صعّد طلبة الجامعة في الأردن احتجاجاتهم، ودعوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي لما سمّوه "#خميس_الغضب_الطلابي" وذلك لعدم استجابة الحكومة لإلغاء كامل الرسوم الإضافية التي تم فرضها على الطلاب مؤخرا.

واحتج الطلاب على مقترح حكومي يقضي بتخفيض 50% من الزيادة المقرة أخيرا مقابل فض الاعتصام في الجامعة الأردنية، واعتبروا ذلك التفافا على مطالبهم، حيث طالبوا بإلغاء كامل الزيادة لأن رسوم الجامعات مرتفعة أساسا ولا تتناسب مع دخل المواطن الأردني، وفق وصفهم.

ومع ساعات الصباح الأولى، أشعل الناشطون وسميْ #خميس_الغضب_الطلابي و"#الاعتصام_المفتوح" بمئات التغريدات، كما غرد ناشطون من خارج الإطار الطلابي دعما لمطالب الطلبة.

وجدد المغردون تأكيدهم بأن مطالبهم لا تحمل أي صبغة أو أجندة سياسية، مؤكدين أن احتجاجاتهم تأتي نتيجة عدم قدرتهم على تحمل تكاليف التعليم والرسوم العالية، وأن أسرهم كانت تعاني لتوفير رسوم الجامعة قبل قرار رفعها، وهي لا تستطيع تحمل أي أعباء مالية إضافية.

ويرى الطلاب أنه من المحزن أن يضطر طلبة لإيقاف دراستهم بسبب الزيادات الأخيرة، خاصة أن كثيرا من عائلات الطلبة اقترضت مبالغ تعليم أبنائها وتصبح عاجزة عن تسديد أي رسوم إضافية في حال تم تثبيت الزيادة.

وكان من اللافت أن جهة مجهولة حاولت إغراق وسم #خميس_الغضب_الطلابي بمئات التغريدات التي بثت في لحظات متزامنة، وتحتوي على مواد لا علاقة لها باحتجاج الطلبة، غير أن الطلاب نجحوا في إعادة الوسم إلى مساره الصحيح عبر تكثيف النشر على الوسم.

 

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة