on you #unitedAirlines for profiling my family and me for no reason other than how we look and kicking us off the...

Posted by Eaman-Amy Saad Shebley on Wednesday, March 30, 2016

المصدر : الجزيرة