اعتاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي خاصة تويتر على التفاعل عند انقضاء كل عام وبداية آخر جديد، ليعبروا من خلال مجموعة وسوم (هاشتاغات) عن تطلعاتهم وأمنياتهم لعام جديد، على أمل أن يكون أفضل من عامهم الذي مضى، وقد كان هاشتاغ #امنيتك_في_عام_2016 و#تمني_شي_جميل_2016 أبرز ما تم التفاعل معه.

عالم عربي مستقر
كان واضحا جليا حالة الإحباط التي تعتري المغردين على هذه الوسوم، فكثير من أمنياتهم ركزت على رجاء أن يتحقق الأمن والأمان في العالمين العربي والإسلامي، وأن تنتهي الحروب وتختفي لغة السلاح، وأن ينحسر التطرف ويحل مكانه السلام والاستقرار وتعود البسمة والسعادة إلى أوطانهم.

نصرة المظلوم
لم ينسَ المغردون أن يضمنوا في أمانيهم نصرة المظلومين والمستضعفين في العالم العربي، خصوصا ممن يعانون من الدمار والتشريد في بلادهم، وقد خصوا بالذكر الأزمة السورية آملين أن تعود الشام أفضل مما كانت، ويعود أهلها اللاجئون حول العالم إلى أحضانها قريبا، وأن تتم محاكمة "بشار الأسد" على كل الجرائم التي ارتكبها بحق الشعب السوري، في حين وصلت أماني البعض حد المطالبة بإعدامه، مؤكدين أنه لن تتحقق أمنية جميلة في الوطن العربي ما دام "صوت الإرهاب والتطرف ودعاة الفتن والصراعات وأعداء الحرية مرتفعا" حسب وصفهم.

عام سعيد
على الصعيد الشخصي، تنوعت أماني المغردين بأن ينعموا براحة البال، ورضا النفس وسعادة القلوب، وأن يحقق الشباب آمالهم وأن تسعى الحكومات للقضاء على البطالة، وأن يعيش أطفال العرب كما يعيش كل طفل في العالم بسلام، وأن يحفظ آباءهم وأمهاتهم وأن يحظوا بالصحة والعافية والنشاط الدائم وغيرها الكثير نعرض لكم بعضها في مجموعة تغريدات منوعة:


المصدر : الجزيرة