أثارت الحلقة الثالثة عشرة من برنامج السليط الإخباري -الذي تنتجه صفحة "AJ+" العربية على فيسبوك- ردود فعل على مواقع التواصل، عقب سخريتها من خطاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأخير.

ويحظى البرنامج الذي يقدمه نيكولاس خوري بعدد مشاهدات مرتفع عربيا، حيث يتجه الشباب العربي تدريجيا لمتابعة الاحداث السياسية بزاويتهم الساخرة والمضحكة، حيث تظل السخرية هي سلاح الشباب الأمثل في واقع تتجاذبه عوامل اليأس.

خوري سلط في حلقته الضوء على ملامح السخرية العامة التي رافقت خطاب السيسي الأخير، حيث تحدث الرئيس المصري عن رغبته في عرض نفسه للبيع -في حال كان ذلك ممكنا- لأجل مصلحة البلاد، وما تلا ذلك من قيام معارضين بعرضه للبيع على موقع مشهور للتجارة الإلكترونية، في سخرية واضحة من خطابه.

كما سلط خوري في برنامجه الضوء عن حديث الرئيس السوري بشار الأسد عن أن "العالم سيشكره بعد عشر سنوات" لإنقاذه سوريا، وتهكم على خطاب الرئيس السوري للعالم، مؤكدا على أن الدمار الذي لحق بسوريا هو ما تأكد حدوثه وليس إنقاذه، كما سخر خوري من نية بشار البقاء عشر سنوات بناء على تصريحه.

وفي الملف الفلسطيني، سخر خوري من قرار السلطة الفلسطينية زيادة الرواتب الخاصة بالمعلمين الفلسطينيين خمسة دولارات شهريا، مما أثار سخرية واضحة بشأن موقف السلطة الفلسطينية من مطالب المعلمين التي خاضوا لأجل تحقيقها إضرابات واعتصامات متعددة.

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة