بثت قناة "سين" على موقع اليوتيوب حلقة جديدة من برنامجها الشهير "مؤامرة" تحت عنوان "مؤامرة سناب تشات"، التي تم تداولها خلال خمسة أيام من بثها بشكل كبير بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، ووصل عدد مشاهداتها إلى ما يقارب أربعة ملايين ونصف المليون مشاهدة.

وتعرضت الحلقة لسيناريو وجود "مؤامرة" من مؤسس تطبيق سناب تشات إيفان شبيغل بهدف تدمير المجتمعات من خلال حفظ كافة المعلومات من صور وفيديوهات، ومن ثم تسريبها في وقت واحد.

أرجعت الحلقة سبب "المؤامرة" إلى موقف تعرض له شبيغل خلال فترة المراهقة من صديقته نيكول باولو التي تعمدت نشر صور سببت له أزمة نفسية وأجبرته على الانتقال من المدرسة إلى التعليم المنزلي ليتوارى عن أنظار المجتمع الذي لم يرحمه في محنته. ظهرت باولو في الحلقة لتنقل رسالة تهديد على لسان شبيغل مفادها أنه سينتقم من المجتمع، وأنها لن تنتظر طويلا حتى "تفجر قنبلة اجتماعية".

تساءلت الحلقة كذلك عن مصادر دخل وتمويل التطبيق التي تثار الشبهات حولها بسبب عدم وجود أي إعلانات أو مصادر معلنة، بالإضافة إلى رفض شبيغل عروضا مغرية ماديا من شركاء دوليين. وقال الخبير التقني عبد الله السبع -الذي حل ضيفا على الحلقة- إن شبيغل رفض مقترحات المطورين بشأن ثغرات أمنية في التطبيق، مما دفع أحد الشركاء إلى الاستقالة. وبعد أن "غزا" تطبيق سناب تشات العالم فليس علينا إلا أن ننتظر انفجار القنبلة التي هدد بها شبيغل.

جدير بالذكر أن برنامج "مؤامرة" هو برنامج ترفيهي ساخر، وكل الأحداث والشخصيات والمعلومات والأماكن والأدلة الواردة فيه غير حقيقية.

المصدر : الجزيرة