عبدالله الرشيد

جدل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن أعلن المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرغ أن الشركة تعمل على توفير زر عدم الإعجاب (Dislike) الأمر الذي نفاه البعض وأكده البعض الآخر، وبين هذا وذاك نطرح تساؤلا هنا ماذا سيتغير في حال فعلتها فيسبوك؟

1- قبل أن تضغط (نشر).. فكر مليا
من الآن فصاعدا فكر أكثر من مرة قبل أن تنشر أي منشور على حسابك أو صفحتك، فجمهورك ومتابعوك أصبحت بين أيديهم أداة جديدة ستقيم ما تنشر بشكل أكثر واقعية، فمن لم يعجبه ما كتبت لن يكتفي بعد اليوم بتجاهل المنشور أو بمجرد التعليق، أصبح بإمكانه أن يضع Dislike التي تعطي مؤشرا بأن ما نشرته لم يرق له، وتخيل مثلا أن منشورك يحتوي على عدد Dislike مضاعف لعدد الـLike، إذا الموضوع يستحق التفكير أليس كذلك؟

2- عبّر عن ألمك وحزنك
لطالما شعرنا بالسخف أحيانا عندما نضع إعجابا على صورة لأحد اللاجئين وهو يبكي، أو على صورة جثة الطفل أيلان على شاطئ البحر، لطالما لم نقصد معنى الإعجاب بحد ذاته، إنما نقصد نوعا من التضامن مع الصورة، فالإعجاب يأخذ معنى "أنا أتضامن" أو على الأقل أنا شاهدت الصورة وأود أن أتفاعل، لكن هذا لن يحدث بعد أن قررت فيسبوك أن تضيف زر الـDislike فالآن أصبح التفاعل ممكنا بشكل واقعي أكثر.

3- قيّم وسوّق منتجك
لطالما تساءلت عن منتج تود شراءه، وتود تقييم أدائه وتفاعل الناس معه، لم يعد عليك البحث وراء التعليقات فقط، بل أصبح بنظرة خاطفة لعدد الإعجاب مقابلة بعدد (عدم الإعجاب) ليعطيك تقييما على مدى رضى المستخدمين أو المستهلكين عنه، وبالتالي ستكون طريقة سهلة وميسرة، والشركات أيضا يمكنها استغلال هذه الإضافة على فيسبوك لتقييم منتجها ومعرفة مدى رضى زبائنها والعكس الصحيح.

4- عدد المتابعين على صفحتك لن يكون مقياسا بعد اليوم
كثيرا ما يتباهى الأفراد وحتى المؤسسات بعدد متابعيهم على صفحات فيسبوك وشبكات التواصل الاجتماعي، إلا أن هذه الإضافة Dislike ستضفي على هذا العدد معنى آخر، فلن يكون بعد اليوم عدد المتابعين هو المقياس الأهم والأكبر لمدى إعجاب المستخدمين بصفحتك أو حسابك، فقد يكون العكس هو الصحيح، وهي فرصة حقيقية للتقويم والتصحيح في حال استُغلت هذه الأداة بالشكل الصحيح.

5- مقاييس التفاعلية ستتغير
التفاعل أو ما يُسمى بالـEngagement بطبيعة الحال ستعاد صياغة التعامل معه من قبل إدارة فيسبوك، وبالتالي ستتغير المعادلة تماما، وستصبح المقاييس -التي عُمل بها وقامت عليها الكثير من الدراسات- بحاجة إلى إعادة نظر، فلم يعد التفاعل يعتمد فقط على (الإعجاب، والتعليق، والمشاركة... إلخ) إنما سيضاف لها عامل مهم لا يعرف حتى اللحظة مدى تأثيره السلبي أو الإيجابي. لكن بكل تأكيد سيكون علامة فارقة.

6- حملات Dislike بالجملة
على غرار حملات (التبليغ) على حسابات أو منشورات بعينها والتي تقوم بها حملات إلكترونية ضد قضية معينة أو أشخاص معينين، يتوقع أن تقوم حملات من هذا النوع بهدف رفع معدلات Dislike على صفحات أو حسابات بعينها بهدف إيصال صورة سلبية عن محتواها وفحواها.

المصدر : الجزيرة