مغردون: الجامعة العربية لا تمثلنا
آخر تحديث: 2015/12/25 الساعة 14:05 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/12/25 الساعة 14:05 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/15 هـ

مغردون: الجامعة العربية لا تمثلنا

أطلق ناشطون وسم #الجامعة_العربية_لا_تمثلني عبر موقع تويتر، الذي حظي بتفاعل كبير عبروا فيه عن غضبهم الشديد (روتيرز)
أطلق ناشطون وسم #الجامعة_العربية_لا_تمثلني عبر موقع تويتر، الذي حظي بتفاعل كبير عبروا فيه عن غضبهم الشديد (روتيرز)
في ظل الإحباط الشديد الذي يعيشه المواطن العربي تجاه قضاياه، وفي ظل الأزمات التي تعج بها المنطقة العربية من شرقها إلى غربها، وغياب السند والمعين الحقيقي لهم وخصوصا ممن يفترض أنه المسؤول والمتصدر لمواقف الدول العربية، والمعروفة بـ"الجامعة العربية" التي وضعت ضمن أهدافها السعي إلى توثيق الصلات بين الدول العربية وصيانة استقلالها والمحافظة على أمن المنطقة العربية وسلامتها في مختلف المجالات.

في ظل هذا السياق، أطلق ناشطون وسم (هاشتاغ) (#الجامعة_العربية_لا_تمثلني) عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، الذي حظي بتفاعل كبير جدا عبروا من خلاله عن غضبهم من مواقف الجامعة المتخاذلة، بحسب تعبيرهم.

وقد طرح الناشطون تساؤلات مختلفة كان من أبرزها سؤال الناشط بهاء الدين عن المنفعة المنتظرة من هذه الجامعة، حيث تساءل قائلا منذ متى كانت الجامعة العربية تمثل العرب والمسلمين؟ وأكد ذلك في الإطار نفسه مساعد الحربي معتبرا أن الجامعة العربية منفذ لأوامر غربية، مدللا على ذلك بمواقفها المتخاذلة من القضية الفلسطينية.

وفيما يتعلق بالأزمة السورية، كان لجمال سلطان رأي خاص حيث قال إن "المؤسسة التي تخون دم 300 ألف سوري وملايين المشردين وتبيعهم لطاغية مجرم وغزو روسي واحتلال إيراني، لا تشرفني كعربي". وزاد في السياق ذاته مشعل المطيري بأن إبادة الآلة العسكرية الروسية لأطفال ونساء سوريا كان موقف الجامعة العربية منه "موقف عار" بحسب وصفه.

أما صالح يعتبر الجامعة العربية "كذبة كبرى" تدعي تمثيل المواطن العربي بينما هي في الحقيقة ضده، وبذلك يعتقد أنها لا تختلف كثيرا عن البرلمانات العربية أو مجالس الأمة والشورى مثلا. ويؤكد على كلامه أيضا الناشط أحمد الذي قال إنها لا تمثل الشعوب بل تمثل "الأنظمة العميلة".

ولعل أبرز ما ركزت عليه التغريدات هو التناقض الذي يعتري مواقف الجامعة العربية تجاه القضايا التي يعاني من ويلاتها العالم العربي، فهي لا تنكر مثلا على إيران ولا روسيا تدخلهما في سوريا والعراق، وتنكر التدخل التركي في العراق، وهي -بحسب المغردين- "ازدواجية قبيحة" لمؤسسة تمثل مصالح الأمة المستسلمة للغرب، وتقف في وجه من يساعد الشعوب المقهورة وتتغاضى عن من يذبحها.

المصدر : الجزيرة

التعليقات