اتهم مغردون عرب روسيا بتنفيذها سياسة الأرض المحروقة في سوريا عقب نشر صفحات ثورية سورية فيديو لمواطن ببلدة جسرين يحمل قطعا من لحم بشري مزقه قصف لطائرات روسية وأخرى تابعة للنظام بالبلدة، مما أدى إلى مقتل العشرات في الهجوم وخلف يوما دمويا في البلدة.

الفيديو يظهر فيه حجم الدمار الذي سببه القصف في البلدة، حيث البيوت التي أُحيلت إلى ركام، والأجساد التي آلت إلى أشلاء متناثرة بين ركام البيوت، صرخ خلاله المواطن قائلا "شاهدوا اللحم.. لحم سوري للبيع.. هذا لحم المدنيين الذين خرجوا من الصلاة منذ قليل.. لحم طازج!"، وهاجم المواطن النظام ومؤيديه وداعميه الدوليين.

وفور انتشار الفيديو دشن مغردون عرب وسم #لحم_سوري_للبيع، معتبرين الجملة التي أتت عرضا في الفيديو ذات قدرة تفسيرية عالية في توصيف المشهد السوري برمته. واعتبرها مغردون أفضل توصيف لسوق الحرب الذي قامت خيامه بسوريا، والذي -وفق مغردين- أصبح اللحم السوري فيه وقودا لمطامع الغرب وأهداف الشرق.

في حين طالب مغردون بوضع العبارة التي رددت في الفيديو على أبواب الأمم المتحدة، لتختصر محادثات تلك الدول بشأن الملف السوري، حيث لم يعد يعبأ أحد بالدم ولا باللحم المتناثر على أرض سوريا بقدر ما يرى مغردون أنه اهتمام بتقسيم مكاسب القوى الكبرى على التراب السوري.

وتساءل مغردون عن دور العرب والمسلمين لمنع هذا الدم المهراق في سوريا، مؤكدين أن تجاهل العالم لحجم الضحايا والقتل مقابل اهتمامه بما يسمى خطر الإرهاب لا يجب أن يشغل العرب والمسلمين عن مسؤولياتهم المباشرة لوقف هذا النزيف دون انتظار مواقف دولية تنظر لتنظيم الدولة على أنه أولى بالحرب والمواجهة من نظام الرئيس بشار الأسد.

المصدر : الجزيرة