أثار تحطم طائرة فلاي دبي الإماراتية في روسيا مشاعر من الوحدة والتعاطف العربي على مواقع التواصل، حيث طغت على التغريدات على موقع التواصل تويتر عبارات الأسى وتمني السلامة للركاب في ساعات الحادث الأولى، إلا أنه بخبر مقتل جميع الركاب خيّم الحزن على كافة التفاعلات.

ورغم وقوع الطائرة في روسيا، وارتباطات روسيا سياسيا وعسكريا بالصراع الدائر في سوريا اليوم، فإن المغردين العرب حرصوا على الفصل بين الإنسان الروسي والنظام السياسي وتوجهاته وطموحاته في المنطقة.

وحرص المغردون على التأكيد على تجنب الشماتة في الحادث، حيث إن الضحايا وأسرهم لا يجب أن يحملوا تبعات سياسات حكوماتهم، خاصة أن مأساة الموت في كل من سوريا وروسيا مأساة إنسانية واحدة، ومعاناة الأهالي ستكون واحدة بفقد ذويهم، بعيدا عن سجالات السياسة وتحيزاتها.

المغردون العرب تمنوا على وسم "#تحطم_طايره_فلاي_دبي_في_روسيا" السلامة للمواطنين العرب والإماراتيين على وجه الخصوص، كما عبر بعضهم عن قلقه من رحلات الطيران بشكل عام، حيث أضحت حوادث تحطم الطيران في تصاعد مستمر، مما يزيد قلق المسافرين حول العالم.

ونقل مغردون عن وسائل إعلام عربية وغربية استبعاد فرضية العمل الإرهابي في تحطم الطائرة، مؤكدين على ما ورد من أن الحادث جاء لسوء الأحوال الجوية والهبوط في ظرف سيئ على مدرج المطار الروسي، حسب مغردين.

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة