"المسلمون ليسوا إرهابيين" بهذا الوسم (الهاشتاغ) ختمت الممثلة المسرحية الأميركية ميغان كينيدي منشورها الذي نشرته عبر حسابها على فيسبوك وإنستغرام، والذي قامت بكتابته بعد تعرضها لموقف أثر فيها بشكل كبير، قامت على إثره بالتعبير عن تضامنها مع المسلمين ونشر صورتها مرفقة مع النص، وهي تضع قطعة قماش على رأسها في رمزية للحجاب الذي يضعه المسلمون.

الحكاية بدأت عند ذهابها للتسوق في أحد المحال التجارية قبل توجهها إلى المسرح حيث تعمل، ولأن الجو كان ماطرا يومها قامت بوضع وشاحها على رأسها بطريقة يبدو أنها أوحت لأحد الأشخاص بأنها مسلمة وتضع حجابا يغطي رأسها، مما دفعه للقيام بالصراخ عليها بصوت مرتفع وإطلاق الشتائم ضد المسلمين.

تقول ميغان "توقفت والتفت إليه، إلا أنني رأيت في وجهه نظرة متعجرفة، ويبدو أنه متأهب للشجار"، وأضافت "لم أرغب في مواجهة أسلوبه الفظيع وشتائمه لي على أني مسلمة -مع أني لست كذلك- لأنني لم أرد أن أؤكد نظرته بأن الانتماء للإسلام أمر خاطئ".

المميز في ذلك أنها لم تتوقف عند هذا الحد فقط، بل قامت بالرد عليه بابتسامة هادئة، وقالت له "عيد ميلاد سعيد" وركبت سيارتها وانطلقت، مؤكدة أنها تبدي تضامنها الكامل مع المسلمين رجالا ونساء ممن يتعرضون للإساءات اليومية المشابهة لما تعرضت له، لتختتم منشورها بوسم "#muslimsarenotterrorists".

المنشور حظي بتفاعل كبير جدا، حيث نال قرابة 41 ألف إعجاب، وأكثر من ثلاثين ألف مشاركة وعدد كبير من التعليقات المتضامنة مع ما قامت به الممثلة، كما أن الوسم الذي أطلقته حظي بتفاعل جيد على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

المصدر : الجزيرة