عبد الله الرشيد

التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي رغم كونه في المتناول وفيه من السهولة ما يجعله أبسط من أي نوع آخر من أنواع التسويق، إلا أنه بحاجة إلى حرص شديد وحذر دائم. فـ التسويق غير المدروس بشكل جيد والذي لا يضع خطوطا وقواعد واضحة، يؤدي غالبا إلى أثر سلبي وتراجع شديد للمنتج الذي تود أن يصل إلى أكبر عدد من المستخدمين. ولذلك نحتاج أن نضع خمس قواعد نصب أعيننا تذكرنا دائما بما يجب أو ما لا يجب القيام به.

ابدأ من حيث انتهى الآخرون
من أهم القواعد قبل قيامك بالتسويق عبر شبكات التواصل الاجتماعي، هو أن تتابع وتبحث عما يتحدث عنه مستخدمو شبكات التواصل، ما الذي يشكون منه؟ ما هي ردود أفعالهم على المنتجات المشابهة؟ ماهي نقاط الضعف لدى الآخرين؟ وكيف سيستطيع منتجك أن يسد احتياجاتهم؟ ماذا فعل الآخرون لتسويق منتجاتهم؟ ما هي اللغة المستخدمة؟ وهل بالفعل حققوا النتيجة المتوقعة؟
بهذه الطريقة يمكنك جمع كمية كبيرة من المعلومات تستطيع من خلالها أن تبني أسلوب تسويقك الخاص والذي يبدأ من حيث انتهى الآخرون.

المحتوى أولا
من أهم القواعد التي يجب أن تضعها نصب عينك دائما هي اهتمامك بالمحتوى، فـ إن كان لديك محتوى ردئ، فستكون منصاتك الاجتماعية بلا قيمة تذكر لدى جمهور التواصل الاجتماعي. ركز على خلق محتوى صلب قبل أن تضع خطتك التسويقية لأن منتجك ومدى انتشاره وتسويقيه بالشكل الصحيح يعتمد بشكل رئيسي على مستوى احترافية المحتوى، ولا بأس بالاستعانة ببعض المختصين في مجال الكتابة والإبداع. الموضوع يستحق وفي غاية الأهمية.

فكّر جيّدا قبل النشر
هذه القاعدة ترتبط أهميتها بمدى الثقة التي ستبنى بينك وبين مستخدمي منتجك، والخطأ هنا قد يكلفك الكثير، لذلك فكر مليا قبل أن تنشر أي شيء، واجعل من طريقة العمل هذه عادة، وأعد النظر مرارا وتكرارا قبل أن تنشر، واسأل نفسك: هل ستثق بمنتج آخر ينشر بهذه الطريقة؟

لا تكن تقليديا
إن وجودك على شبكات التواصل الاجتماعي بشكل تقليدي واستخدام الأساليب الروتينية سيكون طريقك الحقيقي للفشل. ضع نصب عينيك دائما أن المؤثرين على شبكات التواصل هم من يبتكرون طريقتهم الخاصة التي يستطيعون من خلالها الاستحواذ على أكبر قدر ممكن من الجمهور. اتباعك لهذه القاعدة دائما يحقق لك قفزات هائلة تجعلك في الصفوف المتقدمة للحسابات الأفضل تسويقا.

لا تتعجل النتيجة
كثيرا ما يحبط البعض عند بداية تسويق منتجه على مواقع التواصل ويعتقد أنه فشل لمجرد أنه لم يحقق ما يصبو إليه منذ الأشهر الأولى، إلا أنه يجدر الانتباه إلى أن القاعدة الأساسية التي يجب أن تكون في عقلك دائما "خطوات بطيئة وثابتة ستجعلك تكسب السباق بكل تأكيد". لا تستعجل النتيجة فشبكات التواصل الاجتماعي تحتاج بعض الوقت حتى تبني ثقة عالية بينك وبين جمهورك، وفي ذات الوقت وبعد أن تصل لا تتسرع في أي قرار تتخذه.

على النقيض تماما، كثيرون هم الذين اعتقدوا أنهم وصلوا وحققوا أعلى درجات التفاعل والتسويق الصحيح ولكنهم في لحظة واحدة خسروا كل شيء بسبب قرار متسرع أو غير محسوب. شبكات التواصل الاجتماعي بحاجة إلى صبر وتريث واتزان دائم.. فلا تتعجل النتيجة ولا تتسرع. 

المصدر : الجزيرة