كيف سيصبح #العالم_بعد_ترامب؟
آخر تحديث: 2016/11/10 الساعة 20:45 (مكة المكرمة) الموافق 1438/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/11/10 الساعة 20:45 (مكة المكرمة) الموافق 1438/2/10 هـ

كيف سيصبح #العالم_بعد_ترامب؟

فوز ترامب يسبب قلقا في الشرق الأوسط وكثيرون يخشون مواقفه تجاه المسلمين واللاجئين (رويترز)
فوز ترامب يسبب قلقا في الشرق الأوسط وكثيرون يخشون مواقفه تجاه المسلمين واللاجئين (رويترز)

ما تزال خيبة الأمل التي رافقت فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب بكرسي الرئاسة الأميركية تشعل وسائل التواصل الاجتماعي، لكن هذه المرة من بوابة التعمق في تصريحاته التي وصفت بالمتطرفة والعنصرية، وتوقع ما قد تحدثه من فوضى في النظام العالمي.

وتصدر وسم #العالم_بعد_ترامب الساحة العربية منذ إعلان فوزه، وحذر من أفكار الرجل المتطرفة والعنصرية تجاه المنطقة، ومنها نيته إبقاء الوضع في سوريا على حاله، وكذلك عزمه على عدم استقبال المسلمين في أميركا، وسعيه للحصول على أموال من أجل تمويل حروبه المستقبلية.

وألهبت تصريحات ترامب النارية المشاركين الذين طالبوا بتفسير لما حدث، وكيف لشعب تواق للديمقراطية والحرية أن ينتخب شخصا لديه من "الجنون" وقلة الخبرة السياسية ما يكفي لمنعه من أن يصبح عمدة بلدية، ناهيك عن أن يتولى رئاسة أقوى دولة في العالم.

واتفق المغردون على أن قدوم ترامب قد يكون كارثيا على المنطقة، مستشهدين بأشهر خطاباته أثناء حملته الانتخابية، ورأوا أنه سوف يأتي ليفرض ضرائب و"جزية" على الدول العربية نظير الحماية، وأن جميع تعاملاته ستكون بغطاء مادي بحت تحت شعار "من يدفع سيكون بأمان ومن لا يدفع يترك دون حماية"، ناهيك عن احتمال استخدامه أسلحة الدمار الشامل.

غير أن بعض المغردين كان لهم رأي آخر، وتساءلوا عن سبب كل هذه الجلبة والقلق، معتبرين أن الرؤساء الذين سبقوا ترامب ليسوا بأحسن منه، بل إنه ربما يكون أفضل منهم لأنه كشف الوجه الحقيقي لأفعاله القادمة على عكس البقية.

وذكّر آخرون بضرورة عدم التهويل أكثر من اللازم، واصفين #العالم_بعد_ترامب كالعالم قبله دون فرق، وأنه سيكون جزءا من دولة المؤسسات التي تسيّر أميركا ولا يمكن فيها لرئيس أن ينفرد بقرار مصيري.

ولم يفت المغردون التذكير بالمظاهرات التي بدأت تجتاح بعض المدن الأميركية احتجاجا على فوز ترامب، وطالبوا قادة دولهم بأن يكونوا أكثر يقظة، والاستعداد لما هو قادم في حال فرض الأسوأ عليهم.

 

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة

التعليقات