انتشرت مؤخرا تسجيلات مصورة لأقليات يتم الاعتداء عليها، وبمجرد نشرها تؤخذ صورة نمطية عن المجتمع الذي شهد الواقعة.

فريق برنامج "الحق يِنْقال" قرر إنتاج حلقة خاصة عن هذا الموضوع لمعرفة ما إذا كانت هذه الصورة النمطية صحيحة أم غير صحيحة؟ وهل المجتمع يوافق على هذه الاعتداءات أو لا يوافق؟

تقوم فكرة الحلقة على عمل مشهد تمثيلي في أحد المطاعم العامة يجسده ثلاثة أشخاص هم: زبون عنصري وعامل من جنسية غير عربية ومدير المطعم.

ويبدأ المشهد بقيام الزبون بالتعامل بشكل مسيء وعنصري مع العامل في محاولة لاستفزاز الزبائن، ومتابعة كيف ستكون ردود أفعالهم تجاه تصرفه العنصري ومحاولاته لإهانة العامل بحجة أنه من جنسية غير عربية.

ردود الفعل كانت في مجملها إيجابية، وأبدى الزبائن غضبهم الشديد تجاه تصرف هذا الزبون العنصري، خصوصا لحظة استدعاء مدير المطعم وتقديم الزبون شكوى للمدير فحواها أن هذا العامل لا يقوم بعمله على أكمل وجه، فيقوم الزبائن بالتأكيد على أن هذا الأمر لم يحدث، ويقومون بتوبيخ الزبون وتعنيفه والتأكيد على أن تصرفه خاطئ وغير سوي وأن ديننا الحنيف لا يقبل مثل هذه التصرفات.

عمر حسين مقدم البرنامج كعادته يراقب الحدث من إحدى غرف المراقبة انتظارا للحظة المناسبة للتدخل، والظهور على الزبائن وتعريفهم أن ما حدث كان مجرد مشهد تمثيلي، موجها لهم مجموعة من الأسئلة تتعلق بدوافعهم للتدخل والتصرف بهذا الشكل، إضافة إلى استضافة إحدى باحثات علم النفس للتعليق على تصرفات الزبائن وتحليل الموقف.

يُذكر أن قناة صاحي بدأت عام 2012 على يوتيوب، وتطلق عددا من البرامج المتنوعة يقدمها شباب سعودي موهوب، وهي حاصلة على المرتبة الأولى كأكثر القنوات مشاهدة على مستوى السعودية بأكثر من 2.5 مليون متابع وقرابة نصف مليار مشاهدة.

وبرنامج "الحق يِنْقال" هو أحد برامجها المستوحاة من برنامج أميركي يكشف من خلاله ردة فعل المجتمع في المواقف الصعبة، وقد حققت هذه الحلقة أكثر من نصف مليون مشاهدة.

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة