تصاعد الدعوات بمصر لإقالة قاضي الإعدامات
آخر تحديث: 2016/1/18 الساعة 12:28 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/1/18 الساعة 12:28 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/9 هـ

تصاعد الدعوات بمصر لإقالة قاضي الإعدامات

الناشطون يرون أن ناجي شحاتة أصبح الخصم والحكم في قضية أوضح موقفه منها إعلاميا (الجزيرة)
الناشطون يرون أن ناجي شحاتة أصبح الخصم والحكم في قضية أوضح موقفه منها إعلاميا (الجزيرة)

تصاعدت الدعوات في مواقع التواصل لإقالة القاضي ناجي شحاتة المعروف في مصر إعلاميا بقاضي الإعدامات، عقب تأجيل محاكمة عدد من شباب ثورة يناير في ما يعرف بأحداث مجلس الوزراء أمام دائرة القضاء التي يحكم بها ناجي شحاتة.

الغضب الذي يتملك قطاعات واسعة من شحاتة جاء في سياق التفاعلات التي تطفو على السطح قبيل ذكرى ثورة 25 يناير، حيث تتفاعل قطاعات من الشباب المصري على مواقع التواصل الاجتماعي حول مساوئ النظام السياسي وأزماته، في محاولة لشحن المشهد استعدادا للنزول للتظاهر في هذا اليوم.

أحكام الإعدام التي توالت في القضايا المطروحة أمام شحاتة والتي استدعت موجة من الاستنكار الدولي لحجمها غير المسبوق، دفعت ناشطين مصريين على تويتر لتدشين وسم "#أوقفوا_ناجي_شحاتة" الذي سينظر في إعادة محاكمة رفقائهم في الثورة، والذي أعلن في غير مرة عداءه المطلق للثورة ولمن قاموا بها.

الشباب رأى على الوسم أن ناجي شحاتة أصبح الخصم والحكم في قضية أوضح موقفه منها إعلاميا، حيث تم تسريب تسجيل صوتي للقاضي يسب فيه الثورة وشبابها ومنهم من سيخضع للمحاكمة أمامه، مما عده الشباب عوارا واضحا في القضية التي لا يمكن بحال أن يُترك لشحاتة الحكم فيها بعد إعلان موقفه منها صراحة.

آخرون على الوسم استنكروا حصر مفهوم الظلم بناجي شحاتة وأحكامه الجائرة، فالقضاء المصري -في نظرهم- أصبح يدار بتعليمات أمنية واضحة، ويطبق إجراءات تقاض تعسفية، حيث حققت حصيلة الأحكام السياسية خلال سنتين رقما غير مسبوق في التاريخ المصري، رافضين ربط ظاهرة فساد الأحكام القضائية بشخص شحاتة وإنما بالمنظومة التي تحركه وفق قولهم.

وفي السياق نفسه، استنكر مغردون مطالبة النشطاء بإقالة ناجي شحاتة، طالبين من أقرانهم النظر بأفق أكبر نحو من يطالبونه بإقالته، مؤكدين أن وزير العدل ورئيس مجلس القضاء الأعلى ورئيس الدولة -وفق قولهم- هم الخصوم الرئيسيون للثورة وشبابها.

على الجانب الآخر استنكر مؤيدون للنظام السياسي في مصر الحملة ضد شحاتة، مؤكدين أن القاضي يحكم وفق ما يتاح له من أوراق القضية التي تقوم بجمعها النيابة العامة مع جهاز الأمن، مؤكدين على عدم التعرض للقضاء وأحكامه وشخوصه الذين رأوا فيهم نزاهة وعدالة، بحسب ما قالوا.

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة