تفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية مع فوز المعلمة الفلسطينية حنان الحروب بجائزة أفضل معلمة في العالم، التي تقدمها مؤسسة "فاركي فونديشن" بمنافسة أكثر من 8 آلاف معلم ومعلمة من أنحاء العالم.

وأثار تسلم امرأة فلسطينية الجائزة التعليقات عن دور المرأة في التنمية بشكل عام، وفي القضية الفلسطينية بشكل خاص، حيث تعتبر حنان الحروب انعكاسا لمعاناة فلسطينيي المخيمات وقصة كفاح ضد الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية المتعلقة بالواقع الفلسطيني.


مغردون أشادوا بقدرة الشعب الفلسطيني عامة والنساء خاصة على تحدي الظرف الإنساني والاجتماعي، وتحويل الأزمات والمتاعب إلى دوافع حقيقية للإنجاز، وفق قولهم، مما انعكس بشكل حقيقي على إنجازات فلسطينية عديدة في مجالات التعليم والريادة العلمية.

حساب وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) غردت على حسابها على موقع تويتر للتدوين القصير دعما لحنان الحروب وإشادة بدورها التعليمي الرائد، كما نقلت على حسابها تصريحات من كلمة الحروب عن معاناة الطفل الفلسطيني وتحديه ظروف وواقع بيئة المخيمات.

في حين غردت ناشطات عربيات بشأن قدرة المرأة الفلسطينية على الريادة كنموذج ملهم للمرأة العربية بشكل عام، حيث يكون التفوق على المعوقات الاجتماعية والسياسية دافعا لا معطلا لمسيرة المرأة، وسببا حقيقيا للمضي قدما في معركة الريادة.

المصدر : الجزيرة