عبر ناشطون من جميع أنحاء العالم العربي والإسلامي عن فرحتهم بالصفقة بين الاحتلال الإسرائيلي والصحفي الأسير محمد القيق المضرب عن الطعام وأنهى بموجبها القيق إضرابه مقابل الإفراج عنه في 21 مايو/أيار القادم وعدم تجديد اعتقاله.

وقد دشن المغردون عبر موقع تويتر وسم #انتصر_القيق ليعبروا من خلاله عن فرحتهم بهذا الانتصار على السجان وبصمود القيق لـ94 يوما حتى نال حريته.

واعتبر مغردون أن المعركة التي خاضها الأسير الصحفي هي معركة كرامة ليعلم الجميع أن الأجساد والأرواح فداء لكل فلسطين، على حد وصفهم.

وتداول الناشطون صورا للقيق بعد إنهاء إضرابه وهو يرفع شارة الانتصار وتعلو وجهه ابتسامة طال انتظارها فحدث أن كانت إرادته أقوى من الأغلال.

وبموجب الاتفاق سيوقف القيق إضرابه عن الطعام بعد حضور عائلته من الخليل المحتلة لإطعامه أول لقمة، ليبقى بعدها الأسير لفترة في مستشفى العفولة لتلقي العلاج.

وكان الجيش الإسرائيلي قد اعتقل القيق يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي من منزله في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية قبل أن يبدأ إضرابا مفتوحا عن الطعام بعد أربعة أيام من اعتقاله.

وفي العشرين من ديسمبر/كانون الأول الماضي قررت السلطات الإسرائيلية تحويله للاعتقال الإداري من دون محاكمة لمدة ستة أشهر، متهمة إياه بـ"التحريض على العنف" من خلال عمله الصحفي.

المصدر : الجزيرة